اغلاق

الأردنية تستمر في تشجيع المبادرات الطلابية الهادفة

بانيت – الاردن : حققت الجامعة الأردنية أمنية الشاب محمد عمران عربيات بأن يحاضر أمام طلبة إحدى الجامعات عن مبادرته محاولة منه بتغيير فكر الشباب نحو ثقافة العيب.



واستضافت كلية الآداب الشاب عربيات صاحب مبادرة "اغسل الكار على باب الدار" في مدرج الكندي بحضور نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات الإنسانية الدكتور موسى اللوزي، وعميد الكلية الدكتور عباطة الظاهر، والأستاذة في قسم علم الاجتماع المعنية باستضافته الدكتورة ميساء الرواشدة، بالإضافة إلى ثلة من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وجمع من الطلبة محققة حلمه بهذا اللقاء تحت عنوان يحمل اسم مبادرته للحديث أمامهم عن تجربته في إطلاق المبادرة ومسيرته معها.
وأكد اللوزي قيمة العمل من أجل لقمة العيش مهما عيّبه الناس، داعيا إلى الاقتداء بفكر زميلهم عربيات وضرورة تبني وتشجيع المبادرات الشبابية لتعزيز روح المبادرة لدى الشباب المفعم بالنشاط للإسهام في خلق فرص عمل تمكنه من شق طريقه في الحياة دون انتظار طوابير التعيين.
بدوره أثنى الظاهر على العقلية الناضجة التي يتحلى بها عربيات بتجاوزه ثقافة العيب التي تسببت بارتفاع نسبة البطاله في الاردن من خلال التوجه إلى مهنة كانت وما زالت حكرا على العمالة الوافدة، بعد إنهائه متطلبات الحصول على شهادة البكالوريوس في علم الاجتماع من الجامعة الاردنية قبل أكثر من عام.
وكانت قد بادرت الرواشدة كمديرة لدائرة الإعلام والعلاقات العامة في الجامعة في مداخلة هاتفية لها خلال لقاء لهذا الشاب في برنامج يسعد صباحك الذي يبث يوم الجمعة صباحا على شاشة التلفزيون الأردني؛ بدعوة عربيات لإلقاء محاضرة أمام الطلبة عن تلك التجربة ورسالته التي يسعى لإيصالها إلى شباب جيله كي يتمكنوا من تأسيس مشاريع خاصة تتناسب مع مهاراتهم وأحلامهم وطموحاتهم، وذلك بعد سماعها برغبته بلقاء طلبة الجامعات والتحدث إليهم عن صدى تجربته في هذا المجال.
وثمن عربيات هذه اللفتة الكريمة من جامعته "الأردنية" السباقة دوما إلى رعاية المبادرات الهادفة، مشيرا إلى أن كسر حاجز ثقافة العيب لدى الشباب تتطلب شجاعة كبيرة وإرادة قوية تنبع من ايمان مطلق بقيمة العمل والإنتاج والإبداع.
وقال عربيات خلال اللقاء أن فكرة مبادرته جاءت بعد بحثه المستمر عن عمل دون جدوى، ليقرر حينها العمل في مجال غسيل السيارات رغم الانتقادات التي وجهت إليه من بعض أبناء المجتمع المحيط، مقابلا تلك الانتقادات بالمضي في إتمام عمله.
وأضاف أنه يخطط لإنشاء محطة غسيل متنقلة توفر عليه الوقت والجهد نظرا لطبيعة المنطقة الجبلية التي تعيق عمله أحيانا، وتتطلب منه جهدا ووقتا كبيرين.





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق