اغلاق

عبد القادر يحمل الشرطة مسؤولية المواجهات بالاقصى

القدس- حمل حاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة فتح الشرطة الاسرائيلية مسؤولية المواجهات التي جرت صباح أمس في باحات ،


حاتم عبد القادر

المسجد الاقصى المبارك، وأسفرت عن اصابات العديد من المصلين وحراس المسجد.
وقال عبد القادر : " ما جرى في المسجد الاقصى هو عدوان مبيت ومخطط له من جانب الشرطة الاسرائيلية تزامناً مع دخول العشر الاواخر من شهر رمضان، وبدء معركة الاعتكاف في المسجد الأقصى ".
وأشار عبد القادر الى " أن سماح الشرطة الاسرائيلية للمستوطنين باقتحام الحرم الشريف في العشر الأواخر من شهر رمضان يشكل سابقة خطيرة لم يشهدها المسجد الاقصى خلال السنوات الماضية ، وهو يؤكد اصرار الحكومة الاسرائيلية على تصعيد الاوضاع وفرض وقائع جديدة وغير مسبوقة " .
وأكد عبد القادر بأن " هذا التصعيد الاسرائيلي الجديد يتزامن مع مجموعة من الاجراءات بدأت سلطات الاحتلال باتخاذها في المسجد الاقصى المبارك لتشديد قبضتها على المسجد الاقصى ومحاولة عرقلة دائرة الأوقاف الاسلامية من القيام بمسؤولياتها باعتبارها هي الجهة الوحيدة صاحبة الاشراف على الحرم القدسي الشريف ديناً وإدارياً وخدماتياً " .
وحذر عبد القادر من " أن استمرار التمادي والاستهتار الاسرائيلي بالمسجد الاقصى ومشاعر المواطنين ستكون له تداعيات خطيرة، ستتحمل حكومة الاحتلال مسؤولياتها  ".
ودعا عبد القادر المواطنين الى " شد الرحال الى المسجد الاقصى خاصة في العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك " .

اقرأ في هذا السياق:
الشرطة تلخص احداث اليوم في الحرم القدسي الشريف



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق