اغلاق

لجنة أصدقاء جامعة القدس بأبوظبي تنظم حفلها الـ 12

شارك رئيس جامعة القدس أ.د عماد أبو كشك بحفل العشاء السنوي الثاني عشر للجنة أصدقاء جامعة القدس في أبوظبي بحضور سمو الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان ،


 
وزير الثقافة وتنمية المعرفة الرئيس الفخري للجنة ، الذي خصص ريعه لدعم جامعة القدس في تطوير المختبرات الهندسة  والطلبة المحتاجين .
وحضر الحفل سفير دولة فلسطين عصام مصالحة، وسفير جمهورية مصر العربية لدى دولة الإمارات وائل السيد محمد جاد وعدد من السفراء العرب والدكتور خالد داوس نائب رئيس مؤسسة القدس لدعم التعليم الطبي في فلسطين بلندن (SQMS) ، بالاضافة إلى عدد من رجال الأعمال الفلسطينيين والعرب الذي ساهموا بدعم هذا الحفل.
وأكد الشيخ نهيان في كلمته التي ألقاها خلال الحفل تقديره الكبير لما تقوم بِه جامعة القدس مِن أَدوار فاعلة ومؤثرَة في خدمة مصالح الشعب الفلسطيني وعن اعتزازه بما تحمله هذه الجامعة من مسؤولية وطنية مهمة في تحقيق طموحات أبناء وبنات فلسطين وفي حركة نضال هذا الشعب الشجاع في سبيل الحرية والاستقلال تدعم صموده في الحاضر وتسهم في تشكيل تطوره في المستقبل على أسس قوية في الحياة الكريمة وتنمية جوانب الفِكر والثقافة وتعزيز الولاء والانتماء للوطن والقدرة على التعامل الفعال مع كافة التحديات الصعبة التي يواجِهها الفلسطينيون في ظل الاحتلال الغاشم لوطنهم .
وأضاف : "احتفالنا بجامعة القدس، هو احتفال بِدور جامعة القدس في تعميق مبادئ الحرية والإبداع والإنجاز والتنمية الناجحة في مجتمعِ فلسطين، إنه احتفال واحتفاء بِحرصها التام على إعداد طلبتها ومساعدتهم على خدمة وطنهم ومجتمعهم إنه احتفال واحتفاء بدور الجامعة في دراسة قضايا الوطن وجهودها المتلاحقة، في تطوير المعارف ونشرها على نِطاق واسع بل وأَدوارها المتَجددة، في العمل المشترَك والمثمر مع كافَّة قِطاعات المجتمع، وتعبير واضح وأَكيد عن اعتزازنا نحن أصدقاء الجامعة بذلك كله وحرصا في الوقت نفسه على أَن تظل جامعة القدس، وهي الجامعة الناجحة دائماً تلك التي تحظى، بمصداقية كبرى داخل وخارج فلسطين ، بل وكذلك، بِثِقَة واحترام الجِهات العلمية والأكاديمية في المنطقة والعالم".

" قضيةَ فلسطين هي قضية العرب الأُولى وأن علينا واجباً ومسؤولية في بذل كل الجهد والطاقة ، من أجل تحقيق الأهداف الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق"
كما أكد على أن دولة الإمارات العربية المتحدة، وبقيادة صاحبِ السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة – حفظه اللهُ ورعاه – حريصون كل الحرص على فلسطين قائلاَ: "نَرتبِط بها بِكل التزام، تؤيد مسعى شعبها المناضل مِن أجل الحرية والاستقلال، نساند حقوق هذا الشعبِ الصامد في أرضه ووطنه وفي حياة كريمة في دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف بِإذنِ الله". وأضاف : "إنَّنا في الإمارات واثقون تماماً في أن أَبناء وبنات فلسطين قادرون تماماً وبِعون الله على تحقيق كل هذه الأهداف والغايات لأنفسهم، لأَجيالِهم ، ولبلدهم العزيز امتداداً للمكانة المرموقة دائماً، لِفلسطين الحبيبة، في تاريخ المِنطقة ، وتاريخ الإنسانية كلها – اِجتماعنا الليْلة، مناسَبة مواتية نؤكد فيها أنَّ قضيةَ فلسطين هي قضية العرب الأُولى وأن علينا واجباً ومسؤولية في بذل كل الجهد والطاقة ، من أجل تحقيق الأهداف الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق".
وتحدث أ.د عماد أبو كشك رئيس جامعة القدس في كلمته التي ألقاها خلال الحفل عن ما تقوم به جامعة القدس للنهوض بالجامعة وتطوير الأداء فيها وتعزيز قدراتها في المجالات كافة ورفع شأنها لتكون بحق في صفوف الجامعات المتميزة أكاديميا وبحثياً إأنتاجاً علمياً على المستوى الوطني والاقليمي والدولي ومواكبة التطورات العالمية المتسارعة لتكون جزءًا فاعلاً متفاعلاً معها ومؤثراً فيها وزرع روح التحدى والابتكار في طلبة الجامعة وخريجها وإكسابهم المهارات والقدرات والمعرفة وما يمكنهم من مواجة التحديات ومتطلبات العصر ليكونوا مواطنين مبدعين منتجين في مجتمعاتهم".
وتوجه أ.د عماد أبو كشك بالشكر لدولة الامارات العربية المتحدة ممثلة برئيس الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله ورعاه، بالاضافة لشكره  لسمو الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان على دعمه الدائم لهذا الحفل ورعايتهم ودعمهم للقدس وجامعتها أيماناً منهم بالدور الذي تقوم به الجامعة في حماية القدس والمقدسات والنهوض بالتعليم العالي والبحث العلمي في فلسطين، متمنياً لدولة الامارات دوام التقدم والازدهار في ظل قيادتها الرشيدة الحكيمة ولشعبها المعطاء المحب التوفيق والرخاء والأمان.

" القائمون على المؤسسة هم مجموعة من الاطباء الفلسطينيين المهنيين والمقيمين في بريطانيا "
كما تحدث بالحفل الدكتور خالد دواس نائب رئيس مؤسسة القدس لدعم التعليم الطبي في فلسطين في لندن التي تأسست قبل 19 عاماً نجحت خلالها في مساعدة العديد من الطلاب والطالبات الفلسطينيات. وأشار الدكتور داوس إلى أن القائمين على المؤسسة هم مجموعة من الاطباء الفلسطينيين المهنيين والمقيمين في بريطانيا والذين يقدمون وقتهم لانجاح رسالتهم رغم كل انشغالاتهم الحياتية والعملية.
كما استعرض د. داوس الدور الذي تقوم به المؤسسة التي تعنى بمساعدة الطلاب الفلسطينيين بالتعاون مع جميع الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، والراغبين في امتهان الطب من خلال تقديم المنح الدراسية لهم في الجامعات والمعاهد البريطانية المتخصصة وغيرها من الجامعات في العديد من الدول العربية وغيرها.
ثم أحيى الفنان عمر العبد اللات الحفل حيث إفتتح الحفل بأغنية "يا جبل ما يهزّك ريح" وتابع بمجموعة من الأغنيات التي ردّدها معه الجمور وسط أجواء من التصفيق الحار ومنها أغنيته "قادم قادم" و"يا غزة يا الجنة"، "هاشمي هاشمي"، و"يا سعد".
كما قدم عاشق الكمان العازف المبدع جهاد عقل الذي أمتع الحضور بمجموعة من المعزوفات الموسيقية من الأغاني العربية والشرقية .
 
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق