اغلاق

كلية الزراعة بالأردنية تحتفي بأساتذتها المستقيلين

بانيت - الاردن -كرم رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عزمي محافظة ، ثلة من أساتذة كلية الزراعة المستقيلين لبلوغهم السن القانوني، خلال حفل أقيم بحضور جمع من



كبار المسؤولين في الجامعة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية في الكلية.
وجاء تكريم كل من عميد الكلية الدكتورعقل منصور والدكتور محمود الدويري من قسم البستنة والمحاصيل، والدكتور محمد شطناوي من قسم الأراضي والموارد الزراعية، والدكتور أحمد الريماوي من قسم الاقتصاد والأعمال الزراعية والدكتور علي الساعد والدكتور خضر المصري من قسم التغذية والتصنيع الغذائي تقديرا وعرفانا من الجامعة لجهودهم المخلصة في خدمة ميادين التعليم والبحث والإرشاد الزراعي وخدمة قطاع الزراعة في الأردن والمنطقة العربية.
وخلال الحفل الذي استنّته الكلية للاحتفاء بقاماتها ممن بذلوا جل عطائهم لخدمتها، أكد محافظة على السمعة الطيبة التي تنفرد بها كلية الزراعة في المنطقة للإنجازات العلمية والبحثية التي حققتها منذ نشأتها وحتى وقتنا هذا بالرغم من المعوقات التي عصفت بعجلة تقدمها وكادت أن تثنيها عن تحقيقها، إلى أنها كانت على قدر الحمل والمسؤولية لتفاديها قدر الإمكان.
وقال إن القطاع الزراعي يعاني من تحديات عديدة، ووجب على الكلية أن تكرس جل طاقاتها وإمكانياتها العملية والعلمية والبشرية في سبيل إيجاد الحلول الناجعة لها، لما تلعبه من دور فعال في تطوره، مؤكدا دعم الجامعة المطلق لها لتظل على الدوام في المقدمة، ومعربا عن شكره وتقديره لكافة الأساتذة المستقيلين لجدهم وإخلاصهم طيلة مشوارهم العملي .
بدوره ألقى الدكتور محمود الدويري بالإنابة عن الأساتذة المكرمين كلمة عبر فيها عن اعتزازه بكليته التي ما توانت يوما عن دعمهم لبلوغ العلا في مسيرتهم العملية والعلمية والبحثية، هذا الدعم الذي استمدته من دعم إدارات الجامعة المتعاقبة الموصول لها، معربا عن أمنياته في أن تبقى الإ دارة الجديدة على ذات النهج التي سبقتها إليه الإدارات السابقة لتظل دائما وأبدا في طليعة مثيلاتها من كليات الزراعة.
وخلال إدارته للحفل الذي نظمته اللحنة الاجتماعية في كلية الزراعة قال الدكتور نهاد سميرات إن الاحتفال اليوم هو بمثابة تكريم كوكبة من الأساتذة الأفاضل ممن عملوا بجد وأمضوا مسيرة حياة حافلة في خدمة الكلية وترجمة رسالتها سواء على صعيد الأبحاث العلمية أو تأهيل الكوادر البشرية المدربة والمؤهلة للانخراط بسوق العمل.
وفي الختام سلم الدكتور محافظة الدروع التقديرية للأساتذة المكرمين متمنيا لهم دوام الصحة والعافية، حاثا إياهم على التواصل مع كليتهم وزملائهم وإن فرقتهم الأماكن وبعدت بينهم المسافات.



  لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق