اغلاق

حكم ترك المرأة طفلها في روضة بسبب ذهابها للدراسة

السؤال : هل يجوز للمرأة أن تترك طفلها وعمره سنة ونصف، في روضة آمنة، يشرف عليها نساء ثقات، متدينات أثناء ذهابها للدراسة في الجامعة؟

وهل تعتبر دراستها مستحبة إذا كانت نيتها أن تفيد مجتمعها، وتساهم في تقدمه من خلال دراستها، مع العلم أنها لا تهمل طفلها، وترعاه، وتشرف على تربيته، وتحاول ألا تطيل المكوث في الجامعة؛ لكي تقضي معه أطول وقت ممكن؟

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فيجوز للمرأة أن تضع ولدها في روضة، أو نحوها من الأماكن التي تأمن فيها على الولد، سواء كان ذلك أثناء ذهابها للجامعة، أو غيرها.
ودراسة المرأة في الجامعة، إذا لم تشتمل على مخالفات شرعية، فهي جائزة، وإذا كانت نية المرأة بالدراسة نية صالحة، فقد تؤجر عليها -إن شاء الله- والله أعلم.

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق