اغلاق

الحمد الله يشارك بتخريج الفوج الرابع من جامعة الاستقلال بأريحا

قال رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي د. رامي الحمد الله: "إن التقدم الذي وصل إليه العمل الأمني في فلسطين، وبتزايد اعتماده على الأسس العلمية والعملية والمهنية،



وعلى خريجي "جامعة الإستقلال" تحديدا، يأتي ترجمة لتوجهات واهتمام قيادتنا الوطنية، وعلى رأسها سيادة الرئيس، بالإرتقاء بمضمون وأسس وبنية المؤسسة الأمنية نحو الاحتراف والجدية، وفي إطار سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان". جاء ذلك خلال كلمته في حفل تخريج الفوج الرابع من جامعة الاستقلال بأريحا يوم السبت، بحضور امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د. صائب عريقات، ومحافظ أريحا والأغوار ماجد الفتياني، ورئيس مجلس أمناء جامعة الإستقلال اللواء توفيق الطيراوي، ورئيس الجامعة أ. د. عبدالناصر القدومي، وعدد من الوزراء وقادة المؤسسة الامنية، والشخصيات الرسمية والاعتبارية.
وأضاف الحمد الله: "نلتقي مرة أخرى، في رحاب "جامعة الإستقلال"، لنخرج الفوج الرابع من طلبة البكالوريس، ونستذكر أيضا المحطات التي قطعتها، لتصل إلى هذا المستوى من التميز والمهنية، فهي الجامعة الوحيدة من بين جامعات الوطن، التي تختص بالعلوم الأمنية والعسكرية والشرطية".

" بكم ومعكم، إنما نضيف المزيد من عناصر القوة والمنعة لدولتنا ونمدها بالكفاءة والمهنية والجدية "
وتابع رئيس الوزراء: "يشرفني أن أنقل إليكم تحيات سيادة الرئيس محمود عباس، واعتزازه بكم جميعا، وأنتم تزودون فلسطين بفوج آخر، من هذا الصرح الأكاديمي المميز. فبكم ومعكم، إنما نضيف المزيد من عناصر القوة والمنعة لدولتنا ونمدها بالكفاءة والمهنية والجدية، ونحمي مشروعنا الوطني التحرري. أهنئ "فوج التميز" على تفوقهم ونجاحهم، وهم يقفون على أعتاب مرحلة جديدة، نحو العمل والبناء والخدمة، لكم أقول: "كونوا بناة للوطن وصناعا للتغيير حماة فلسطين وأمنها".
واردف الحمد الله: "لنا أن نفخر، بالتحول الأكاديمي الذي حققته، وهي التي انتقلت، بزمن قياسي، من مستوى الدبلوم المهني المتخصص إلى درجة البكالوريوس في سبعة تخصصات مختلفة، مع وجود ثمانية برامج للدبلوم المهني، وكما توسعت "جامعة الإستقلال" في برامجها، فإنها تنامت أيضا في مرافقها وفي بنيتها التحتية، وتميزت بكادرها البشري".
واستطرد رئيس الوزراء: "أحيي القائمين على جامعة الإستقلال، وهيئتها الإدارية والتدريسية، وأخص الأخ اللواء توفيق الطيراوي، الذي حمل حلم تأسيس هذه المؤسسة، ولم يكل أو يتعب أو يتوانى عن عمله الدؤوب حتى رأها تتجسد، بل تكبر وتنمو وتراكم نجاحاتها الواحدة تلو الأخرى، لتصبح في طليعة الجامعات والأكاديميات الأمنية العربية".
واختتم الحمد الله كلمته قائلا: "أهنئ خريجينا، فنجاحكم أقوى من كل هدم ودمار وموت، كل واحد منكم هو نموذج لإرادة الحياة والبقاء، وهو المقاومة الحقيقية للإحتلال الإسرائيلي وممارساته القمعية، وأحيي من خلالكم، ضباط وقادة ومنتسبي الأجهزة الأمنية، فعملهم وتفانيهم يستحق منا الثناء والإحترام".
 










لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا 

لمزيد من حفلات تخريج اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق