اغلاق

الشاعر الزجال توفيق الحلبي يعود من جولة عروض بالمغرب

عاد إلى البلاد الشاعر الزجال توفيق الحلبي بعد جولة عروض في المملكة المغربية حلّ فيها ضيفا على مؤسسات مختلفة نظمت عل شرفه وشرف المرافق

 


له حفلات وأمسيات ثقافية فنية حضرها جمهور كبير من أهل المدن المغربية والجاليات العربية هناك.
وكان الشاعر الحلبي سافر إلى المغرب ضمن وفد من المبدعين ضمّ بين أعضائه كل من الشاعر علي هيبي والشاعر يحيى عطالله ود. عدالة جرادات ووفاء حزان وبطرس دلّة الذي ترأس الوفد وغيرهم.
وقد استقبل الوفد لفيف من أهل الأدب والثقافة في العاصمة المغربية. انتقلت العروض من الرباط إلى طنجة ومدينة فاس وغيرها من بلدات وضواحٍ شهدت أروع عروض. وقد قدّم الشاعر الحلبي ألوانا من شعر الزجل وسط احتفاء من الحضور في كل موقع وصله. كما شرح في العديد من الأمسيات عن فن الزجل في ربوعنا وعن تطوره وعن مشروعه الذي يقضي بإحياء هذا الفن ورفع مستواه وتطوير الكفاءات الشعرية وزيادة نوعية هذا الفن والارتقاء به إلى مستوى الفنون المسرحية والاستعراضية الأخرى.
وفي حديث مع الشاعر الحلبي ، قال: "قبلت فكرة هذه الزيارة لما في هذه الزيارات من فرصة للقاء جمهور جديد ونشر فن الزجل. الزيارة كما تخيلتها تجربة مميزة اتضح أنها أغنتني وفتحت آفاقي لما في المغرب من فرادة وثقافة نوعية وأهل فن وثقافة متعطشين لفنون جديدة وأشكال شعرية مغايرة". وأضاف: "أعود وشعوري بالرضا كبير لما قدمته هناك للمغاربة ولكل من حضر أمسياتنا التي رافقني بها شعراء ومبدعون آخرون أضافوا قسطهم من جمالية وشعر وأدب. المغاربة ـ اتضح لي ـ أهل فن وأدب وثقافة وذوق رفيع لا يقبلون إلا بأفضل الشعر وأفضل الأدب وأفضل الفن. سنحت لي الفرصة أن أعرف الحياة الثقافية المغربية في عمقها ونشأت بيني وبين الكثيرين من المضيفين صداقات وزمالات وتعاهدنا على التواصل لما فيه خير الثقافة والأدب والفن لا سيما أنهم تذوّقوا وربما لأول مرة فنون الزجل الشامي التي بهرتهم في موسيقاها وكلامها"
واختتم الشاعر الحلبي بالقول: "تجربة غنية مكثّفة والفضل في ذلك للمغاربة الذين استضافونا بحفاوة وحماس في كل مكان وكذلك لكل الزملاء الذين رافقوني. آمل أن تكون فاتحة لعلاقات ثقافية غنية وإبداعية. سافرت مرفوع الرأس بفني وشعري وأعود مكللا برضا المضيفين وتقديرهم وهذا ما يزيدني ثقة بطريقي ومشروعي الثقافي".

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من فن محلي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق