اغلاق

قائد الجندي المتهم بقتل الشهيد الشريف في الخليل: الجندي قال لي ‘يجب ان يموت‘

مثل اليوم في المحكمة العسكرية قائد الوحدة التي خدم فيها الجندي الاسرائيلي اليئور ازاريا المتهم بقتل الشهيد عبد الفتاح الشريف في الخليل ، وقال قائد اللوحدة العسكرية



توم نعمان :" عندما اطلق الجنود النار على عبد الفتاح الشريف ، وقفت بجانبه كان مغمض العينين ويحرك رأسه قليلا ولم تكن منه خطورة . عندها شاهدت اليئور (الجندي المتهم) وقال لي " المخرب كان على قيد الحياة ويجب ان يموت"".
وتابع شهادته :" بداية لم اعرف ماذا حدث ولكني فهمت فيما بعد ان عبد السلام الشريف اطلقت عليه النار في الرأس، كان استنتاجا لانني شاهدت ما يشاهد عند تفجير الرأس وخاصة الدم . سألت من الذي اطلق النار ، ولم اعتقد انه احد جنودي ، عندها شاهد اليئور وهو يحمل السلاح وسألته من سمح لك ان تطلق النار ولماذا فعلت ذلك ، اجابني :" المخرب على قيد الحياة ويجب ان يموت" ، عندها غضبت عليه كثيرا خاصة وهو يطلق النار في منطقة بقيادتي دون ان اسمح له ، عندها اخذته جانبا وطلبت منه عدم الحراك ، وفي المقابل اعلمت القيادة بنتيجة العملية ان هناك قتيلين فلسطينيين وجريح اسرائيلي . لم يقل احد اثناء الحديث ان هناك خطرا من المخرب لم يكن ادعاء كهذا . ولم تكن خشية من وجود عبوة ناسفة او حزام ناسف اثناء تقدير الوضع القائم ، التهديد الذي نتحدث عنه اطلاق نار وطعن ولم تكن اي حاجة ميدانية لاطلاق النار من قبل اليئور" .
وسأل محامي المتهم المحامي ايلون كاتس :" ماذا فهمت من اليئور "يجب ان يموت" هل فهمت ضرورة الانتقام؟" .
قائد الوحدة يجيب :" لا اعرف ان كان يقصد الانتقام، ولكني فهمت ان هذا هو المخرب الذي تسبب بجرح صديقي وعليه ان يموت ، لم يتحدث عن خطورة".
المحامي : هل كانت عائلة اليئور قلقة عليه ؟
قائد الوحدة : نعم .
المحامي : لماذا وصل بعد الشكوى مع جهاز اتصال لا سلكي ومع معدات مضمد ؟
قائد الوحدة : لا اعرف
المحامي : هل تناول جهاز اتصال بمبادرته ؟
قائد الوحدة : نعم
المحامي : الم تخرجه لدورة مضمد ؟
قائد الوحدة : هو خرج لدورة استكمال ليومين.
المحامي : هل تعلم ان كان طلب الخروج ام اخرجوه ؟
قائد الوحدة : لا اعرف .

التشريح العدلي : سبب موت عبد الفتاح الشريف هو الرصاصة التي اطلقت على الرأس
وكان اول من قدم شهادته اليوم في المحكمة دز هداس جيبس من معهد التشريح العدلي ابو كبير ، التي تطرقت لتشريح جثمان الشريف ، وادعت "ان الشريف كان على قيد الحياة عندما اطلق عليه النار في الرأس". واكدت "ان النزيف في الدماغ يثبت ان الشريف كان على قيد الحياة اثناء اصابته بالرصاصة في الرأس لان الدماء كانت تصل الى منطقة الدماغ ".
كما بينت الطبيبة "ان سبب الوفاة هو اصابة رصاصة في الرأس ادت الى اضرار جسيمة للدماغ".
وعن بقية الاصابات في جسد الشريف اجابت الطبيبة :" ان باقي الاصابات لم تكن قاتلة بشكل فوري ، ومع تلقي العلاج الملائم كان يمكن انقاذ حياته ، وحتى لو لم يتلق مساعدة طبية كان يمكنه البقاء على قيد الحياة" .
 
تسجيل فيديو يوثق العملية من موقع اخر
وكان فيديو عرض في اوائل الشهر الحالي يظهر فيه من جديد توثيق واقعة استشهاد عبد الفتاح الشريف يوم 24/03/2016 في الخليل ، والذي قدمه الادعاء ضد الجندي المتهم بالقتل غير العمد اليئور ازرايا، وفي التوثيق يظهر ان سيارة الاسعاف تصعد على السكين التي كانت بحوزة منفذ العملية، وبعد ذلك احد الحاضرين في الواقعة والذي لا يظهر وجهه في التوثيق يركل السكين اتجاه منفذ العملية بعد ان اطلقت عليه النار وتوفي، ويشار الى ان الجندي المتهم ازرايا كان قد ادعى انه اطلق النار على الشهيد بعد اصابته وهو ملقى على الارض خشية ان يستخدم السكين مجددا .
وقال المدعي في القضية نداف فايسمان :" هناك ادعاء ان منفذ العملية حاول تحريك يده تجاه السكين ولكننا سنظهر ان هذا الادعاء كاذب" ، وشدد :" هناك توثيق واضح جدا يظهر مكان السكين قبل اطلاق النار وبعد اطلاق النار وهي بعيدة من ايدي منفذ العملية. وكان جواب المتهم الوحيد انه لا يثق بفيلم "بتسيلم" غير ان السكين وثقت ايضا عن طريق اخرين "، واظهر المدعي ايضا ان الجندي المتهم اليئور ازاريا ارسل لوالده رسالة نصية بعد دقيقة ونصف من الواقعة :" كان لدينا عملية، صديقي اصيب، قتل مخرب وجرح الثاني وانا قتلت الثاني".
وكانت النيابة العسكرية قدمت لائحة اتهام ضد الجندي الئور ازاريا، ونسبت له تهمة القتل غير العمد، وذلك بعد ان وثقت عملية اطلاق النار من قبل الجندي على الشهيد عبد الفتاح الشريف في الخليل يوم 24/03/2016 وهو ملقى على الارض ولا يشكل خطرا.
وفي السياق ذاته اعلنت عائلة الجندي الاسرائيلي صباح اليوم انها تستهجن سرعة اعادة جثمان عبد الفتاح الشريف ، اثر ابداء نية العائلة طلب اجراء تشريح عدلي من قبل مختص من طرف العائلة .
ويشار الى ان الجندي المتهم كان قد اطلق سراحه من قبل النيابة العسكرية للمكوث في القاعدة العسكرية التي يخدم فيها، وسمحت له ايضا بمشاركة عائلته احتفالات عيد الفصح ، كما استجابت المحكمة العسكرية لطلب محامي العائلة ابعاد احد قضاته عن محاكمته، وذلك لعلاقته بقائد وحدة الخليل الذي يعتبر شاهدا مركزيا في القضية.
وسبق لمحامي الجندي المتهم باطلاق النار على الشهيد عبد الفتاح الشريف بالرد على لائحة الاتهام، وانكارها بشكل مطلق مدعيا انه اطلق النار في لحظة خشية تنفيذ الشهيد عملية .
هذا وقالت عائلة الشهيد عبد الفتاح الشريف صباح اليوم انها لا تثق في القضاء الاسرائيلي وعدالته لتقديم القاتل للمحاكمة العادلة وانها تطلب اللجوء الى محكمة دولية لتقديم شكوى ضد اسرائيل.

يعلون ينتقذ الواقعة بشدة
وكان  وزير الامن الاسرائيلي المعزول موشيه يعلون تحدث من على منصة الكنيست بعد واقعة اطلاق النار على الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف في الخليل قائلا :" ان القادة في الميدان ادركوا ان الحدث غير عادي حول جندي يتجاوز التعليمات ولا نتحدث عن بطل . ثم تساءل يعلون بغضب ماذا تريدون ؟ جيش بهيمي ؟ وتابع ان ما حدث في الخليل وتسبب في التحقيق هو الحدث نفسه وليس فيديو بتسيلم" .
وتابع قائلا :" منذ الحدث فورا بدأ الفحص في الفرقة والكتيبة، وتحقيق اولي ومنذ يوم الخميس كانت الخلاصة ان الحديث عن جندي تجاوز التعليمات وليس عن بطل .
ومن قرر احالة الحادث لتحقيق الشرطة العسكرية هو قائد الفرقة حتى قبل ظهور الفيديو ، ان هذه التحديات والتهجم على قائد الاركان غير مقبول خلافا للمناصب السياسية التي يقبل انتقادها لا يقبل انتقاد المناصب العسكرية .
ابها السادة : ماذا تريدون هنا ، جيش بهيمي ؟ جيش يفقد الحد الانساني الفاصل ، انا فخور بالقائد الذي اشار ان الحادث غير عادي ويحتاج الى تحقيق" .




















تصوير زيدان الشرباتي










اقرا في هذا السياق:
مصادر فلسطينية:استشهاد شابين بالخليل،مصادر اسرائيلية:طعنا جنديا
الإعلام: إطلاق قاتل الشهيد الشريف استهتار بالدم الفلسطيني



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق