اغلاق

فتاة أيزيدية تروى كيف احتجزها واغتصبها الجهادي جون الجديد

بعد رحلة هروب من تنظيم داعش روت مراهقة أيزيدية الأهوال التي تعرضت لها على يد مقاتلي داعش، حيث ظهرت في برنامج تلفزيوني إسلامي في بريطانيا وقالت فيه إن المسؤول



 عن احتجازها كان مقاتلا بريطانيا يعرف باسم "الجهادي جون الجديد".

وذكرت صحيفة "ديلي اكسبريس" البريطانية أن الفتاة الأيزيدية، نهاد بركات، كانت قد أسرت مع 27 امرأة أيزيدية أخرى في سنجار عام 2014 وتم إجبارها على التحول للإسلام بعد التهديد بالقتل، عندما كان عمرها 16 عاما.

ثم أجبرها داعش على الزواج من أحد مقاتليه ويدعى عبد السلام من أستراليا ولكن استغلت هي مقتله في سوريا بعد شهر ونصف لتهرب ولكن تمكن عناصر داعش من الإمساك بها من جديد وعندها تعرضت للتعذيب والضرب والاغتصاب وحتى الحمل من أحد المقاتلين قبل أن يجبروها على الزواج من جديد لكنها هربت بعد التظاهر بالموافقة.

وبحسب الصحيفة فإن المسؤول عن خطف نهاد كان الجهادي سيدارتا، الذي ظهر في فيديو إعدام جواسيس بريطانيين ولقب حينها بالجهادي جون الجديد



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق