اغلاق

القدس المفتوحة تحتفل بتخريج فوج اليوبيل الفضي بسلفيت

احتفلت جامعة القدس المفتوحة، أمس الأربعاء، وبرعاية من الرئيس محمود عباس، بتخريج الفوج التاسع عشر "فوج اليوبيل الفضي" في فرعها بسلفيت ومركز خدمات


مجموعة صور من حفل التخريج

بديا الدراسي، وذلك بحضور ممثل الرئيس محافظ محافظة سلفيت إبراهيم البلوي، ورئيس مجلس أمناء الجامعة رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز م. عدنان سمارة، ورئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ومدير "فرع سلفيت" د. باسم شلش، ومدير "بديا الدراسي" أ. خليل عبد الرازق، ونواب رئيس الجامعة ومساعديه، وعمداء الكليات، ورئيس مجلس الطلبة القطري زياد الواوي، بالإضافة إلى العديد من الشخصيات الوطنية والمحلية.
وهنأ محافظ سلفيت إبراهيم البلوي الخريجين وذويهم، ناقلاً لهم تهنئة الرئيس ومباركته، متمنياً للخريجين مستقبلاً ناجحاً.
وقال :" إن جيش الخريجين السابقين والحاليين والقادمين هو عنوان الصمود والبناء والتحرير" ، مضيفًا: "أنتم وكما بنيتم دولاً وساعدتم في تحرر شعوبنا ستكونون في قادم الزمان قادتنا".
وبين البلوي أن جامعة القدس المفتوحة هي الأسرع تطوراً، فقد أعطت وأمدت وزادت من جيش البنائين، وبات خريجها يحمل أعلى المعارف والعلوم وأحدثها، داعيًا إلى التركيز على الدراسة في المجالات المهنية والحرفية التي يحتاجها المجتمع بشكل ملح.
وخاطب رئيس مجلس الأمناء رئيسُ المجلس الأعلى للإبداع والتميز م. سمارة الخريجين قائلا: "تنهون اليوم مرحلة الجهاد الأصغر لتنتقلوا إلى مرحلة الجهاد الأكبر، ونقصد مرحلة البناء"، مسلطاً الضوء على مسيرة جامعة القدس المفتوحة منذ تأسيسها والتطور الذي حققته على مختلف الصعد.
ودعا سمارة الخريجين إلى الاهتمام بالريادة والإبداع كونها مفتاحاً لحل المشكلات الاقتصادية وغيرها من المشكلات التي تواجه الفلسطينيين.

أ. د. عمرو: إنشاء جامعة القدس المفتوحة يجسد حلم القادة الكبار
من جهته، أشار رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو إلى "أن إنشاء جامعة القدس المفتوحة يجسد حلم القادة الكبار الذين أخذوا على عاتقهم مهمة التغلب على إجراءات الاحتلال إبان الانتفاضة الأولى من خلال نقل الجامعة إلى الطالب بدلاً من أن يذهب الطالب إلى الجامعة" .
ونوه عمرو بالتطور الذي حققته الجامعة منذ تأسيسها، لافتاً إلى "أن الجامعة حققت قفزات نوعية، من بينها توفير أحدث الوسائط التعليمية التكنولوجية الداعمة للتعليم المدمج وكان آخرها إطلاق فضائية القدس التعليمية، موجهاً تحية لأهالي سلفيت الصامدين في وجه الاستيطان الذي يتنكر لكل المواثيق والأعراف الدولية ويمضي في نهش الأرض الفلسطينية".
وقال رئيس مجلس الطلبة القطري زياد الواوي :" إن تخريج فوج اليوبيل الفضي في سلفيت التي تتعرض لأبشع أنواع الاستيطان وشتى وسائل الاعتداءات الاحتلالية يثبت أن شعبنا مصمم على التمسك بالعلم والأمل لإكمال مسيرة الصمود والتحدي وصولاً إلى تحقيق أهدافه الوطنية في الحرية والاستقلال. وحيّا الواوي الأسرى القابعين خلف القضبان، خاصاً بالذكر الأسير المضرب عن الطعام بلال الكايد وزملاءه المتضامنين معه" .

الطالبة المتفوقة ليلى مصلح تلقي كلمة الخريجين
وألقت كلمة الخريجين الطالبة المتفوقة ليلى مصلح التي شكرت إدارة الجامعة والهيئتين الإدارية والأكاديمية لجهودها ومساندتها للطلبة طيلة فترة الدراسة حتى استطاعوا تحقيق حلم الحصول على الدرجة الجامعية الأولى، قائلة: "لقد علمتمونا كيف تسير الحياة، وكيف نكتشف الآفاق، علمتمونا كيف نصنع السفينة وكيف نبحر في بحور الظلمات".
ودعت مصلح الخريجين إلى استثمار ما تم تعلمه خلال المرحلة الجامعية في الحياة العملية، مؤكدة ضرورة تطوير المعارف والمواطنة الصالحة لتأمين مستقبل مشرق للأجيال المقبلة.
وفي نهاية الاحتفال الذي تولى عرافته أ. محمود فتحي حمد من "فرع سلفيت"، استكمل عميد القبول والتسجيل والامتحانات د. جمال إبراهيم إجراءات التخرج بتلاوته أسماء الخريجين.























لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من حفلات تخريج اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق