اغلاق

المحامي ياسر العمور من كسيفة يوجه رسالة للشرطة والمجلس

وصل إلى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان صحفي من المحامي ياسر العمور من قرية كسيفة، وذلك في أعقاب الأحداث المأساوية الأخيرة، وجاء في البيان: "بعد المصاب



الجلل الذي حصل في كسيفة والذي راح ضحيته خيرة الشباب واصابة الكثير، توجهنا الى الشرطة لاقامة لجنة تحقيق في تخاذل الشرطة واهمالها في التعامل مع البلاغات التي قدمت يوم الجمعة.
قدمت العديد من البلاغات يوم الجمعة ليلا ضد تجمهر شباب من خارج البلد وما يسمى شباب الدحية الذين يقومون كل يوم بحركات زعرنة وتشغيل موسيقى الدحية باصوات عالية تزعج اهل البلد. الشرطة تلقت اتصالات عديدة ووصلت سيارة واحدة قامت بلفة صغيرة وخرجت. وقام افراد من العائلة بالاتصال مرة أخرى بالشرطة واخبروها عن إمكانية حصول كارثة من هؤلاء الشباب المتهورين، الا ان الشرطة تخاذلت ولم تتعامل مع الامر بجدية. للاسف الشديد فان البلد تفتقر الى كاميرات المراقبة التي كان ممكن ان تكون رادعا لهؤلاء الاشخاص من القيام بمثل هذه الاعمال المزعجة. يوجد في المجلس المحلي ميزانيات ضمن مشروع مدينة بلا عنف لرصد مثل هذه الكاميرات اسوة ببلدان اخرى، الا ان المجلس اختار عدم القيام بذلك لاسباب غريبة .
وأعتقد أن هنالك البعض من القيادة في البلدة هم المسؤولون عن تأجج الاوضاع وشحن العصبية القبلية لمآرب سياسية رخيصة اوصلت البلد الهادىء الآمن الى الحضيض.  لذلك نطالب الشرطة باقامة لجنة تحقيق لتخاذلها في معالجة الامور منذ يوم الجمعة، وكذلك نطالب المجلس المحلي برصد الكاميرات في الشارع الرئيسي. وبناء برامج للحد من ظاهرة التجمهر في ساعات الليل وسباق السيارات الليلي واليومي.
نحن بدورنا نستنكر كل من يحاول الاصطياد في المياه العكرة، ونطالب من الجميع التريث وضبط النفس . والى كل من يحاول اثارة الفتن والبغضاء بين ابناء الشعب الواحد نقول لهم خسئتم وخابت امالكم، فنحن على قدر من المسؤولية ولن ننجر وراء عنصريتكم" .

تعقيب الناطقة بلسان الشرطة
هذا وقالت لوبا السمري المتحدثة باسم الشرطة في تعقيبها على الموضوع: "اجيالنا تحلم بالعلا وشبابنا يحمل املا وطريقنا ليست مفروشة بالشموع والورود، وما اجمله من قلب يحمل هم اخيه باخلاص متفكرا مفكرا ايانا على ان حصاد اليوم هو غراس الامس، ولكي لا نكون جميعنا كالذي يطحن الطحين وهو اصلا طحين، وكالذي ينشر نشارة الخشب انما كي نعمر فعلا البلدان معا ونبني المجد ونقوي البنيان ونمهد ونشق الدرب امام ابنائنا، لا طريق امامنا، نحن الشرطة والمواطن، سوى ان نكون متحدين ونقف .. او نبقى متفرقين ونسقط  .. غايتنا جميعنا ، كل من مكانه وموضعه ووظيفته ان نحيا في بلداتنا ووسط اسرنا كراما وحاشا ان نخلق او نعمل عبثا ، لذلك كن ايها المواطن الكريم عونا ، اصنع معروفا واغرس فكرة وكفانا بقول الرسول عليه الصلاة والسلام : " اذا قامت الساعة وفي ايدي احدكم فسيلة فان استطاع ان يغرسها فليفعل " والدال على الخير كفاعله ، ويلا نمد الايد !".

تعقيب مجلس كسيفة المحلي
هذا وجاء في تعقيب مجلس كسيفة المحلي :" ان المجلس يشارك أهل كسيفة جميعا واهل الضحايا خاصة بمصابهم الجلل ويتمنى الشفاء العاجل للمصابين .
بالنسبة لكاميرات المراقبة على عكس ما ذكر في رسالة المحامي ياسر العمور، ان المجلس المحلي قام بتركيب كاميرات مراقبة وهي تعمل منذ عدة سنوات على طول الشارع الرئيسي في القرية من مدرسة حماد ابو ربيعة وحتى مدرسة ابو وادي الابتدائية، وذلك في اطار مشروع مدينة بلا عنف . هذه الكاميرات تبث الى مركز مراقبة لوائي مشترك لكسيفة وقرى بدوية اخرى وهو بمسؤولية وبتمويل وزارة الامن الداخلي وبلدية "ديمونا".
ويؤكد رئيس المجلس المحلي على ثقته في قيادات هذا البلد وضواحيه بتخطي هذه المحنة النكراء والمحافظة على النسيج الاجتماعي الذي طالما إفتخرنا به في كسيفة" .


المحامي ياسر العمور



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق