اغلاق

ثورة التربية اللامنهجية في المركز الجماهيري رهط

شهدت مدينة رهط في العام الأخير، ثورة في التربية اللامنهجية والفعاليات الترفيهية المختلفة التي يشارك فيها أطفال وشبان ونساء مدينة رهط، عشرات الفعاليات والبرامج



وقرابة 8 مخيمات صيفية لجميع الشرائح وبمختلف المستويات قام بتنظيمها المركز الجماهيري رهط خلال العطلة الصيفية.
أكثر من 10 آلاف طفل زاروا المركز الجماهيري خلال العطلة الصيفية، حيث استمتعوا بالفعاليات والبرامج المختلفة والمميزة المطروحة في المركز، ومنها: مسرحيات للأطفال، فعاليات علوم، ورش عمل، برامج لذوي الاحتياجات الخاصة، بالاضافة الى برامج للنساء وأبناء الشبيبة. ولعل ما ميّز العطلة الصيفية، هي المخيمات الصيفية الثمانية التي نظمها المركز الجماهيري خلال هذه العطلة، حيث تعتبر هذه الخطوة هي الأولى من نوعها في الوسط العربي في البلاد، 8 مخيمات صيفية خلال شهرين.
ومن المخيمات الصيفية التي نظمها المركز الجماهيري رهط، مخيم السباحة، مخيم "أولاد حارتنا"، مخيم التسامح، مخيم "رهط مدينة الأولاد والشبيبة"، مخيم الخط العربي، مخيم "آفاق" لأبناء الشبيبة ومخيم الروبتيكا والعلوم ومخيم لذوي الاعاقات البصرية وذلك بالتعاون مع عدة مؤسسات وجمعيات وعلى رأسها بلدية رهط والأقسام المختلفة فيها ومركز شباب رهط وقسمي الرياضة والشبيبة في المركز الجماهيري، بالاضافة الى قسم مكافحة المخدرات والكحول ومشروع مدينة بلا عنف.
هذا ويعمل المركز الجماهيري دائما للوصول الى أكبر عدد من الأطفال والأهالي، وذلك من خلال توزيع أماكن تنظيم الفعاليات لتصل الى جميع الحارات والعائلات، حيث تم تنظيم بعض المخيمات والفعاليات في المدارس والنوادي الرياضة القريبة من جميع الحارات في المدينة.
يشار أيضا الى ان جميع الأقسام في المركز الجماهيري رهط، تعمل وفق منظومة تعاون مميزة، حيث تقوم جميع الأقسام في المركز الجماهيري بتخصيص ميزانيات خاصة من أجل المخيمات الصيفية تضاف الى الميزانيات التي يتم تجنيدها من وزارة التربية والتعليم ووزارة الثقافة والرياضة ومؤسسات أخرى، وذلك من اجل القضاء على أوقات الفراغ في العطلة الصيفية من خلال استبدالها بفعاليات وبرامج مختلفة تساعد على رفع الوعي وتقوية المهارات المختلفة لدى الأطفال والمحافظة على صحتهم والابتعاد عن أي مظاهر للعنف من خلال التركيز على التربية الإسلامية في جميع الفعاليات المطروحة وحسب العادات والتقاليد البدوية المميزة.

القريناوي: أخذنا على عاتقنا متابعة أعمال ونشاطات المركز الجماهيري خطوة بخطوة
طلال القريناوي، رئيس بلدية رهط، قال: "لا يخفى على أحد الوضع الذي مر فيه المركز الجماهيري قبل نحو عام ونيّف، حيث الخروقات والعجز المادي الكبير الذي وصل إليه المركز الجماهيري، وعليه فإننا أخذنا على عاتقنا متابعة أعمال ونشاطات المركز الجماهيري خطوة بخطوة، ومع تعيين مدير جديد للمركز الجماهيري، فؤاد الزيادنة، وخطة الإشفاء الذي نفذت من قبل  شركة المراكز الجماهيرية وبلدية رهط، وضعنا خطة كبيرة ومميزة من أجل إحداث ثورة جديدة في الفعاليات والبرامج التربوية والثقافية التي تخدم جميع سكان وأطفال مدينة رهط، وقد تخللت الخطة أيضا، سبل توفير ميزانيات جديدة من أجل إغلاق ملف الديون المتراكمة للمركز الجماهيري منذ سنوات والتي بلغت قرابة 2 مليون ونصف المليون شيكل، فإننا اليوم وبحمد الله نحقق نجاحا باهرا في المركز الجماهيري، حيث تم تقريبا سداد جميع ديون المركز الجماهيري للمزودين والمشغلين".
وأضاف رئيس بلدية رهط: "أن تنفيذ 8 مخيمات وعشرات البرامج والفعاليات في العطلة الصيفية هذه لا يدهشني، المركز الجماهيري أحدث ثورة حقيقية في مجال الثقافة والفنون، التربية اللامنهجية والرياضة، أنا أشارك شهريا في عشرات الفعاليات التي ينظمها المركز الجماهيري، لقد اصبح المركز الجماهيري عنوانا مهما للتربية اللامنهجية في مدينة رهط، مشاركة الآلاف من الطلاب والأطفال والأهالي في الفعاليات التي ينظمها المركز الجماهيري هو دليل على نجاح المركز الجماهيري والإدارة وجميع العاملين فيه، نحن فخورين بطاقم الموظفين في المركز الجماهيري الذين يعملون بلا كلل أو ملل وفي الإجازات والعطل الرسمية من اجل رسم البسمة على وجوه أطفالنا".
ويقول القريناوي: "المركز الجماهيري رهط أصبح القلب النابض للمدينة، نشهد في العام الأخير ثورة فعاليات لا منهجية لا مثيل لها في الوسط العربي في البلاد، لذلك نحن بصدد زيادة الميزانيات المخصصة للمركز الجماهيري في العام المقبل وجلب مشاريع أكثر يشرف عليها المركز الجماهيري من أجل خدمة أطفال واهالي مدينة رهط".

د. الهزيل: التخطيط السليم والكادر المهني أساس أي مؤسسة ناجحة
الدكتور عامر الهزيل، مسؤول ملف التربية والتعليم والمركز الجماهيري رهط، قال: "التخطيط السليم والكادر المهني هو أساس أي مؤسسة ناجحة، والمركز الجماهيري أثبت للجميع بأن رهط لكل مواطنيها، أن خطة الإشفاء التي نفذتها بلدية رهط في المركز الجماهيري أتت بثمارها هذا العام، أن المركز الجماهيري يمر بفترة ذهبية، حيث يقوم بتقديم الخدمات يوميا لقرابة 1000 شخص وطفل في جميع الحارات من خلال النوادي الشبابية والقاعات الرياضية والحضانة والمركز الجماهيري الذي يحتضن عشرات المشاريع والبرامج اليومية".
وأضاف الدكتور الهزيل: "جميع البرامج والمشاريع التي يخطط لها المركز الجماهيري تراعي العادات والتقاليد للمجتمع، وحسب تعاليم التربية الإسلامية، كما يعطي المركز الجماهيري اهتماما خاصا وموسعا لذوي الاحتياجات الخاصة من خلال المشاريع الكبيرة التي تنظم بالتعاون مع قسم الرفاه الاجتماعي ومؤسسات أخرى".
وحول المشاريع المستقبلية للمركز الجماهيري، قال الدكتور عامر الهزيل: "نعمل على افتتاح 3 حاضنات أخرى تخدم جميع سكان مدينة رهط، سيتم من خلال استيعاب أطفال الموظفين والموظفات في كافة المجالات، حيث يتم تقديم أفضل الخدمات في هذا المجال، بالاضافة  الى فتح نوادي للشبيبة جديدة، وقاعات رياضية في طور التنفيذ والبناء، كما ونخطط الى زيادة عدد صفوف مدرسة الاستكمال في المركز الجماهيري للنساء لاستيعاب أكبر عدد ممكن، كما وأوعزنا الى فتح مدرسة لتعليم الموسيقى في المركز الجماهيري، بالاضافة الى بناء منتخب للسباحة يمثل رهط عاليات في البطولات العالمية، وزيادة المشاريع الرياضية كبناء فرقة كرة سلة أخرى للبنات وفرقة للأولاد والبرامج الأخرى في مجال العلوم ودورات تقوية في المواضيع المختلفة سيتم التخطيط لها مع بداية العام المقبل".
وأضاف مسؤول ملف التربية والتعليم، الدكتور عامر الهزيل: " نشكر الأهالي الذين وضعوا ثقتهم في المركز الجماهيري رهط، ان العمل من خلال شراكات هو أساس النجاح، والمركز الجماهيري أثبت ان الشراكة في العمل تولد النجاح تلو النجاح، نحن فخورين بطاقم الموظفين ومدير المركز الجماهيري على هذا العمل المميز خلال العطلة الصيفية الكبيرة والتي قدمت فعاليات لقرابة 10 آلاف طالب".

الزيادنة: وضعنا خططا مشتركة منذ بداية عام 2016 تهدف الى نبذ العنف
فؤاد الزيادنة، مدير المركز الجماهيري، قال: "رهط هي مدينة شبابية، حيث تمثل شريحة الشبان والشبيبة النسبة الأكبر، لذلك منذ تولينا منصب مدير المركز الجماهيري رهط، أخذنا على عاتقنا توجيه جميع الأنظار نحو هذه الفئة، لذلك نحن في المركز الجماهيري رهط، إدارة وجميع الأقسام وبالتعاون مع بلدية رهط ووزارة التربية والتعليم ووزارة الثقافة والرياضة، وضعنا خططا مشتركة منذ بداية عام 2016 تهدف الى نبذ العنف أولا وإيجاد بدائل تربوية من خلال فعاليات وبرامج مميزة يقوم عليها المركز الجماهيري، أن الثورة التي شهدناها في العطلة الصيفية هي نتاج عمل وتعاون مشترك بين جميع الأقسام والموظفين في المركز الجماهيري والمؤسسات المختلفة في مدينة رهط وخارجها، عملنا خلال العطلة الصيفية على تنظيم أكبر عدد من المخيمات والبرامج والفعاليات من أجل إعطاء فرصة لجميع أطفال مدينة رهط المشاركة في هذه البرامج، في العام الآخير وبفضل الله قد كسبنا ثقة الأهالي في المركز الجماهيري، ومشاركة قرابة 10 الاف طالب في الفعاليات التي قام المركز الجماهيري بتنظيمها خلال العطلة الصيفية هو دليل على ثقة الأهالي في المركز الجماهيري والفعاليات التي يقوم بها".
وأضاف الزيادنة: " أطفال رهط يستحقون الأفضل، جميع البرامج والفعاليات التي ينظمها المركز يتم التخطيط لها وفق معايير وزارة التربية والتعليم والصحة والآمان ومع مراعاة العادات والتقاليد التي تميز المجتمع البدوي في النقب".



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق