اغلاق

‘ عَ المكشوف‘ .. ادخلوا وافحصوا وضع التعليم في بلدكم تحصيليا واخلاقياً، بيت جن وكوكب تتصدران

نشرت وزارة التربية والتعليم مساء اليوم الاثنين، ما اطلقت عليه اسم "الصورة التربويّة للسلطات المحليّة والتي تشمل التحصيل العلمي والأخلاقي"، وتتطرق من خلاله الى


الوزارة تنشر معطياتها


وضع التعليم  من مختلف الجانب في 260 بلدة. وتظهر المعطيات ان قرية بيت جن ما تزال على راس هرم مستحقي البجروت على مستوى الدولة بنسبة 99% فيما حلت قرية كوكب أبو الهيجاء ثانية بنسبة 98%.
ويمكن لأي شخص الدخول من خلال الرابط في نهاية هذا الخبر لبلده والاطلاع على الوضع فيها.
وجاء وفي شرح وزارة المعارف، في بيان عممته على وسائل الاعلام وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: "الصورة التربويّة تخصّ المدارس الثانويّة وتعطي  وتعكس نظرة شاملة عن العمل التربوي للمدرسة وهي تدمج بين التحصيل العلمي والأخلاقي (القيم ) . بتاريخ 1.8.2016 وزارة التعليم نشرت الصورة التربوية القطرية واليوم ستنشر الصورة التربوية للسلطات المحليّة.
• لأوّل مرّه تعكس الصورة التربويّة التدّخّل الاجتماعي ، التسرّب، الحفاظ على طهارة الامتحانات، العلاقة بين المعلّمين والطلاب .
• في الماضي التقييم عكس فقط نسبة الاستحقاق في البجروت ولم يكن تركيز على باقي المعطيات والعمل التربوي للمدرسة.
•  الصوره التربوية تكمّل البرنامج الإصلاحي ‘ التعلّم ذو معنى‘ والذي في اطاره تمّ توسيع العمل التربوي وتذويت القيم وطرق التقييم المختلفة  والتي تعدّ جزءا من شهادة البجروت".

القيم وليس العلامات فقط
أضاف البيان:" •  الصوره التربويّة ستكون أداة بيد السلطة المحليّة لتطوير وتحسين جهاز التعليم ووضع أهداف .
• لأوّل مرّة ستحصل السلطات المحليّة على معلومات ووسائل تقييم مختلفة ومعطيات عن الطلاب بهدف وضع برنامج لتحسين جهاز التعليم .
• الصوره التربويّة ستعكس بشكل واضح العمل التربوي التحصيل العلمي الى جانب التحصيل الاجتماعي والأخلاقي.
• الصوره التربويّة ستتقسّم وفق 4 عناقيد :  القيم والمناخ التعليمي، التسرّب والمتابعة، الطاقم التعليمي،  التعلم والتحصيل .
• الصوره التربويّة هي وليدة حوار ومسار استشاري مع رجال تربية ، مفتّشين ومديرين ومعلّمين ومنعا للمقارنة السلبيّة تعكس الصورة التربويّة  التحصيل العلمي والاجتماعي للطلاب خلال السنوات السابقة مقارنة مع المعدّل القطري مع مدارس شبيهة في نفس المستوى وفي نفس الوضع الاجتماعي- اقتصادي.
•  وزير التعليم نفتالي بينت أكّد :ان المدارس ليست مكانا لتصنيع العلامات وانّما اطار لزرع القيم أيضا ، المدرسة التي تقيّم الطلاب فقط وفق العلامات هي ليست مدرسة ، وعدت الكثيرين من المعلّمين الذين التقيت بهم بأنّه ستكون هناك طرق اضافية للتقييم الى جانب نسبة الاستحقاق في البجروت .  أنا على ثقة بأن الصورة التربويّة الجديدة ستؤدي الى تغيير ايجابي في جهاز التعليم". نهاية البيان.

• مرفق قائمة ب- 260 سلطه محليّة وفق الترتيب الأبجدي  للدخول اليها:


اضغط هنا




لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق