اغلاق

حكم صيام من فكر في قطع النية ثم تجاهل الأمر

السؤال : أعلم أن تبييت النية واجب في الصوم، وأنا أبيتها قبل رمضان، لكنني في يوم من أيام رمضان كنت أفكر وأحدث نفسي في ماذا يحدث إذا قطعت النية دون أن أفطر؟

وهل هذا سيبطل صيام يومي؟ وقلت في نفسي ها أنا أقطع النية، فماذا سيحدث؟ وسرعان ما تجاهلت الأمر وأكملت الصوم، وبعد مضي الشهر رأيت فتوى فهمت منها وجوب قضاء صيام اليوم الذي قد قطعت فيه النية، وقضيت اليوم، وسؤالي عن باقي الأيام بعد ذلك اليوم، فأنا لا أعلم هل جددت النية أم لا؟ مع أنني أرجح عدم تجديدي لها، ولا أعلم أي يوم قد كان ذلك اليوم الذي قطعت فيه النية، فهل يجب علي أن أصوم الأيام التي بعده وأنا لا أعلم كم هي؟ وهل يجب علي إخراج شيء؟. وجزاكم الله خيراً على ما تقدمونه دائماً.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: فإذا كان الأمر الذي حصل لك هو مجرد التردد في قطع نية الصوم, فإن صيامك لا يبطل, أما إذا جزمت بقطع النية, فإن صيامك قد بطل, وقد ذكرت أنك قد قضيت يوما مكان اليوم الذي بطل صيامه, وهذا يكفيك .
وبخصوص نية الصيام, فلا يشترط فيها التلفظ باللسان, بل محلها القلب, فإذا تسحر الإنسان ليصوم, فقد نوى, وإذا خطر بباله أنه صائم غدا, فقد نوى. وبالتالي، فالظاهر أنك كنت تأتين بنية الصيام المجزئة, ولا يلزمك القضاء, جاء في فتاوى جلسات رمضانية للشيخ ابن عثيمين: ثم إن الإنسان إذا قام في آخر الليل، وقرَّب الأكل وأكل وشرب ناوٍ أو غير ناوٍ؟ ناوٍ لو قيل له: صم ولا تنوِ الصيام، يستطيع أو لا يستطيع؟ لا يستطيع، كما قال بعض العلماء: لو كلفنا الله عملاً بلا نية لكان من تكليف ما لا يطاق، صحيح! لو أن الله قال: يا عبادي! اعملوا ولا تنووا، لا نطيق، كيف نعمل ونحن نعمل باختيارنا ولا ننوي؟ ما من إنسان يفعل باختياره إلا وهو ناوٍ, لكن مسألة أن الإنسان يقوم في آخر الليل ويتسحر معروف أنه ناوٍ. انتهى.
وجاء في الاختيارات لشيخ الإسلام ابن تيمية: ومن خطر بقلبه أنه صائم غداً، فقد نوى. انتهى.

والله أعلم.

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق