اغلاق

REFORM تنظم امسية رمضانية في مدينة رام الله

نظمت المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية – REFORM، في بيت الابداع أمسية رمضانية بحضور عدد من أصدقاء المؤسسة ومجموعات عملها،

وعدد من المؤسسات الدولية، والاعلاميين الفلسطينيين، والنشطاء المجتمعيين، وعدد من شركات القطاع الخاص، والمستوى الرسمي.
ورحبت السيدة ديما العرقان عضو الهيئة العامة بالحضور، كما وتحدثت ايضا عن إسهام المؤسسة  في الوصول الى نظام حكم إدماجي- تعددي، مستجيب لاحتياجات المواطنين، ومستند الى قيم المواطنة من خلال الولوج في عملية تمكين مستدامة للفئات المهمشة، وتيسير قدرة وصول متوازنة للخدمات العامة، كما تحدثت عن محطة بيت الابداع القادمة واهميتها في تشكيل نقطة الانطلاق للشباب الفلسطيني داعية المجتمع المحلي والاصدقاء لتظافر الجهود على شكل شراكة حقيقية، وفي النهاية قدمت العرقان الشكر لكافة الاصدقاء والحضور على دعمهم المتواصل للمؤسسة، وطاقم المؤسسة على الجهد الذي يبذل في سبيل تحقيق رؤية المؤسسة.
بعد ذلك  قدم موظفو المؤسسة شرح  عن ابرز محطات وانجازات ومسارات بيت الابداع خلال السنة الماضية حيث قدمت روان شرقاوي مسارات بيت الابداع والذي تمثل في جلسات حلول نهاية الاسبوع وتحديدا في ما يتعلق بإشكالية تخصص العلاج الطبيعي من الفرع الادبي وما توصلت اليه الجسلة من حلول لهذه المشكلة التي استمرت خمس سنوات، وبرنامج قضايا في المواطنة الذي يبث عبر راديو راية والذي يسلط الضوء على القضايا المجتمعية الهامة، ومسار الورشة الفنية الذي انتج مدربين من مجموعات عملها مؤهلين لقيادة تدريبات في نفس الاطار، ونساء اخريات منتجات استطعن ايجاد مصدر دخل من خلال التدريبات التي تلقينها. والنشاطات الثقافية المختلفة التي ينفذها بيت الابداع.
بعد ذلك  تحدث الزميل رزق عطاونة عن برنامج المرافقة الذي يصب في رؤية المؤسسة لاعادة صياغة النظم والسياسات العامة المؤطرة لعلاقة المجتمع بمؤسسة الحكم من جانب، وعلاقة الأفراد بالمستويات التنظيمية الجماعية من جانب أخر، لجهة إحداث تغيير في طريقة صناعة السياسة العامة، وتأصيل مشاركة المكونات المجتمعية في مستويات الحكم المختلفة، وتعزيز المشاورات في المنظومة العامة، ورفع وعي الجمهور لجهة تعزيز مشاركته.
كما تحدث عبد الله قدح عن مسار حاضنة الاعمال وما تم التوصل اليه مع عدد من المراكز النسوية حيث تم  بعدما تم دراسة احتياجاتهم وتطويرها ومن ثم اقامة العشاء الخيري الذي تم خلال شهر أذار بحضور عدد من شركات القطاع الخاص لصالح المؤسسات النسوية، واستكملت المؤسسة العمل مع المراكز النسوية ببرنامج تدريبي لتطوير دارسات جدوى للمشاريع، وعلى مستوى اخر استعرض قدح ما تقوم به المؤسسة من تدريبات لعدد من طلبة تكنولوجيا المعلومات  في الجامعات الفلسطينية بهدف تطوير قدراتهم وتقريبهم من سوق العمل.
بعد ذلك قدم رام زاهر ومحمد حمودة شرحا عن برنامج المشتريات المحوسب الموجود للمؤسسة والذي بصدد تطويره عبر صفحة الكترونية، والذي يمكن موظفي المؤسسة من تنفيذ طلبات الشراء من خارج عملهم وبالتالي يساعد في تقليل الوقت والجهد، ويساهم في زيادة مستوى الشفافية من خلال ترجمة النظام الاداري والمالي ونظام المشتريات الورقي للمؤسسة، حيث من الممكن ان يشكل نموذجا لمؤسسات المجتمع المدني الاخرى.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق