اغلاق

الحزب الديمقراطي العربي يبادر لغرس اشتال الزيتون بقرى النقب

عمم الحزب الديمقراطي العربي بيانا صحفيا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، جاء فيه :" على شرف الذكرى الاربعين ليوم الارض الخالد،



ومن منطلق الوفاء للشهداء الذين رووا بدمائهم الزكية ثرى هذه الارض المقدسه، وتعزيزا لصمود الاهل في قراهم غير المعترف بها في النقب، التي تواجه مخططات التهجير والترحيل والتطهير العرقي، فان الحزب الديمقراطي العربي اطلق مشروع "اغرس شجرة احمي قرية"، حيث سيتم خلال هذه المبادرة توزيع ثلاثة ألاف شتلة زيتون على سكان القرى غير المعترف بها لتعزيز صمودهم" .
واضاف البيان: "
خلال الاجتماع مع مركزي الحزب في القرى غير المعترف بها، الذي تم افتتاحه بالوقوف دقيقة حداد على ارواح شهداء يوم الارض ،  اكد المحامي طلب الصانع رئيس الحزب الديمقراطي " ان النقب اليوم هو ساحة المواجهه الملتهبة مع السلطات الاسرائيليه مع السلطات الاسرائيليه  وخاصة في ظل هذه الحكومة اليمينيه المتطرفة التي تظن واهمة ان بإمكانها ترحيل وتهجير القرى العربية النقباويه من خلال عدم الاعتراف بها .
وأضاف الصانع: ان النقب سطر ملحمة في النضال نجحنا خلالها في انتزاع الاعتراف بثلاثة عشرة قرية عربية وكسر مخطط تركيز كل العرب في النقب في سبعة قرى فقط .كما ان تجربتنا اثبتت ان الرهان هو على الصمود والنضال الجماهيري وان الاقوى هو المتواجد على الارض وان المنتصر هو الذي يملك الحق ويملك الاراده المنتصرة ونحن نملك الحق والاراده المنتصرة .
المشاركون في الاجتماع اكدوا على دور الحزب الديمقراطي العربي المركزي في طرح قضايا النقب وإسماع كلمتهم ، وقيادة النضال من اجل الاعتراف ومن اجل التصدي للمخططات السلطويه  وان غيابه البرلماني يجب ان لا يؤثر على على حضوره الميداني ، واستمرار العمل الممنهج لتاطير النضال في النقب من خلال مشروع وطني واضح لمواجهة التحديات .
وفي نهاية الاجتماع اكد المشاركون على ضرورة المشاركه الواسعة في مهرجان يوم الارض في قرية ام الحيران ، لان فضية ام الحيران وقرية عتير هي قضية كل النقب وقضية كل العرب ، لانهم مستهدفون بسبب هويتهم الوطنيه وان انتصارنا في ام الحيران هو انتصار لكل العرب وانتصار للقرى المهدده في الفرعه وفي الزعروره وفي العراقيب .
هذا وسيقوم الحزب بفعاليات غرس اشتال الزيتون صبيحة يوم الارض ثم الانطلاق للمشاركه في مهرجان يوم الارض المركزي في ام الحيران في النقب الساعه الرابعه بعد الظهر وفي مدينة غرابه الجليليه الساعة السادسة بعد الظهر" .















لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق