اغلاق

هل مخالفة الاستخارة توجب سخط الله؟

السؤال : استخرت الله في وظيفة، وشعرت بعد الاستخارة بانقباض الصدر، ولكنني خالفت وأقدمت على الوظيفة وأنا غير مرتاح، وبعد عدة سنوات تركت الوظيفة بعد عدة مشاكل

حصلت لي في هذه الوظيفة، فهل مخالفة الاستخارة توجب سخط الله؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: فما فعلته من المضي للعمل في تلك الوظيفة هو الذي نرجحه بالنسبة للمستخير، فإننا نرجح أنه يمضي في الأمر الذي استخار من أجله، فإن كان خيرًا يسره الله له، وإن كان غير ذلك صرفه الله عنه.

وبناء على ذلك؛ فلم تحصل منك مخالفة للاستخارة أصلًا، وما قدره الله لك هو الخير، فعملك في تلك الوظيفة إذ عملت فيها هو الخير، وتركك لها حين تركتها هو الخير.

وعليك أن توطن نفسك على الرضا بقضاء الله، والاستسلام لحكمه، وما يقدره ويقضيه سبحانه، وتعلم أن اختياره للعبد خير من اختيار العبد لنفسه .
ثم إن الاستخارة مستحبة وليست واجبة، فمن تركها أو ترك العمل بمقتضاها كان تاركًا لأمر مستحب، ولا يوجب ذلك سخط الله عليه، ولكنه يفوت على نفسه ما هو أولى به، وأحسن له بعدوله عن مقتضى الاستخارة.

والله أعلم.

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il

                                                                                      

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق