اغلاق

تخريج الفوج 71 من طلاب مار يوحنا الانجيلي حيفا

غصت قاعة مسرح الميدان بالمئات لحضور حفل تخريج الفوج الـ71 لطلاب مدرسة مار يوحنا الانجيلي الأسقفية في حيفا بحضور ورعاية سيادة المطران سهيل ديواني- مطران الطائفة الأنجيلية الأسقفية ،



والقسّ حاتم شحادة ( رئيس مدرسة وكنيسة مار يوحنا الانجيلية في حيفا ) وأعضاء العمدة الراعوية ومدير المدرسة الأستاذ عزيز دعيم وأعضاء الهيئة التدريسية،ولجنة أولياء الأمور، والدكتور ماجد خمرة - مسؤول قسم التربية والتعليم للوسط العربي في بلدية حيفا، وأعضاء لجنة الاشراف على المدرسة، وضيوف من عدة مدارس من هيئات تدريسية مديرات ومديرين .
فبعد دخول الطلاب واستقبالهم بالتصفيق افتتح حفل التخريج عريف الحفل الأستاذ كميل ضو حيث دعا القس حاتم شحادة لالقاء كلمته وقال : " العام 1868 سقطت البذرة في الأرض الجيدة فنمت وانتجت فأصبحت شجرة مثمرة اسمها مدرسة مار- يوحنا. لقد كان هذا العام عاما مميزا بالأنجازات والتحصيلات التربوية بما حصلنا عليه من جوائز تربوية عديدة أهمها جائزة المدرسة الممتازة لمنطقة حيفا".
ثم تحدث سيادة المطران سهيل ديواني قائلا : "على أمل وفي المستقبل القريب ستكون مدرسة مار يوحنا صرحا علميا متكاملا، حتى تصبح مدرسة ثانوية للصف الثاني عشر، بكل البهجة والسرور أقول هذا التخريج العاشر لمدارسنا الأسقفية المنتشرة في اسرائيل وفلسطين والأردن، كما وأعلنُ على عزم المجمع واستمراره على خدمة رسالة التربية والتعليم". كما تحدث الدكتور ماجد خمرة وقال : " أنقل لكم تحيات رئيس بلدية حيفا واليكم بشرى سارة أزفّها للقيّمين على المدرسة، وهو تزويد المدرسة بعشرة حواسيب حديثة استقبالا للعام الدراسي القادم من قبل البلدية".
ثم ألقى هشام عبدو كلمة لجنة أولياء الأمور في المدرسة وقال فيم قال: "أنهيتم اليوم أعزائي مرحلة هامة من حياتكم مرّت علينا نحن الأهل كلمح البصر، فأرجو منكم أن تتفهموا وأن تقدّروا مدى حرصنا عليكم وأنتم تعبرون هذه المرحلة".
واختتم الكلمات مدير المدرسة الأستاذ عزيز دعيم حيث استعرض انجازات المدرسة التعليمية والتربوية وقال : "هذه المدرسة هي نسر المحبة حيث حازت على شهادة امتياز من جمعية مكافحة السرطان، ونسر التربية حيث حازت على جائزة التربية والتعليم من بلدية حيفا (المدرسة الممتازة ومديرها) ونسر العلم حيث حازت على المرتبة الأولى للمرة الثالثة في الأبحاث العلمية للصف الخامس".
وتم تكريم المربية دلال عوض حيث قدمت المربية برنديت خريش وغادة حداد باقة من الورد كما تم تكريمها بدرع تذكاري رمزا لعطائها على مر عقود.
تخلل حفل التخريج فقرات موسيقية وفنية ، حيث قدم الطلاب ترنيمة "باركي يا نفس الرب" بإشراف المعلمة إيلين نجار، وقدم الطالبان مريانا شحادة وفؤاد سلايمة رقصات صالونية، كما شاركت جوقة المدرسة بتدريب الأستاذ رامي زيتون بعدة فقرات فنية. اما الطالب شوقي حبيب فقد ألقى قصيدة من تأليفه، كما ألقيت كلمات الخريجين باللغات الثلاث تخللها عزف على الكمان للطالب فادي غريّب قدمها:سميح رزق وسهام خياط وسامي عبده، ورقصة من تصميم الخرّيجات وأبدعت الطالبة ميراي فرح بأغنية  "على بالي" بمرافقة العازف الأستاذ رامي زيتون.







































































































































لمزيد من خدمات والعاب وااااو اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من حفلات تخريج اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق