اغلاق

مار يوحنا الأسقفية تفوز بجائزة حيفا للتربية والتعليم

بحضور القس حاتم شحادة - قس الكنيسة الأنجيلية الأسقفية في حيفا- وأعضاء عمدة مدرسة وكنيسة مار يوحنا الأنجيلي في حيفا ولجنة الأهالي ومدير مدرسة،



مار يوحنا الأنجيلي الأستاذ عزيز دعيم ، حصلت مدرسة مار يوحنا الإنجيلي على جائزة التربية والتعليم في تصنيف "المدرسة الممتازة ومديرها" للسنة الدراسية 2008 والتي تتبناها بلدية حيفا.
وتم توزيع الجوائز لعدد من المدارس اليهودية وللمدرسة العربية الوحيدة- مدرسة مار يوحنا الأنجيلي- في احتفال رسمي أقيم في قاعة كريجر في حيفا على يد رئيس بلدية حيفا يونا ياهف ومدير لواء حيفا في وزارة المعارف أهرون زبيدة والبروفسور عليزة شنهار نائبة رئيس البلدية وراحيل متوكي رئيسة قسم المعارف في البلدية.
يذكر أن لجنة خاصة عينتها البلدية، قامت بزيارة المدرسة للاطلاع خلال العام الدراسي واطّلعت على مستوى التعليم وتقدمها فقررت تخصيصّ  الجائزة المذكورة معتمدة على عدة أمور منها: الانجازات التعليمية، الفعاليات التربوية والتواصل مع المجتمع، الإدارة والتنظيم، منع التسرب التربوي التعليمي وغيرها.
تعتبر مدرسة مار يوحنا الإنجيلي والتي يعود تاريخها لعام 1868 صرحا حضاريا  عميق الجذور، تتميز بنتائج مشرفة وتواكب التقدم والتطور .فالمدرسة إنجيلية الهوية عربية الانتماء، يرأسها القس حاتم شحادة رئيس العمدة الراعوية المسؤولة عن تقدم المدرسة وتطويرها، تحت رعاية سيادة المطران سهيل دواني ومديرها الأستاذ عزيز دعيم وتحتوي على كادر من المهنيين وموظفيها وطاقمها التربوي- التعليمي من ذوي الكفاءات العالية .
وفي حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما مع القس حاتم شحادة، رئيس المدرسة، قال: " نشكر الله من أجل هذه المؤسسة، مدرسة مار يوحنا الإنجيلي الأسقفية في حيفا. نحن نراها كوديعة ثمينة علينا الحفاظ عليها وسنعمل كل ما بجهدنا لتبقى منارة للعلم، التربية والمحبة، وبهذه المناسبة أشكر مدير المدرسة الأستاذ عزيز دعيم على كل ما يقوم به من اجتهادات كثيرة لضمان تقدم وتطور المدرسة، كما وأشكر سيادة المطران سهيل دواني من أجل دعمه لنا في المدرسة، وأشكر كل من يمد يد المساعدة للبناء والتطوير والتقدم، واذكر على وجه الخصوص لجنة الإشراف والعمدة الراعوية ولجنة أولياء أمور الطلاب ، وإن كنت أنسى ، فلا أنسى طاقم المعلمين والمعلمات والموظفين والموظفات، الذين لهم الدور الكبير في هذا الانجاز ".
وفي حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما مع ، مدير المدرسة ، عزيز دعيم، قال :" تعتبر مدرسة مار يوحنا الرائدة في توجهها وانجازاتها في توجيه عملها وفقا للمعايير التي وضعتها وزارة المعارف للمدارس الابتدائية، وقد استطاعت المدرسة، خلال فترة قليلة تطوير بعض المراكز التعليمية، من مكتبات مختبرات علوم- تكنولوجيا وحاسوب. إضافة إلى مشاركتها في برامج خدمة العطاء والعمل التطوعي في كل سنة إذ وتعمل على المشاركة والرعاية لحملات منها: "عيد لكل بيت" برعاية جمعية بيت النعمة، حملات نظافة، تبرعات لمؤسسات وجمعيات خيرية، حيث حصلت المدرسة على شهادة امتياز لسنة 2008 في دورها في حملة التطوع وجمع التبرعات من قبل جمعية مكافحة السرطان".
واضاف دعيم : " أما في المجال العلمي، تشارك المدرسة سنويا في مسابقة البحث الجيد وقد حصلت في هذا المضمار على مراتب مشرفة في كل سنوات اشتراكها في المسابقة ، إضافة لتطوير المدرسة لوحدة تعليمية في مجال البحث العلمي، بعنوان "طلاب في عالم الأبحاث"، كذلك تقوم المدرسة بمشروع "نادي الدورات" بعد انتهاء الدوام، والذي يشمل دورات رياضية وفنية، دورات تعليمية للمساعدة وأخرى للتوسع، وغيرها"
وخلص دعيم بحديثه الى القول :" مسيرة التعليم والتربية، والإقليم المدرسي والصفي في بساتين المدرسة في مرتبة مشرفة جدا. طاقم المربيات والمساعدات التربويات هو طاقم مهني جدا، يعمل بتعاون وتنسيق حسب مراحل الجيل، ويجهز الأطفال بشكل مهني ومشرف جدا للعبور إلى الصف الأول. ومن الجدير ذكره، أن المدرسة لا تكتفي فقط في تفعيل الطلاب، إنما ترى بالأهل جزءا هاما وعمادا أساسيا لمسيرتها التربوية التعليمية، فتتواصل معهم من خلال المحاضرات والندوات البناءة، كما ونشير إلى وجود لجنة أولياء أمور مدرسية فعالة يتم انتخابها من قبل اولياء أمور الطلاب وتجتمع بشكل دوري.ومن المرتقب أن تصدر مجلة خاصة ، تصور المدرسة من خلالها حقيقة عملها ورؤيتها: بناء وخير الإنسان، رافعة شعارها: ( المستحيل غير موجود في قاموسنا )".







































لمزيد من خدمات والعاب وااااو اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق