اغلاق

مفوضية محافظة القدس تختتم الجمعة الثالثة من رمضان

اختتمت مفوضية كشافة ومرشدات محافظة القدس الجمعة الثالثة من شهر رمضان في مشروع خدمة الصائمين في المسجد الأقصى المبارك والتي بلغ عدد المصلين الوافدين



فيها - بحسب ما افادت به دائرة الأوقاف - اكثر من 250 ألف مصلي صلى الجمعة في باحات المسجد الاقصى .
وقد كانت هذه الجمعة المباركة مميزة وذات طابع كشفي عربي مميز بحضور ومشاركة الوفد الكشفي العربي والذي كان على رأسه أمين عام المنظمة الكشفية العربية د. عاطف عبد المجيد مدير الاقليم العربي في المنظمة العالمية للحركة الكشفية وقادة من الكشافة التونسية والأردنية ومن قطاع غزة حيث قام الوفد وبصحبة قادة مفوضية محافظة القدس بزيارة للمسجد الأقصى المبارك وذلك خلال فعاليات الأسبوع الوطني للكشافة الفلسطينية الذي أطلقه المجلس الأعلى للشباب والرياضة وقيادة الجمعية احتفالاً باستعادة العضوية الكاملة للكشافة الفلسطينية في المنظمة العالمية للحركة الكشفية.
وابتدأت مفوضية كشافة ومرشدات محافظة القدس بالإجراءات المعتادة كل يوم جمعة، وفي كلمة رئيس الهيئة الادارية لمفوضية محافظة القدس القائد ماهر محيسن حيث تحدث عن الاهمية الخاصة لهذا اليوم؛ متحدثأ عن أهمية الوفد العربي القادم الى المسجد الاقصى المبارك معرفاً به.
بدوره، تحدث مسؤول العلاقات العامة والاعلام القائد محمد ابو الصوي في كلمته التي حث فيها الكشافة على ضرورة العمل بنفس طريقة عمل الجمعتين السابقتين وعلى ضرورة العمل بنفس روح العطاء العالية المتميزة؛ وعلى اهمية هذا اليوم بالنسبة للحركة الكشفية المقدسية.
تلا ذلك توزيع المشاركين على القطاعات في المسجد الأقصى المبارك على مساحة 144 دونم من قبل مسؤول النشاط المفوض الكشفي القائد سعيد عطون.
وفي زيارة دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية ممثلة بالمديرالعام للمسجد الاقصى الشيخ عزام الخطيب وشيخ الاقصى الشيخ عمر الكسواني لغرفة قيادة الكشافة  للوقوف على آخر التحضيرات لاستقبال الوفد الكشفي العربي والاخوة من قطاع غزة الحبيب وعلى رأسه د. عاطف عبد المجيد أكد الشيخ عزام الخطيب على ضرورة حسن الاستقبال و الشرح عن معالم المسجد الأقصى والمشاكل التي تواجهه ويتعرض لها المصلون بشكل عام والكشافة بشكل خاص .
وكان في استقبال الوفد كل من القائد ماهر محيسن والقائد محمد ابو الصوي والسيد ناصر قوس وعدد من قادة المجموعات المقدسية، حيث رافقوا الوفد مع عدد من قادة المجموعات المقدسية منذ بداية وصوله في جولة تعريفيه في باحات المسجد الاقصى مبينة الدور الكبير المثقل على عاتق الكشافة وما تقوم به من حماية وحفظ النظام للمصلين في المسجد الأقصى المبارك.
وأثناء الجولة التقى القائد د.عاطف عبد المجيد بالمحامي محمد عليان والد الشهيد القائد بهاء عليان أحد القادة الفاعلين والمميزين في الخدمة داخل المسجد الاقصى المبارك . ثم توجهوا إلى غرفة الكشافة للاطلاع على "الواقع الصعب الذي يعيشه الكشاف  المقدسي والنظر في شح الامكانيات بسبب فرض التشديد الكبير الذي تعمل عليه سلطات الاحتلال" .
بدوره، عبر د. عاطف عبد المجيد عن "انبهاره الكبير بما تقوم به هذه السواعد الكشفية المقدسية من اعمال تطوعية وحفظ للنظام داخل باحات المسجد الأقصى وعلى ضرورة توفير لهم كافة الوسائل المادية و المعنوية و تعهد بانه سوف يرفع نسبة الدعم الخارجي لهم لما رآه من قوة وعمل وتفاني في الأداء" .
وتمت زيارة مكتبة المسجد الاقصى حيث استقبلهم كل من الشيخ عزام الخطيب والشيخ عمر الكسواني وعدد كبير من مسؤولي الأوقاف والشؤون الإسلامية  حيث رحب "الخطيب" بهم  وتحدث عن مدى التعاون الكبيرالتي تقوم به الاوقاف الاسلامية مع الكشافة المقدسية وعلى دورهم الكبير في حفظ الأمن والنظام ؛ وقد عبر د. عاطف عبد المجيد سعادته الفائقة على "تواجده مع الكشافة المقدسية وعلى انه اصبح في هذا اليوم أحد السواعد الكشفية المقدسية في العمل داخل المسجد الأقصى، ثم استراح الوفد قليلاً واستمعوا الى خطبة الجمعة والصلاة" .
وبعد الصلاة صحب قادة مفوضية القدس الوفد الضيف في جولة على "قطاعات المسجد الأقصى التي تعمل فيها الكشافة والاطلاع على سير عملهم على ابواب المسجد الاقصى وما تواجهه من مصاعب بسبب كثرة الناس وقلة الامكانيات والتشديد الكبير التي يقوم بها الاحتلال، وشارك الوفد الضيف في الخدمة على باب الاسباط احد أصعب الابواب واكثرها كثافة وازدحاماً" .
وتم بعد ذلك زيارة قبة الصخرة والاطلاع على عمل المرشدات المميز التي تقوم به المرشدات تحت قيادة القائدة اريج فراح المفوضة الارشادية في القدس . ثم زيارة المسجد القبلي و الصلاة فيه وسط أجواء روحانية خاصة .
وبعد صلاة العصر في المسجد الاقصى . انطلق مفوضية القدس بالوفد الضيف في جولة الى البلدة القديمة وأسواق القدس العتيقة و زيارة كنيسة القيامة حيث كان في انتظارهم عدد من القادة الكشفين المقدسين المسيحين على رأس نائب رئيس مفوضية القدس القائد جورج مصلح لتثبت مفوضية القدس التلاحم الاسلامي المسيحي .
وقد انضم اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الاعلى للشاب والرياضة رئيس جمعية الكشافة الفلسطينية لهذه الجولة في زيارة جميلة مفاجئة للاطلاع على كيفية العمل على استقبال الوفد العربي الضيف حيث قام الرجوب والوفد العربي ووفد غزة بعمل جولة تعريفية في كنيسة القيامة استعموا فيها عن تاريخ الكنيسة والدين المسيحي مع الأب إبراهيم .
من جانبه، أشاد اللواء جبريل الرجوب بالدور الكبير التي تقوم به الكشافة المقدسية وبالتلاحم الإسلامي المسيحي الموجود في مدينة القدس دون غيرها من بقاع العالم.
ثم عاد الجميع إلى المسجد الأقصى للاستراحة و تناول طعام الإفطار الرمضاني  ، حيث عبر د. عاطف عبد المجيد في كلمته الختامية  عن شكره وامتنانه لهذا العمل الطيب والمجهود الكبير التي تقوم به الكشافة المقدسية من عطاء كبير للمصلين . وكانت هناك كلمات من الوفود العربية المشاركة من تونس والاردن و وفد قطاع غزة معبرين عن شكرهم لحسن الضيافة والعطاء والمجهود الكبير المبذول في خدمة الصائمين في المسجد الأقصى المبارك.



















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق