اغلاق

انعقاد مؤتمر الاعلام الثقافي في جامعة بيرزيت

أكد وزير الثقافة د. ايهاب بسيسو على اهمية تعزيز تعاون المؤسسات الوطنية من اجل تقوية العلاقة بين الاعلام والثقافة. وجاء ذلك خلال مؤتمر عقد في جامعة بيرزيت بالتعاون مع وزارتي الاعلام



والثقافة بعنوان "الاعلام الثقافي" بمشاركة وزير الثقافة د. ايهاب بسيسو ورئيس جامعة بيرزيت د. عبد اللطيف ابو حجلة وعميد كلية الاداب د.مجدي المالكي والعديد من الصحفين والطلبة.
وقال بسيسو ان فكرة المؤتمر بدأت قبل اكثر من عام وهدفه البحث في قضايا الاعلام الثقافي، وسيتم تعزيز الجانب الاعلامي وارتباطه بالثقافة، وسيكون هذا المؤتمر نقطة انطلاق نحو هذا الهدف.
واضاف انه يجب النظر الى الجانب الاكاديمي والى السياسات التي تعتمدها المؤسسات، وتعزيز هذا المجال من خلال المؤتمرات والندوات وورش العمل لان حضور الثقافة في المجال الاعلامي هدف مهم وسيطور من ثقافة الفرد والمجتمع.
من جانبه، تحدث استاذ الاعلام في جامعة بيرزيت د.محمد ابو الرب عن (فلسطين من العقيدة الى الرغبة ) وذكر الايدلوجيات الموجودة في فلسطين والمؤثرة على الاعلام، وان المؤتمر يحاول اعادة ثقافة المؤسسة المفقودة في الاعلام وباقي المؤسسات.
واضاف انه عند الكتابة عن فلسطين يجب ان يكون هناك رغبة وليس انفعالية، وان البعد الحضاري لا يجب ان يكون قائم على الانفعال فقط بل الانتقال لتشخيص الحالة الفلسطينية وهذا من اسباب تراجع الاعلام بالرغم من وجود برامج ثقافية.
بدوره، اكد الكاتب الفلسطيني تحسين يقين على اهمية الاعلام الثقافي ودور الثقافة في تأسيس المجتمع والعمل على الحراك السياسي، ويجب على الصحفي والمثقف ملائمة اللغة مع الجمهور المتلقي ويجب مكافئة النقاد ليتم استثمارهم في العمل النقابي.
الى ذلك، ذكر رئيس دائرة الاعلام في جامعة القدس د. عبد الكريم سرحان ان الخطاب الاعلامي العربي يدمج الدين بالسياسة ويستخدم مصطلحات ويغير مكانها مما اثر على الخطاب الاعلامي بشكل كبير واثرت اتفاقية اوسلو بشكل سياسي واجتماعي على العالم العربي، ومؤسسات المجتمع لم تقدم الدعم المهني والاخلاقي والمادي الكافي لتطوير الخطاب في سبيل خدمة المجتمع.
من ناحيته، أكد استاذ الفلسفة والعلوم اليهودية في الداخل المحتل البرفيسور مصطفى كبها على الدور الكبير للجدل الصحفي قبل النكبة عن طريق التوعية بشان بيع الاراضي لليهود.
واثنى بقوله، انه كان هناك العديد من الظروف التي ساعدت على نشر الثقافة منها المقاهي والاغاني، وكان لصحيفة فلسطين دور كبير في الوطن من الناحية الاجتماعية والساسية.
في السياق ذاته، طالب المستشار الاعلامي لوزير الثقافة يوسف الشايب بأن لا يكون هذا المؤتمر مجرد اوراق بحثية بل يجب ان يتم دعم الاعلام الثقافي من خلال الورش المتخصصة والندوات وعمل مساقات خاصة وان يتم عملية تبادل بين الدول لبناء اعلام نقدي متخصص.
وفي الختام قام رئيس دائرة الاعلام د.بسام عويضة بتقديم التوصيات الخاصة بالمؤتمر وهي: عمل دورات تدريبة مكثفة لطلبة الاعلام في بعض الجامعات لخلق كوادر خاصة بهذا الحقل، عمل مساق خاص بالاعلام الثقافي وخلق دبلوم اعلامي ثقافي عبارة عن 27 ساعة معتمدة، واوصى الباحثين الى عمل ارشيف خاص بالثقافة بالاضافو الى ان الوزارة تسعى الى عمل ورش متخصصة سواء للصحفين او الخريجين المهتمين بتطوير قدراتهم الثقافة.
  
 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق