اغلاق

أبو عرار: عمليات الهدم باتت انتقاما وليست تطبيقا للقانون

وصف النائب طلب أبو عرار "عمليات الهدم شبه اليومية في الوسط العربي عامة، وفي النقب خاصة والتي ما زالت مستمرة في النقب وتطال مناطق مختلفة، كان أولها


النائب طلب أبو عرار

هدم العراقيب صباح اليوم  للمرة الـ 97"، بقوله :" عمليات الهدم باتت انتقاما وليست تطبيقا للقانون، لان القانون الدولي، وغيره من القوانين المبنية على الديمقراطية وعلى الحق تنص على عدم السماح بهدم أي منزل بدون ايجاد بدائل للسكان التي تهدم بيوتهم، وهنا في إسرائيل تترك السلطات المواطن العربي وأطفاله بعد هدم بيته في العراء، بينما تجد الحلول الفورية لليهود التي تهدم بيوتهم في حالات الهدم النادرة، حيث يصل عدد البيوت غير المرخصة في الوسط اليهودي إلى الآلاف وحتى إلى عشرات الآلاف، بينما تتم شرعنتها كما حدث مع المزارع الفردية" .
واضاف "كما ان العرب يضطرون للبناء غير المنظم وفق وصف القوانين الإسرائيلية،  نظرا لمماطلة السلطات في إصدار التراخيص للأبنية، وعدم الاعتراف بالقرى العربية غير المعترف بها، وعدم توسعة مسطحات القرى العربية، كما ان السلطات تمنع إصدار تراخيص للأبنية في القرى غير المعترف بها. وطالبنا بتجميد الهدم لدى المجتمع العربي وكانت موافقة من عدد من الوزراء، إلا إن هناك وزراء يعارضون تجميد الهدم لدى العرب وذاتهم يطالبون بإقرار مبان غير مرخصة في المستوطنات، وفي مدن وقرى يهودية".

لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق