اغلاق

50 % من حاملي بطاقات الائتمان يتعثرون في السداد

يتعثر أكثر من 50 في المئة من حاملي البطاقات الائتمانية في تسديد مستحقات البطاقات الائتمانية، نتيجة جهلهم بمخاطر البطاقة في كثير من الأحيان، فيما تقل هذه


الصورة للتوضيح فقط

النسبة كثيراً لدى
 عملاء القروض الشخصية وغيرها من التسهيلات البنكية.
وأرجع مختصون ومصرفيون ارتفاع نسبة التعثر والصعوبة في تسديد مستحقات البطاقات مقارنة مع باقي التسهيلات إلى سهولة الحصول على البطاقات وارتفاع فوائدها، وإلى جهل الكثير من العملاء بآليات الإدارة المالية والتعامل مع هذه البطاقات.
وأفاد المختص المالي لؤي راغب بأن المشكلة التي توقع عملاء المصارف في مصاعب التسديد هي استسهال الحصول على بطاقات الائتمان.
وأشار إلى أن الحصول على بطاقة ائتمان لا تتطلب الإجراءات التي يتطلبها الحصول على قرض، لافتاً إلى أن أغلب العملاء يعتقدون أن الحصول على بطاقة ائتمان هو فقط بغرض تسهيل الحصول على الخدمات مثل شراء تذاكر السفر والتسوق عبر الإنترنت أو استئجار السيارات، دون أن يعلموا مخاطر هذه البطاقة.
وذكر أن نحو 50 في المئة من بطاقات الائتمان التي يحصل عليها العملاء يتعرض أصحابها للتعثر أو لصعوبات في التسديد، فيما تقل هذه النسبة كثيراً عند الحديث عن القروض الشخصية.

دور البنوك والعملاء
وحمّل راغب طرفي العلاقة مسؤولية مصاعب السداد، إذ تتحمل البنوك مسؤولية التوعية الدائمة للعملاء ومسؤولية تقديم الشروحات التفصيلية عند منح بطاقة ائتمان إلى العميل.
وأوضح أن بعض العملاء يستخفون بأهمية المسألة ويحصلون على بطاقات ائتمانية لا تتناسب وأحجام دخلهم من جهة، وأحياناً كثيرة لا يحتاجونها إطلاقاً.
من جانبه، أشار المصرفي أمجد نصر إلى أن ارتفاع حالات التعثر والصعوبة في السداد في بطاقات الائتمان يرتبط بسهولة الحصول على البطاقة مقارنة مع غيرها من التسهيلات البنكية وقلة وعي حاملي البطاقات بآليات عملها وطرق احتساب نسب فائدتها التي تزيد على 30 في المئة.
وربط مسؤولية التعثر بجهل المستهلك بالدرجة الأولى ثم البنوك، موضحاً أن البطاقات الائتمانية تساعد العملاء الذين يفهمونها ويعرفون طرق إدارتها، فيما تكون نقمة على العملاء الذين يجهلون آليات التعامل معها.
وبيّن أن تنسيق وقت الشراء مع الوقت المحدد لدفع الفاتورة مهم جداً، وكذلك الأمر بالنسبة إلى دفع كامل القسط المحدد وليس الاكتفاء بالحد الأدنى.
وأفاد نصر بأن أغلب العملاء لا يطلعون على كشوفات حساب بطاقاتهم، وبالتالي يقعون في فخ المصاريف الزائدة والعجز عن تسديد كامل المبالغ المستحقة.

لدخول زاوية اقتصاد اضغط هنا

لمزيد من الاستهلاك المالي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الاستهلاك المالي
اغلاق