اغلاق

الشخصيات المستقلة : تهويد الأقصى بسبب الانقسام

أكدت قيادة تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة برئاسة الدكتور ياسر الوادية عضو الإطار القيادي لمنظمة التحرير " أن تهويد المسجد الأقصى الجريح متواصل ،

مع استمرار الانقسام والإصرار المفروض على عدم تطبيق المصالحة، مشددة أن اختيار إدارة الانقسام سبيلا للحكم اضعف بيتنا الفلسطيني وساعد على تهميش ما يحدث داخل المسجد الأقصى".
وا
كد الأستاذ عيسى العملة عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة بالضفة الغربية " ان خطورة عمليات التهويد باتت تأخذ شكلا أكثر وضوحا مع محاولات تغيير ملامح المدينة والمسجد دون أي انتباه لحالة الضعف التي أصابت الحالة الفلسطينية مع دخول الانقسام عامه العاشر، مشيرا أن المرابطين والمصلين والأهالي في القدس يعلمون أن الانقسام وأطرافه سمحوا للأقصى أن يبقى وحيدا يواجه مصيره أمام كل الطامعين لتهويد أولى القبلتين وثالث الحرمين ".
وأجرى العملة اتصالا هاتفيا مع خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري وطلب منه أن تكون خطبة الجمعة القادمة " للتأكيد على أهمية تطبيق المصالحة الفلسطينية وتوحيد الجهود مع مشيخة الأزهر الشريف وفتوى الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بأن تنفيذ المصالحة الوطنية ضرورة شرعية ومن يؤخرها فهو آثم، مبينا أن لجان تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة في الوطن والشتات مستمرة في حراكها الشعبي والسياسي لإنهاء الانقسام والتأثير على صنع قرار المصالحة". 





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
 
 

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق