اغلاق

غدا تشييع جثمان الطالب يوسف عبد الخالق من الناصرة

لقي الشاب يوسف سليم عبد الخالق (20 عاما) من سكان مدينة الناصرة ، حتفه فجر اليوم ، وكانت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري قد قالت في بيان صحفي


المرحوم يوسف عبد الخالق

وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" خلال ساعات الليلة الماضية من الناصرة، احيل للعلاج في مستشفى رمبام يمدينة حيفا شاب من السكان هناك بالعشرينات من عمره، وبحيث وصفت اصابته بمنطقة الرأس بالبالغة الخطورة .
هذا وتواصل الشرطة التحقيق بكافة التفاصيل والملابسات التي لم تتضح باقي معالمها بعد مع ترجيح الخلفية الجنائية" .

الحديث يدور عن مصرع يوسف عبد الخالق ابن الناصرة البالغ من العمر نحو 20 عاما
وجاءنا لاحقا ، من المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري،  في بيان وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه :" استمرارا لتحقيقات الشرطة في الواقعة التي حصلت خلال ساعات الليلة الماضية بالناصرة وتخللها اصابة الشاب يوسف عبد الخالق ابن الناصرة البالغ من العمر نحو 20 عاما بجراح بالغة الخطورة أحيل على اثرها للعلاج في مستشفى رمبام بمدينة حيفا حيث اعلن لاحقا هناك عن مصرعه - للفقيد الرحمة ولعائلته وذويه بالغ الصبر والسلوان ، قامت الشرطة في الشمال نهار اليوم الاحد باستصدار امر حظر نشر وذلك مع توجهها لسيادة قاضي محكمة الصلح بالناصرة حيث وقع سيادة القاضي على امر الحظر القاضي بمنع نشر اي من تفاصيل التحقيقات في هذه القضية ساري المفعول حتى نهار يوم 27.08 الجاري  ، هذا وتواصل الشرطة التحقيق بكافة التفاصيل والملابسات ذات الصلة بشبهات جريمة قتل المرحوم " ، وفق ما جاء في بيان الشرطة .

المرحوم طالب جامعي وخبر وفاته وقع كالصاعقة على اهالي الناصرة
هذا ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، ان الشاب المرحوم يوسف عبد الخالق ، يدرس في كلية نتانيا في مركز البلاد بمجال ادارة الاعمال .
يشار الى ان المرحوم تخرج من مدرسة المسيح الانجيلية في الناصرة  قبل نحو 3 سنوات ودرس تخصص الاعلام ، وان خبر وفاته وقع على اهالي مدينة الناصرة والعائلة وكل من عرفه كالصاعقة ، حيث عرف المرحوم باخلاقه الحميدة وحبه لبلده ومجتمعه .

غدا تشييع جثمان المرحوم الشاب يوسف عبد الخالق
علمت مراسلة موقع بانيت وصحيفة أنه سيتم غدا الاثنين تشييع جثمان الشاب يوسف سليم عبد الخالق البالغ من العمر 20 سنة ، والذي توفي نتيجة اطلاق رصاص الليلة الماضية .
وسيشيع جثمانه الطاهر بعد صلاة العصر من بيته الكائن في الحي الشرقي نحو مسجد السلام ومن ثم الى مثواه الاخير  في المقبرة الجديدة .
وعرف المرحوم بدماثة اخلاقه ومحبته للاخرين، ووقع نبأ وفاته كالصاعقة على جميع من عرفه ، ويتوافد منذ ساعات الصباح الى بيت الشاب المعزون من مختلف المدن والبلدات العربية لمواساة العائلة في مصابها، راجين من الله سبحانه وتعالى ان يرحمه ويسكنه فسيح جناته.
واستنكر اهالي مدينة الناصرة هذه الجريمة النكراء واصفين اياها بالعمل الجبان، وتم مطالبة المسؤولين ولجنة المتابعة بوضع برنامج للحد من انتشار وافة العنف المستشري في مجتمعنا.

الشيخ ناصر دراوشة : "باي ذنب يقتل هذا الشاب ؟"
استنكر الشيخ ناصر دراوشة مؤذن الجامع الأبيض في  حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما الجريمة قائلا :"نستنكر هذا العمل غير الأخلاقي العمل الذي يندى له الجبين، باي ذنب يقتل هذا الشاب ولأي درجة وصلنا من هذه المآسي في مجتمعنا ..نستنكر هذا العمل الجبان ،واخطر شيء في هذه الدنيا هو الدماء ،كما انه عند الله هدم الكعبة أهون من قتل امرئ على الأرض، نقدم واجب العزاء لال عبد الخالق في الناصرة على هذه الجريمة النكراء ".





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق