اغلاق

خالد يستقبل وفدا أكاديميا اميركيا متضامنا مع الفلسطينيين

رام الله- أكد تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس دائرة شؤون المغتربين على "أن الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني هي مزيج من



النموذجين الفاشي في أوروبا والعنصري في جنوب افريقيا، حيث أنشأت دولة الاحتلال بنية متكاملة للتمييز العنصري تشمل القوانين والتشريعات، والطرق واستخدامات المياه والأراضي وسائر الموارد، كما تمتد إلى جميع مجالات حياة الفلسطينيين سواء في الأراضي المحتلة عام 1967، أو في المناطق المحتلة عام 1948 على الرغم من أن الفلسطينيين في هذه المناطق فرضت عليهم الجنسية الإسرائيلية" .
وقال خالد خلال استقباله وفدا أميركيا ضم الناشط سيمون ابراهام وزوجته السيدة نيللي ابراهام والبروفيسور ماثيو ابراهام :"ان النضال الفلسطيني من اجل الحرية والاستقلال يتقاطع ويتكامل مع نضال القوى الديمقراطية والتقدمية في العالم اجمع من أجل الخلاص من الاستعمار والاضطهاد وكل اشكال التمييز العنصري، مشيدا بحركة التضامن المتسعة مع الشعب الفلسطيني والتي تقوم بها الهيئات الأكاديمية والحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان، وقطاعات واسعة من البرلمانيين والنقابيين على امتداد العالم، والتي تتجلى بشكل خاص في حملات المقاطعة وسحب الاستثمارات من إسرائيل وفرض العقوبات عليها رغم ما يواجهه ناشطو هذه الحملات من مضايقات وحملات من قوى اليمين والرجعية" .
كما عرض خالد "أبرز التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني والدور الذي تضطلع به الجاليات الفلسطينية في الخارج في دعم النضال الوطني الفلسطيني وتعريف المجتمعات الأوروبية والأميركية على حقيقة ما يجري في فلسطين" .
من جانبه، أوضح البروفيسور ابراهيم "جهود الأكاديميين الأميركيين المتضامنين مع حقوق الشعب الفلسطيني في محاربة الصورة النمطية السلبية التي تحاول الدوائر الصهيونية ترويجها عند ربطها النضال الوطني بالإرهاب، وأكد على ضرورة التمييز بين ‘اليهود‘ و‘الصهاينة‘ في الخطاب الفلسطيني، واعتماد لغة قادرة على إقناع العالم بحقوقنا الثابتة والمشروعة" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق