اغلاق

تظاهرة برهط ضد مقتل 1160 مواطنا عربيا منذ عام 2000

شارك مساء اليوم الاثنين، العشرات من اهالي مدينة رهط والنقب، في الوقفة الاحتجاجية ضد الجريمة والعنف وانتشار الأسلحة، والتي نظمتها الحركة الإسلامية
Loading the player...

في رهط، بجانب دوار المركز الجماهيري. 
وأكد المنظمون ان هذه الوقفة تأتي في أعقاب ازدياد الجريمة في الوسط العربي عامة والنقب بشكل خاص.
ورفعت خلال الوقفة عدّة شعارات احتجاجية مثل "نعم للتسامح لا للعنف" باللغتين العربية والعبرية، و 1160 قتيلا و4000 جريحا  عربيا منذ عام 2000 حتى اليوم نتيجة العنف المستشري في الوسط العربي.
كما وطالب المحتجون بمحاربة آفة العنف وإيجاد خطة بعيدة الأمد لاجتثاث هذه الظاهرة المقلقة إضافة إلى مطالبة الشرطة بالقيام بدورها في مكافحة العنف والجريمة وجمع جميع الأسلحة من المواطنين.
وشدّد المشاركون في الوقفة على أهمية ضبط الخواطر وتهدئة النفوس ومنع حدوث جريمة القتل القادمة ونوه المشاركون أنه على جميع الأطر مكافحة العنف بجميع أشكاله.

"قفزة نوعية في أساليب العنف"
الشيخ فايز ابو صهيبان رئيس البلدية الأسبق قال: "هذه الوقفة الاحتجاجية جاءت ضمن الفعاليات التي نقوم بها ضد ظاهرة العنف المستشري في الوسط العربي بشكل عام وفي النقب بشكل خاص. وحقيقة في الفترة الاخيره شاهدنا قفزة نوعية في أساليب العنف ويجب تفعيل الجماهير العربية كي تتحمل المسؤولية بما يجري في البلدات العربية. ومن خلال هذه الوقفة المتواضعة نريد أن نوصل رسالة إلى الجماهير العربية بأنه كفى للعنف الجسدي والعنف الكلامي والعنف السياسي".

"علينا ان نستبدل كل أنواع العنف بألوان المحبة والتسامح والأخوة"
النائب طلب ابو عرار قال: لقد وصلنا إلى حالة لا تحمد عقباها , حيث ان ظاهرة العنف تنتشر في وسطنا العربي. وأن هذه الوقفة هي رسالة قوية إلى اهلنا في الداخل الفلسطيني بأنه كفى للقتل وكفى لسفك الدماء. ويجب علينا ان نعود إلى ديننا الحنيف الذي يدعوننا إلى التسامح والمحبة. وعلينا ان نستبدل كل أنواع العنف بألوان المحبة والتسامح والأخوة".

"نحن مجتمع مسلم ومسالم وبحاجة أن نعيش في أمن وأمان"
الشيخ كمال هنية رئيس الحركة الإسلامية في النقب قال: "لا بد أن تكون للمجتمع وقفة ليعبر فيها عما يدور في صدره. وهذه الوقفة تعبّر عن شعور الكثير من الناس الذين يستنكرون العنف ونحن بحاجة إلى هؤلاء الذين يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وينددون بالمجازر والقتل في مجتمعنا. نحن مجتمع مسلم ومسالم وبحاجة أن نعيش في أمن وأمان".
 
"نسير الى الهاوية"
الشيخ عيسى أبو رياش رئيس الحركة الإسلامية رهط قال: "لقد سئمنا سماع أخبار عن قتل هنا وإصابات هناك جراء نزاعات عائلية كان بالإمكان حلها على طاولة مستديرة. إن العدد 1160 قتيلا من الوسط العربي وزيادة العنف المستشري في وسطنا العربي منذ العام 2000  يعني إبادة قرية بأكملها.  وهنا يسأل السؤال كم ام ثكلى وكم امرأة رُملت وأطفال يُتّموا بسبب العنف. الوضع أصبح لا يطاق بل ومخالف لشريعتنا الإسلامية الحنيفة، إنني اليوم أرى من واجبنا كقيادات في الوسط العربي في الداخل الفلسطيني أن نحارب هذه الظاهرة وبأسرع وقت ممكن لأنني وللأسف أرى إننا نسير إلى الهاوية،
وأناشد جميع أئمة المساجد التطرق لظاهرة العنف في خطب ودروس الجمعة كما وأناشد القيادات والمسؤولين بزيارة المجالس العائلية في النقب لشرح خطورة هذه الظاهرة والعمل على اجتثاثها من مجتمعنا واتخاذ موقف صارم وصريح إلى ذلك".
 كما قام أبناء الحركة الإسلامية بتوزيع كتيبات ضد العنف بعنوان " اهل التسامح ملاح "


مجموعة صور من المظاهرة















































































































لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق