اغلاق

لجنة رقابة الدولة تناقش الوضع المستمر في النقب

ناقشت لجنة رقابة الدولة، اليوم الاثنين، الوضع المستمر في النقب، بعدم تأهيل البلدات البدوية. وبعد نحو شهرين من المقرر ان يصدر مراقب الدولة يوسف شبيرا تقريرا واسعا


رهط 
 
حول الموضوع. ووفق اقوال رئيس اللجنة، عضو الكنيست كارين الهرار (يش عتيد): "منذ قيام الدولة تم تسجيل عدم مساواة عميق بين البدو وبقية السكان في النقب. الحكومة على علم بالمشاكل، لكن قررت الا تتصرف. هنالك حاجة بتأمين حقوقهم وتوفير بنية تحتية مناسبة لجميع المواطنين في المنطقة. عام 99 قررت الحكومة الاعتراف بـ 11 بلدة بدوية غير معترف بها لكن 10 من بينها مقطوعة عن الكهرباء حتى اليوم" .
المبادر لعقد الجلسة، عضو الكنيست مئير كوهين قال: "النقب اليوم منطقة متروكة، 250 الف انسان يعيشون متروكين ولا احد مثلهم. تتطور دولة في داخل دولة دون حسيب او رقيب، وبالرغم من تقرير غولدبرغ الذي تم تقديمه قبل 8 سنوات، لم ينجز أي شيء. اقيمت سلطة لتوطين البدو لكن لا تلمك اي اداة قانونية او سلطوية. اذا اردنا فرض النظام في النقب وفرض العدل، يجب ان نعي ان البدو لن يتبخروا وهم مواطنون أوفياء".
فيما قال القاضي المتقاعد، اليعزر غولدبرغ، الذي ترأس لجنة حول الموضوع: "يتحدثون كثيرا ويفعلون قليلا، المشكلة الأساسية هي غياب القانون بالأمر. ايضا على البدو النظر في المرآة - وان كانت لهم مساهمة بالوضع الحالي، ربما بسبب مشكلة القيادة".
عضو الكنيست طلب ابو عرار (القائمة المشتركة) شدد على ان "البدو يشكلون أكثر %30 من سكان النقب، وجميع حكومات اسرائيل تنتهج نفس السياسة تجاههم، المجردة من الاعتراف والحقوق الاساسية، ويعانون من تمييز في تخصيص الموارد التربوية والصحة. الجمهور الاسرائيلي يرى بالبدو كدخلاء لكنهم سكان النقب الأصليين".
عضو الكنيست اسامة السعدي حذر قائلا: "لا يمكن الاستمرار في الضغط على السكان وفي النهاية سينفجروا ويخرجوا للنضال".
ووفق اقوال عضو الكنيست دوف حنين: "ايضا البلدات المعترف بها لا تحظى بربطها بالكهرباء، الماء، وتراخيص البناء".
عضو الكنيست زهير بهلول (المعسكر الصهيوني) قال: "ليس هناك أي أمل فتصرف المؤسسة الحاكمة مخجل. هل يعقل ان تقوم الدولة بهدم بيت انسان والا توفر له سقفا بديلا؟"
ياريف مان، المدير العام الفعلي لسلطة تأهيل البدو رد بالقول "انه اقيمت 8 مراكز تشغيل لوزارة الاقتصاد، يسوقون قسائم البناء في بلدات المجلس الاقليمي ابو بسمة وتم تخصيص 100 مليون شيكل لشق الشوارع"، ووفق اقواله عدم تزويد الكهرباء للبلدات هو بسبب تاخيرات في تاهيل البلدات، تراخيص البناء، استيضاح الملكية على الارض وغيرها، ومعظم البلدات مربوطة بشبكة المياه. "هنالك حوار بين الوزارات والبدو، لكن دون ارادة السكان صعب جدا، ونحن نحاول ايجاد التوازن". يونتان كوبريغرو، ممثل وزارة الامن الداخلي اضاف انه في السنة الاخيرة تم اصدرت 606 اوامر هدم بيوت غير قانونية".
 


لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق