اغلاق

وفد روسي اقتصادي يزور غرفة تجارة وصناعة الخليل

استقبل مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل وفداً اقتصادياً روسياً برفقة نائب رئيس جميعة الصداقة الفلسطينية الروسية الدكتور اسعد العويوي والوفد المرافق،



بحضور نائب رئيس الغرفة التجارية عبد الحليم شاور التميمي، ومنسق العلاقات العامة محي الدين سيد احمد، ومدير عام الغرفة المهندس جواد السيد، ومدير العلاقات العامة السيد إسماعيل الشريف.
وفي بداية اللقاء، رحب نائب رئيس الغرفة عبد الحليم شاور التميمي بالوفد الضيف وقدم لهم شرحاً عن الخليل، وتقسميها تبعاً للاتفاقيات، إضافة للواقع الاقتصادي للخليل وقطاعاتها الصناعية والتجارية والزراعية، كما تطرق في كلمته للحديث عن التعليم والبطالة والانتاج الزراعي النباتي والحيواني فيها.
وأكد التميمي خلال حديثه على أهمية التعاون الاقتصادي مع روسيا، وجهود الغرفة لتعزيز التبادل التجاري المباشر مع مختلف دول العالم، مؤكداً ان التبادل التجاري مع اسرائيل يتجاوز خمسة مليارات دولار، وأن معظم ما نستورده من إسرائيل هو بالاصل مستورد من دول أخرى.
وتحدث منسق العلاقات العامة محي الدين سيد احمد عن القطاع السياحي في فلسطين عموماً وفي الخليل على وجه الخصوص، كما تحدث عن تجارة المنتجات الزراعية وحاجة فلسطين بشكل عام والخليل بشكل خاص من المنتجات الزراعية، وخاصة الخضار والفواكه. أكد السيد احمد على قدرة فلسطين على استيعاب السياح من كافة دول العالم لتنوع مواقعها السياحية والتي تهم جميع الاديان السماوية، إضافة للسياحة الطبيعية والعلاجية.
وتطرق سيد احمد لمنتجات التمور عالية الجودة والتي تصدر إلى العديد من دول العالم، مبدياً الاستعداد للتعاون لبدء التعاون التجاري والاقتصادي المباشر مع روسيا لما فيه مصلحة البلدين ورجال الأعمال فيهما، وتعزيزاً للعلاقات المباشرة.
وتطرق الوفد الروسي لتاريخ العلاقات الروسية الفلسطينية والتي كانت موجود منذ عهد القيصر، مروراً بالاتحاد السوفياتي، وصولاً لهذا اليوم، مؤكداً ان هذه الزيارة تأتي لإطلاق التعاون الاقتصادي المباشر، وكسر الحواجز الموجودة منذ زمن طويل.
كما عبر الوفد عن أمله في أن تتخذ اللجنة الفلسطينية الروسية المشتركة التي ستعقد اجتماعها في آذار المقبل قرارات هامة بخصوص زيادة التبادل التجارية المباشر، مؤكداً وجود فكرة إنشاء غرفة تجارة فلسطينية في روسيا لتذليل العقبات في طريق التبادل التجاري المباشر، وتقديم خدمات المعلومات في المرحلة الأولى مما سيعزز العلاقات بين الشركات الروسية والفلسطينية، وسيعمل على تزويد رجال الأعمال في كلا البلدين بالمعلومات عن الشركات والمنتجات التي يرغبون بالوصول إليها.
وأكد الوفد الروسي على أهمية بورصة المنتجات الزراعية الروسية، والتي يمكن الاطلاع عليها من خلال الانترنت، مشيراً إلى ان العقود التي يمكن أن تبرم بين الشركات الروسية والفلسطينية، ستعمل بشكل كبير على تعزيز التعاون، وزيادة التبادل المباشر، مما يعني حصول فلسطين على احتياجاتها من المنتجات الزراعية بالسعر الدولي المعروف عالمياً من المصدر وبدون وسطاء.

" استهلاك فلسطين من الحبوب مرتفع جداً حيث لا يوجد انتاج حبوب يكفي للمجتمع "
وفي هذا الصدد أكد التميمي على " أن استهلاك فلسطين من الحبوب مرتفع جداً حيث لا يوجد انتاج حبوب يكفي للمجتمع، كما ان تربة الحيوانات تعتمد بشكل رئيسي على الحبوب والأعلاف لأننا نفتقر للمراعي".
وتطرق التميمي للحديث عن المزايا التي تمتع بها المنتج الفلسطيني في أسواق الدول العربية وأوروبا وأمريكا من حيث الاعفاء الجمركي، مؤكداً على ضرورة إنشاء شراكات تنتج منتجات ذات جودة عالية في فلسطين، ليتم تصدير تلك المنتجات الى الأسواق التي تستفيد فيها من الاعفاءات الجمركية لكونها منتجة في فلسطين. وأهدى التميمي اعضاء الوفد الضيف نسخاً من دليل الصناعات والحرف ودليل المصدرين.
وفي نهاية الجولة، اصطحب التميمي وسيد احمد الوفد في جولة في معرض الصناعات الدائم المقام في مقر الغرفة التجارية، حيث أعجب الوفد بتنوع الصناعات المعروضة، وبمستوى الجودة الذي وصلت إليه الصناعات الفلسطينية.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق