اغلاق

فرنسا: موقفنا واضح.. القدس للمسلمين واليهود والمسيحيين

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك ايرولت، الثلاثاء 10 مايو/أيار، إن فرنسا متمسكة بإبقاء الأماكن المقدسة للجميع، مضيفا أن القدس للمؤمنين كافة.


وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت، تصوير: AFP

وأكد إيرولت أمام النواب أن موقف فرنسا حول مسألة القدس واضح ولن يتغير، مدافعا عن حرية الوصول والعقيدة في القدس، المدينة الأساسية للديانات السماوية الثلاث، إنها لكافة المؤمنين سواء كانوا مسلمين أو يهودا أو مسيحيين.
وجاء تصريح وزير الخارجية الفرنسي ردا على سؤال حول تصويت فرنسا على قرار اليونيسكو الذي أثار غضب إسرائيل.
جدير بالذكر أن المجلس التنفيذي لليونيسكو تبنى، في 14 أبريل/نيسان، قرارا يدين بشدة الاعتداءات الإسرائيلية والتدابير غير القانونية التي تتخذها السلطات الإسرائيلية وتحد من حرية العبادة التي يتمتع بها المسلمون ومن إمكانية وصولهم إلى المسجد الأقصى.

"الإبقاء على الوضع الراهن في الأماكن المقدسة في القدس"
وأثار هذا النص غضب إسرائيل، إذ ندد نتانياهو بالقرار ووصفه بالـ"سخيف"، مشيرا إلى أنه تجاهل العلاقة التاريخية بين اليهودية و"جبل الهيكل".
وحول ذلك، صرح جان مارك ايرولت، قائلا: "صوتت فرنسا على هذا النص مع دول أوروبية أخرى تأكيدا على تمسكها بالإبقاء على الوضع الراهن في الأماكن المقدسة في القدس".
وأضاف الدبلوماسي الفرنسي: "لا شيء في تصويت فرنسا يجب أن يفسر على أنه تشكيك في الوجود أو التاريخ اليهودي في القدس".
تجدر الإشارة إلى أن نص القرار لم يستخدم تسمية "جبل الهيكل" التي يطلقها اليهود على باحة المسجد الأقصى .
وكان ايرولت قد أفاد بأن اجتماعا وزرايا دوليا سيعقد، في 30 مايو/أيار، في باريس حول النزاع الإسرائيلي الفلسطيني لتحريك المفاوضات المتوقفة منذ عامين، علما بأن المسؤول الفرنسي سيزور السبت والأحد الأراضي المحتلة وإسرائيل.


مدينة القدس



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق