اغلاق

مواجهات واعتقالات في تظاهرة تضامنية مع الأسير بلال كايد أمام مستشفى برزلاي

أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن العشرات من المواطنين العرب يتظاهرون في هذه الاثناء أمام المدخل الرئيسي لمستشفى برزلاي في اشكلون،
Loading the player...

تضامنا مع الأسير بلال كايد المضرب عن الطعام الذي يرقد في مستشفى برزلاي .
وجاءت التظاهرة تلبية لقرار لجنة المتابعة العليا دعما واسنادا للأسير بلال كايد ورفضا للاعتقال الاداري .
ويشارك في التظاهرة عدد من قيادات الوسط العربي واعضاء كنيست عرب .
يذكر ان قوات كبيرة من الشرطة تتواجد في المكان للحفاظ على النظام والهدوء ، وقد قامت قوات الشرطة بابعاد عدد من المتظاهرين اليهود المحتجين على هذه الوقفة امام المستشفى .

مستوطنون ونشطاء من اليمين الاسرائيلي يحاولون منع حافلة المتظاهرين من الدخول لساحة المستشفى
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن مجموعة من المستوطنين واليهود ونشطاء من اليمين الاسرائيلي حاولوا منع دخول احدى الحافلات التي تنقل المتظاهرين العرب الى ساحة المستشفى، الا ان قوات الشرطة تدخلت وقامت بابعادهم والسماح للحافلة بالدخول الى ساحة المستشفى .

نشطاء من اليمين المتطرف يعتدون على متظاهرين عرب
هذا وخلال دخول متظاهرين عرب الى ساحة التظاهرة فقد قام نشطاء من اليمين المتطرف بالاعتداء على متظاهرين عرب من بينهم صقر ابو صعلوك المساعد البرلماني للنائب طلب ابو عرار .

شتائم ومسبات مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم
هذا وقامت مجموعة من نشطاء اليمين بتوجيه مسبات مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، بالاضافة الى شعارات الموت للعرب ومسبات اتجاه اعضاء الكنيست العرب .

مواجهات واعتقالات
يفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان عددا من نشطاء اليمين المتطرف قاموا بالقاء الحجارة اتجاه المتظاهرين العرب ، فيما قامت قوات الشرطة المتواجدة في المكان بمطاردتهم وتنفيذ اعتقالات .

اعتقال عدد من المتظاهرين العرب
هذا وقامت قوات الشرطة بتنفيذ حملة اعتقالات من بين صفوف المتظاهرين العرب بحجة عرقلة عمل افراد الشرطة .

انتهاء التظاهرة التضامنية مع الاسير بلال كايد
انتهت قبل قليل التظاهرة التضامنية مع الاسير بلال كايد امام مستشفى برزلاي، وفي الوقت الذي تسيطر عليه الشرطة على مجريات الامور فقد تمكنت قوات الشرطة من اخراج حافلتين من المتظاهرين من طرق فرعية .

عدد من المتظاهرين واعضاء كنيست عرب بانتظار موافقة الشرطة لمغادرة المكان
ويفيد مراسلنا ان عددا من المتظاهرين العرب برفقة عضوي الكنيست احمد الطيبي وطلب ابو عرار لا يزالون عالقين في ساحة التظاهرة، وهم بانتظار موافقة الشرطة لهم بالمغادرة من اجل سلامتهم، في الوقت الذي يتجمهر فيه العشرات من نشطاء اليمين المتطرف .

بيان من الشرطة حول الموضوع
وجاءنا لاحقا من المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان صحفي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" مساء اليوم الثلاثاء في اشكلون بالجوار من مستشفى برزلاي، وخلال تظاهرتين قانونيتين احداهما مناهضة ضد والاخرى متضامنه مع، على خلفية، الاسير الامني الفلسطيني المضرب عن الطعام ورهينة العلاج هناك، تظاهرتين تمت المصادقة عليهما من قبل الشرطه مسبقا كل وفق للشروط الملائمة ذات الصلة، تظاهرت مجموعة من النشطاء المتضامنين العرب واخرى مناهضة من اليهود، تم صحيح لهذه المرحلة اعتقال 7 مشتبهين بالاخلال بالنظام والاعتداء على افراد من الشرطة وبما شمل 4 يهود و 3 عرب مع رشقهم الحجارة اتجاه قوات الشرطة، معتدين عليهم.
هذا وأشدد على مواصلة القوات في الاخذ بكافة الاجراءات الحاسمة الحازمة ضد اي طرف تسول له نفسه مواصلة الاخلال بالنظام العام هناك والاعتداء على اي من افراد الشرطة والمس بالسلامة العامة ومن دون اي محاباة كانت او استثناءات ما".
واضافت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري :" لاحقا تم اعتقال مشتبهين اضافيين من اليهود بالاخلال بالنظام والاعتداء على قوات الشرطه جنبا الى انتهاء التظاهرتين ومواصلة مشاركيهما التفرق من هناك، ووسط مواصلة تواجد قوات من الشرطة في الجوار والمحيط من هناك حفاظا على النظام والسلامة العامة".
واردفت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري :" لاحقا وصل مع انتهاء التظاهرتين وصحيح لهذه المراحل مجمل عدد المشتبهين المعتقلين بالاعتداء على افراد الشرطة والاخلال بالنظام وعدم الانصياع لاوامر الشرطة بالتوقف عن العنف وتوجيهاتها ذات الصلة الى 10 مشتبهين بما شمل 3 عرب والباقي من اليهود" .

بركة يحمّل الشرطة والحكومة مسؤولية الاعتداءات على المتظاهرين والاعتقالات
هذا ووصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، جاء فيه :" تعرّض المشاركون في تظاهرة لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، مساء اليوم الثلاثاء، قبالة مستشفى برزلاي في عسقلان، دعما للأسير بلال الكايد، لعدوان مبيّت من عناصر الشرطة، ومن عناصر اليمين الفاشي الذين تظاهروا استفزازا أمام مظاهرة المتابعة. وقد حمّل رئيس المتابعة، محمد بركة، الشرطة والحكومة مسؤولية العدوان والاعتقالات التي وقعت في المكان. مشددا على أهمية مواصلة لجنة المتابعة والأطر السياسية في حملة التضامن لدعم الاسير الكايد، الذي يخوض اضرابا عن الطعام منذ 55 يوما" .
واضاف البيان :" وكانت لجنة المتابعة ولجنة الحريات المنبثقة عنها، قد دعت الى التظاهر مساء اليوم الثلاثاء قبالة مستشفى برزيلاي، في مدينة عسقلان. وقد فرضت الشرطة حواجز تفتيش لاعاقة الوصول الى المظاهرة. وفي ذات الوقت فسحت المجال أمام قطيع من اليمين العنصري الفاشي للتظاهر قبالة مظاهرتنا. وشارك في التظاهرة، العشرات من الناشطين والقيادات السياسية، وبينهم رئيس المتابعة بركة، واعضاء الكنيست من القائمة المشتركة أحمد الطيبي وحنين زعبي وطلب أبو عرار وأسامة السعدي. كما برزت في المشاركة، والدة الأسير الكايد، والمناضلة عبلة سعدات، زوجة الأسير أحمد سعدات، الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" .
وتابع البيان :" ورفع المتظاهرون وهتفوا بالشعارات الداعمة للأسير الكايد، وفي مرحلة ما، شرع عناصر اليمين الفاشي في استفزاز المتظاهرين، مع السعي للاعتداء عليهم. ثم هاجمت الشرطة تظاهرة المتابعة، بهدف اعتقال فتى قاصر ابن 16 عاما، فتصدى لها المتظاهرون. وأسفر عدوان الشرطة وعناصر اليمين الفاشي، عن اعتقال ثلاثة شبان من المتظاهرين. وبدأ النائب المحامي اسامة سعدي، والمحامي عمر خمايسي بالعمل على تحرير المعتقلين في أسرع وقت.
وقال بركة، إن ما حصل مساء اليوم، هو ذات السيناريو الذي كان قبل عام في نفس المكان، حينما تظاهرنا دعما للأسير محمد عليان. وهو نفس المشهد الذي شهدناه على جبل الكرمل، قبل عامين، حينما كانت مظاهرة مناهضة للحرب على غزة، وهذا يشير إلى أن الأجهزة الإسرائيلية تستخدم قطعان اليمين الفاشي لقمع مظاهراتنا. وحمّل بركة المسؤولية الكاملة للأجهزة والحكومة الإسرائيلية، بدءا من رئيسها، عما حصل، والاعتداءات على المتظاهرين، مطالبا باطلاق سراح المعتقلين من مظاهرة المتابعة فورا" .
وختم البيان :" وفي ما يخص الاسير الكايد، قال بركة، إن وضعه الصحي دخل الى مرحلة حرجة، بعد مرور كل هذه الفترة من الاضراب عن الطعام، ونحن لن نقف مكتوفي الايدي، وسنواصل المعركة لنصرته ودعمه في نضاله من أجل الحرية والحياة. وأضاف، أن الاعتقال الاداري الذي يتصدى له الأسير الكايد، هو شكل من اشكال التنكيل والاضطهاد، لشعب يسعى الى الحرية والاستقلال، تماما كما هي الأحكام الجائرة التي تفرضها محاكم الاحتلال على الأسرى الفلسطينيين" .

مغادرة جميع المتظاهرين بحضور الشرطة
افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنه وخلال الوقت الاخير سمحت الشرطة لاعضاء الكنيست ومن تبقى من المتظاهرين العرب بمغادرة المكان تحت حماية قوات كبيرة من الشرطة وفرق الخيالة، ووسط هتافات نشطاء اليمين غادر جميع المتظاهرين العرب دون احداث تذكر .

الشرطة : " مجمل المعتقلين وصل الى 13 معتقلا "
وتابعت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري : " لاحقا وصل مجمل عدد المعتقلين الى 13 مشتبها بالاخلال بالنظام وعرقلة عمل الشرطة والاعتداء عليهم وبما تضمن 3 عرب والباقي من اليهود ، وشمل  المجموع معتقلين 6 قاصرين بينما الباقي 7 بالغين ومن ضمن مجموع البالغين هنالك مشتبهان فقط بالاعتداء على افراد من الشرطة " .



مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما







لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق