اغلاق

الشرطة تشدد على السلامة العامة مع قرب افتتاح المدارس

أفادت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان صحفي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" سعيا وراء ضمان افتتاح العام الدراسي الجديد 2016/17 بامان وسلام


تصوير الشرطة

وانتظام الدوام الدراسي في اليوم الاول على اكمل وجه ، الموافق نهار يوم غد الخميس 01.09 وفي شتى مناطق وانحاء البلاد ، من المقرر ان تقوم الشرطة وبالذات شرطة السير والمرور في التشديد على اجراءات الامن والامان والسلامة العامة في الطرق مع اتباع الدوريات ترتيبات وخطط العمل المعدة مسبقا ، وتشمل القيام بجولات مكثفة على محاور الطرق المجاورة للمؤسسات التربوية التعليمية وكذلك العمل ضمانا لسلامة كافة مستخدمي الطرق ، من سائقين ومشاة عابرين ومسافرين وعلى حد سواء" . 
واضاف البيان :" هذا وسوف تقوم الشرطة باجراءات وفحوصات مشددة على مركبات السفريات وبالذات المختصة بنقل الطلاب وبما يشمل فحص صلاحيتها وسلامتها ووضع احزمة الامان وعدد المسافرين القانوني وغيرها . 
للعلم ، خلال العام الجاري قامت الشرطة بفحص صلاحية نحو - 9,000 مركبة سفريات واكثر من نحو - 1,200 تم منع حركتها في الشارع وذلك لاعطال واعطاب كشفت فيها تهدد السلامة العامة وعمل الشرطة بهذا الخصوص متواصل تزامنا مع مواصلة حثنا عموم الجمهور والسائقين والاهالي بضرورة المواظبة على اتباع كافة نظم وقواعد وقوانين القيادة السليمة الامنة ، وكذلك السير والمرور القانونية والضرورية للحفاظ على الارواح والسلامة العامة . 
كذلك ، يشار في هذا السياق الى انه ومنذ بداية العام الراهن الجاري قامت الشرطة بتوقيف نحو - 11,000 سائق تخطى وانتهك وتجاوز القانون من خلال عدم مواظبته على وضع احزمة الامان والمقاعد الخاصة بالاطفال الذين سافروا برفقته واقلهم معه وكذلك ومن دواعي اسفنا ، هنالك اهال تم ضبطهم خلال فترة عطلة الصيف الجارية وهم مع احزمة الامان بينما اطفالهم الذين يقلونهم معهم دونها .
والى ذلك نشدد على الاهالي وللمرة بعد الاخرى على ضرورة اتباع ارشادات السلامة وضرورة الانتباه والمواظبة على وضع احزمة ومقاعد الامان للاطفال ومساندتنا ومد يد العون والعمل وايانا في الحفاظ على ارواح اطفالهم واولادهم في الطرق ، وكذلك توخي الحذر عند معابر المشاة وبالقرب من المدارس حيث تزدحم الطرق والامتناع عن اشاحة النظر خلال القيادة وبالذات الامتناع عن تبادل اطراف الحديث بالهاتف النقال خلال القيادة وكذلك من المهم جدا توخي اليقظة والحيطة والابتعاد عن الغفلة والحذر من مسألة نسيان بعض من الاهالي لاطفالهم واولادهم الصغار داخل المركبات مع ترجلهم ومغادرتهم عودة لاشغالهم ومشاغلهم وكذلك عدم تركهم لاطفالهم بمفردهم داخلها ولا وهم وحدهم داخلها وهي مغلقة ولا حتى لدقائق معدودة ، وبالذات في ظل اجواء الحر النسبي الشديد السارية في شتى انحاء بلادنا هذه الايام ، حيث انه قد تختلف مثل هذه الاحداث والمناطق في بعض من تفاصيلها ولكن النهاية تكون وبالعادة واحدة مؤلمة وحزينة وجملة هذا ينطبق على كافة القطاعات والفئات المجتمعية في بلادنا" .  





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق