اغلاق

القدس المفتوحة تختتم تخريج فوج اليوبيل الفضي باحتفال في دورا

تحت رعاية الرئيس محمود عباس "أبو مازن"، اختتمت جامعة القدس المفتوحة أمس الأربعاء سلسلة احتفالاتها بتخريج الفوج التاسع عشر (فوج اليوبيل الفضي)، وذلك بحفل نظمته


صور من حفل التخريج

في فرعها بدورا وسط حالة حزن عارمة بسبب استشهاد الأسير المحرر نعيم الشوامرة ابن مدينة دورا، والفتى محمد هشهش ابن مخيم الفوار.
وحضر الحفل ممثل الرئيس محافظ الخليل كامل حميد، ورئيس مجلس أمناء الجامعة رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز م. عدنان سمارة، ورئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وعضو مجلس الأمناء د. عبد الفتاح أبو الشكر، ومدير فرع الجامعة بدورا د. تيسير أبو ساكور، ونواب رئيس الجامعة ومساعديه، وعمداء الكليات، ورئيس مجلس الطلبة القطري زياد الواوي، بالإضافة إلى العديد من الشخصيات الوطنية والمحلية.
ونقل ممثل الرئيس محمود عباس محافظ الخليل كامل حميد تحيات الرئيس للخريجين وذويهم، مباركاً لهم نجاحهم، مؤكداً الجهود التي تبذلها السلطة الوطنية لتوفير الأمن للمواطن الفلسطيني، ومنوهاً بأن قيادتنا وفية لأبناء شعبها، وهي تسير به بحكمة نحو الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف رغم كل التحديات.
وقدم حميد "تعازيه لأبناء شعبنا عامة ومحافظة الخليل خاصة لاستشهاد ابنيها الأسير المحرر نعيم الشوامرة ابن مدينة دورا، والفتى محمد هشهش ابن مخيم الفوار" .
وأكد رئيس مجلس أمناء الجامعة رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز م. عدنان سمارة "أن جامعة القدس المفتوحة تختتم تخريج فوج اليوبيل الفضي في محافظة الخليل وسط حالة حزن عارمة بسبب استمرار اسرائيل في قتلها لأبناء شعبنا وكان آخرهم الشهيدين نعيم الشوامرة ومحمد الهشهش، مشيرا إلى أن شعبنا اعتاد أن يحيي مناسبات الفرح وسط بحر الحزن، لأنه يؤمن أن الأمل هو مفتاح النصر" .
وقال رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو إن "القدس المفتوحة" جامعة الشهداء والأسرى والجرحى جسدت حلم القادة الكبار بهدف إيصال الجامعة إلى الطالب للتغلب على الإجراءات الاحتلالية إبان الانتفاضة الأولى وصلت إلى درجة متقدمة، منوهاً بأن فلسفة التعليم المدمج التي تنتهجها الجامعة تمثل وجهة للجامعات المتقدمة على مستوى العالم للحد من الكلفة العالية للتعليم ولأن هذه الفلسفة أثبتت جدواها العلمية.
وقال إن أبناء شعبنا يجمعون النضال والعلم كسلاحين متلازمين للتخلص من الاحتلال واقامة دولته المستقلة، لافتا إلى أن مسيرة خطها الشهداء والعلماء لا بدّ أن تنتصر، معزيا باستشهاد الشوامرة وهشهش.
ثم أكد رئيس مجلس الطلبة القطري أن جامعة القدس المفتوحة إنجاز وطني سطر بقافلة من الشهداء، فتحولت فكرة إنشائها من حلم إلى واقع بجهود المخلصين من أبناء شعبنا، مبيناً أن الجامعة أسهمت في تمكين المرأة ووفرت فرصة التعليم للأسرى المحررين وذوي الاحتياجات الخاصة وللفئات المهمشة وهي بذلك تستحق الدعم، مطالباً وزارة التربية والتعليم العالي بمساواة جامعة القدس المفتوحة بالجامعات المحلية الأخرى وتمكينها من افتتاح تخصصات تلبي الاحتياجات المجتمعية وبخاصة برامج الدراسات العليا.
وفي نهاية الاحتفال الذي تولى عرافته أ. رمضان مطر من "فرع دورا"، استكمل عميد القبول والتسجيل والامتحانات د. جمال إبراهيم إجراءات التخرج بتلاوته أسماء الخريجين.
 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من حفلات تخريج اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق