اغلاق

مؤتمر ذوي الاعاقات في منظار وسائل الاعلام في الناصرة

عقد في فندق سانت جبرائيل مؤتمر صحفي بعنوان "ذوي الاعاقات في منظار وسائل الاعلام "برعاية معهد مسار للابحاث وتخطيط واستشارة اجتماعية ، شتيل ومركز جوينت .
Loading the player...

حضر المؤتمر كل من الدكتور خالد ابو عصبة مدير معهد مسار للابحاث والتخطيط والاستشارة المهنية ، سعاد ذياب مديرة برامج وحدة الاعاقات واعادة التأهيل جوينت اسرائيل ، المحامي عباس عباس مدير جمعية المنارة ، اسيل ابو العسل رئيس ادارة جمعية الشراع ، زهرية عزب مركزة قسم المراقبة ولجنة التنظيم وادي عارة والاعلامي والمستشار التربوي مصطفى شلاعطة.
كانت المداخلة الأولى للدكتور خالد أبو عصبة مدير معهد مسار للأبحاث والتخطيط والاستشارة المهنية الذي تحدث حول دراسات عديدة كتبت وطرحت موضوع الإعاقات التي تشير بشكل واضح نسبة الإعاقات في المجتمع العربي التي تفوت بكثير نسبة العرب في الداخل بنسبتها وحدتها وتعود لأمور كثيرة ومنها، زواج الأقارب،  البيئة والمجتمع، الأوضاع الاقتصادية والصحة والسكنية.
المداخلة الثانية كانت بعنوان "قضايا مركزية في حياة ذوي الإعاقات العرب" ، حيث تحدث المحامي عباس عباس عن نسبة البطالة عند الاعاقات الجسدية في الوسط اليهودي  تشكل 75% ومن هذه النتائج نستنبط ان نسبة البطالة عند العرب تفوق 90%.
وكما وشدد عباس ان المجتمع العربي بحاجة الى توعيه بخصوص الاهتمام بذوي الاعاقات الخاصهة، واكد بأنه يؤمن في التغيير الاجتماعي ويجب ان يكون تغيير مواقف اهم من فرض قوانين .
واكد عباس بانه تقع مسؤولية ولوم على عاتق ذوي القدرات الخاصة في البحث عن العمل والنضال من اجل تغيير الصورة وذلك في مجال العمل وفي مجالات عديدة . واستعرض خلال حديثه ان انتاج ذوي القدرات الخاصة اثناء العمل يكون اكثر من الاشخاص العايدين.
وتحدثت زهرية عزب مركزة قسم المراقبة لجنة التنظيم وادي عارة عن مثابرتها والصعوبات التي واجهتها فهي اول امرأة عربية عضوة في المجلس المحلي  وهي من ذوي الاحتياجات الخاصة . ونوهت الى الاعلام بانه يتعامل مع المعاق كمعاق مسكين او معاق ذي قصة ناجحة مثيرة للاهتمام ، واكدت بان الإعاقة الأساسية هي إعاقة اجتماعية.
وخلال المؤتمر عرضت اسيل ابو العسل عن تجربتها التي تعاني منها منذ الصغر فهي تعاني من اعاقة في قدميها  وتعمل الان في المستشفى وذلك بقدراتها وكفاءتها ومثابرتها في الوصول الى اهدافها ، واستعرضت الصعوبات التي تواجهها اثناء العمل.
وتحدث الإعلامي والمستشار التربوي مصطفى شلاعطة قائلا " ان قضايا ذوي المحدوديات مهمشة " ، واكد انه في السنة الاخيرة ارتفع عدد المقالات والمواد المكتوبة عن ذوي الاحتياجات الخاصة . ولكن رغم ارتفاع في عدد المقالات والاخبار الا ان نسبة التغطية ضئيلة ولا تأخذ حيزا كبيرا في الصفحات الاولى من الصحف ، وكذلك نوه الى ان الصحفيين لا يستخدمون مصطلح محدوديات .
هذا وانتهى اليوم الدراسي في ورشة عمل تحت عنوان "توجهات مستقبلية لعلاقة الصحافيين مع قضايا ذوي الإعاقات " أدارها فتحي مرشود مدير مركز شتيل حيفا الأمر الذي اتاح فرصة للنقاش مع الصحفيين حول الموضوع.



















































لمزيد من خدمات والعاب وااااو اضغط هنا
لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق