اغلاق

بروفيسور علي نجيدات يحاضر بثانوية السلام شقيب السلام

نظراً للتطورات الملحوظة في العالم وخاصة التطور الصناعي والتضخم السكاني, يتوقع بأنّه سيحدث ارتفاع في عدد سكان العالم ليصل إلى 10 بليون نسمة في العام 2050.



هذه الزيادة السكانية ستؤثر بشكل سلبي على البيئة، وستؤدي إلى ارتفاع في نسبة غازات الدفيئة، وخاصة ارتفاع غاز CO2 في الجو، مما يسهم في ارتفاع درجة الحرارة بمعدل 3 درجات على الأقل عام 2050، إذا استمر الوضع على هذا الحال.
للحديث عن هذا الموضوع، استضافت ثانوية السّلام الشّاملة في شقيب السّلام مؤخراً البروفيسور علي نجيدات من الكلية العالمية لتعليم "علم الصحراء" المتواجدة في "سدي بوكير" والتابعة لجامعة بن غوريون لإلقاء محاضرة حول موضوع "ظاهرة الدفيئة والاحتباس الحراري" لطلاب صفوف الحادي عشر ب و ج- تخصص علم البيئة.
من خلال المحاضرة المصحوبة بعرض شرائح محوسبة، تطرق المحاضر إلى غازات الدفيئة وظاهرة الاحتباس الحراري عن طريق رسوم بيانية موضحة لمركبات الغلاف الجوي والأتموسفيرا. وحذر من وقوع كارثة حتمية إذا استمرت نسبة ارتفاع الغازات الآتية:
(1) غاز ثاني أكسيد الكربون CO2: يعد من أحد غازات الدفيئة الذي ينتج من السيارات، التدفئة، المصانع، الاحتراق وعملية التنفس الخ...
(2) غاز الميثان CH4: الذي ينتج من مواقع طمي النفايات وروث الابقار في المزارع.
(3) غاز الامونيا NH3: الذي يتكون نتيجة استخدام الأسمدة الغنية بالنيتروجين.
كل هذه الامور ستؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضية وتضّر خاصة بالأقطاب كونها جلدية (ذوبان الجليد في الاقطاب)، ارتفاع منسوب مياه البحر، فيضانات، تصحر، كوارث طبيعية، تضرر مصادر المياه، الأمطار الحامضية، تضرر الزراعة، قلة الغذاء، تفشي الأمراض...

" لكل فرد في المجتمع مسؤولية مباشرة في الحفاظ على سلامة البيئة "
في نهاية المحاضرة نوّه البروفيسور علي نجيدات " أنّ لكل فرد في المجتمع مسؤولية مباشرة في الحفاظ على سلامة البيئة ، والحد من استنزاف موارد البيئة. وتوجه المحاضر لطلاب البيئة بشكل خاص كونهم متخصصين في هذا المجال وحثهم على لعب دور ايجابي وفعال في رفع مستوى الوعي حيال هذا الموضوع.
مركزة العلوم في المرحلة الثانوية, المربية إبتسام الغفير, ومعلموا البيئة في المدرسة، المربي محمد عباس والمربية نوال الربيدي قاموا بمرافقة الطلاب خلال المحاضرة ووضحوا المصطلحات العلمية للطلاب. من جهتهم، قام الطلاب بطرح الأسئلة والمداخلات خلال المحاضرة/ واستفسروا حول بعض المواضيع".
وفي ختام اللقاء، أثنى الاستاذ عدنان أبو جريبيع، منسق المشروع في المدرسة، على البروفيسور علي نجيدات، كما وتم تقديم هدية شكر رمزية للمحاضر تقديراً لجهوده باسم طلاب المدرسة وهيئتها التدريسية وإدارتها. من جهته أعرب البروفسور نجيدات عن استعداده التام للعمل على توطيد العلاقة بين الجامعة والمدرسة وتقديم الاستشارة العلمية والاكاديمية لجمهور الطلاب والمعلمين في المدرسة ودعا المدرسة لزيارة المنشآت والمختبرات الموجودة في الحرم الجامعي في سدي بوكير. مدير المدرسة، المربي علي بن نصير، رحب بهذه المبادرة ووعد بالعمل على تعزيز الشراكة العلمية والأكاديمية بين المدرسة وكلية علوم الصحراء في سدي بوكير. وقد وافانا بالتفاصيل والصور رياض العطاونة .







لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق