اغلاق

إحياء الذكرى السنوية لرحيل المناضلة نهاية محمد

أحيت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وجمعية النجدة لتنمية المرأة الفلسطينية واتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني وأسرة الفقيدة


يجتمعون حول ضريح الفقيدة

مؤخرا، الذكرى السنوية الأولى لرحيل المناضلة نهاية محمد، القيادية في الجبهة، ونائبة رئيس الاتحاد العام للمرأة ورئيسة جمعية النجدة ، بزيارة ضريحها في مقبرة البيرة ووضع أكاليل من الزهور عليه .
وقد حضر أحياء هذه المناسبة قيادات الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وكذلك قيادة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وقيادة القوى الوطنية وعدد  واسع من قيادات المؤسسات والمراكز والجمعيات النسائية وجمع غفير من أصدقاء الفقيدة .
والقيت خلال هذه المناسبة العديد من الكلمات باسم الجبهة والاتحاد العام والقوى الوطنية وجمعية النجدة تحدثت جميعها عن مناقب الفقيدة ودورها الريادي الوطني والقيادي في الجبهة والاتحاد العام للمرأة وفي الحركة النسائية الفلسطينية، وعن افتقادها في هذه المرحلة من النضال الوطني .
يشار إلى أن الراحلة نهاية محمد كان لها دور مميز مشهود به في الهيئات القيادية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وعضو في المجلس الوطني الفلسطيني، ونائبة رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، ورئيسة جمعية النجدة لتنمية المرأة الفلسطينية .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق