اغلاق

كيف نتعامل مع الصيف وحرارته وحشراته؟ آراء ونصائح من النقب

الصيف يخطو نحونا، الحرارة ترتفع والبحر والمسابح تخطر على بالنا. الحشرات والزواحف تخرج من جحورها، واشياء أخرى يحملها هذا الفصل لنا، من بينها مخاطر كبيرة، فكيف

 
الدكتور احسان هنية

نتعامل معه ؟ هذا هو السؤال الذي وجهه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، لأهال من النقب.
بداية يقول الطبيب احسان هنية من تل السبع 
في حديث
لموقع بانيت وصحيفة بانوراما،
"أتی الصيف وموجات الحر المرتفعة  التي ترافقه. وهذا الطقس الحار لا يقاوم إلا بالتبريد والماء، لذلك ستكثر الرحلات إلی برك السباحة والبحار والبحيرات.
في كل عام نفقد عشرات الأشخاص غرقا جراء التهور والسباحة في البحر وكانت الفرح والنزهة تتحول إلی ترح وحزن ، فلم يخل عام للأسف من قطف زهرات من شبابنا في أعماق البحر والبحيرات . وهنا أردت أن أنوه للجميع أن لا تجعلوا الصيف مناسبة لخسارة أبنائكم وعائلاتكم فيه جراء التهوّر ولا تجعلوا يوم النزهة والإستجمام ذكری حزينة تمر علينا كل عام . حافظوا علی أنفسكم وعلى عائلاتكم وأبنائكم ولا تلقوا بأيديكم آلی التهلكة". 

زاحف وحشرات خطيرة
اما الطالب الجامعي حسن خالد الدادا، من ضواحي كسيفة فقال في حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما:"
"كما هو معروف لدى الجميع اننا الان في الفترة الأخيرة من فصل الربيع الذي يودعنا متشبهاً بالشتاء ، نظراً للامطار الغزيرة التي نزلت في الفترة الاخيرة ، وكأنه يبكي على فراقنا، فكان البكاء ينزل كنزول الغيث الشديد  فملأ الارجاء والاركان .
ومن المعلوم ان بعد فصل الربيع يأتي فصل الصيف، بميّزاته الحسنةِ بعض الشيء، وبما يحتويه من مفاجآت لبني البشر ، من درجات حرارة عالية جداً ، وكما اعتدنا ايضاً في السنوات الأخيرة يحل الشهر الفضيل هذا العام أيضا في الصيف. ومن الأمور السيئة خروج الزواحف والحشرات وغيرها من الكائنات التي تشكل خطراً كبيراً على الانسان بشكل او بآخر من بيوتها وجحورها".
 اضاف الدادا:" لا يخفى على احد ان فصل الصيف هو فرصة ذهبيه للعائلات والافراد والاصحاب للتنزه والخروج في مسارات ورحلات في داخل البلاد وخارجها على حد سواء، لاسيّما احتوائة على اطول عطلة رسمية ، أضف الى ذلك الاسعار المغرية التي تدفع الناس للخروج والتنزة والترفيه عن النفس .
ارى ان فصل الصيف بالرغم من كل الصعوبات التي يحملها والمخاطر من درجات حرارة عالية ، وزواحف خطيرة ووجود الشهر الفضيل فيه (كما اعتدنا على ذلك)  ، الا انه الوقت المثالي للعيش برفاهية والترويح عن النفس ، والتخلص من هموم الدراسة والعمل وما شابه ذلك.
ولكن احذروا كل الحذر ، درجات الحرارة متفاوتة وعالية جداً ، لذلك يرجى التشديد على شرب كميات كَبِيرَة مَن المَاء ، للمحافظة على جسم سليم والحرص على عدم الإصابة بجفاف، والمحافظة اليومية على لترين من الماء على اقل تقدير ، وفي فترة رمضان المبارك ، حاولوا قدر الإمكان البقاء في الظِل وعدم ارهاق النفس ،رمضان كريم وكل عام وانتم بخير".


الطالب الجامعي حسن خالد الدادا


لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق