اغلاق

ساعد المصابين بالسرطان ليكتشف لاحقاً انه مصاب!

"ما أروع أن يعمل الانسان خيراً فيكسب قلبه بياضاً ونفسه ارتياحاً وطيبةً كما يكسب محبّة النّاس، فاذا احتاجهم يوماً وجدهم جميعاً جاهزين لمساعدته وخدمته. هذا ما حصل للطفل فيني،


عن فيسبوك

 الذي سعى الى مساعدة الأطفال المصابين بالسرطان فاكتشف أهله أنًه مصاب مثلهم"، وفق ما ذكره موقع "مترو".
حاول فيني، ابن السابعة من عمره، من ولاية كاليفورنيا، مساعدة الأطفال المصابين بالسرطان فترك شعره ينمو لمدة سنتين ليتبرّع به للجمعية الخيرية التي تعنى بالأطفال المصابين بالسرطان "Wigs For Kids With Cancer". وقد تلقّى فيني الكثير من الانتقادات من زملائه الذين كانوا يشبّهونه بالفتيات. ولكن فيني لم يفقد الأمل وكان يقول دائماً:" أريد أن أساعد الناس كي لا يضطرّوا لزيارة الطبيب لمعالجة السرطان".
وقد شاء القدر يوماً أن يكون مصير فيني كباقي الأطفال المصابين بالسرطان. فقد لاحظ أهله وجود كتلة على خاصرته كما أشار الأطباء الى أنّه اضافة للكتلة الكبيرة المتورّمة، يعاني فيني تورماً في عينه قد يكون ورماً خبيثاً وخلف أنفه وعلى خدّه الأيمن. كما أكّد الأطباء أنّهم لم يتمكّنوا من تشخيص نوع السرطان المصاب به فيني ولكنهم يحاولون ربط أعراضه لاكتشاف النوع وعلاجه.
أنشأ جدّا فيني صفحة في موقع تواصل اجتماعي باسم " Go Fund Me" آملين تخفيف العبء عن والديه، اذ يعتقدون أنّ حفيدهم يخوض قتالاً صعباً لا يجب أن يتعرّض له الأطفال وهو مكافحة السرطان. وذكر والدي فيني أنّ تكاليف العلاج باهظة جدّاً وتبلغ 150000 دولار إلّا أنّهم تمكّنوا من جمع 83000 دولار خلال 8 أيام من مساعدات الناس الذين يرغبون بردّ الجميل لهذا الطفل الذي أنجز الكثير لمساعدة الآخرين.

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق