اغلاق

حكم إخراج كفارة تأخير قضاء صيام رمضان نقودا

السؤال : أنا طبيبة في مشفى أطفال، كنت لا أقضي الأيام التي فاتتني من رمضان بسبب العادة، وبعدها تبت إلى الله، وقمت بقضائها كلها، وبقي علي دفع كفارة تأخير القضاء؛

 لأني علمت بوجوب القضاء قبل دخول رمضان الثاني، لكني لم أقض. المهم أني تبت والحمد لله، وصمت الأيام المطلوبة، ولكن بقيت علي كفارة القضاء، وعلمت من الفتاوى السابقة أنها يجب أن تكون طعاما وليست مالا، ولكني أخذت المال، ونويت أن أشتري به الطعام للفقراء، والتقيت بامرأة محتاجة بالفعل، وأخبرتها أني أريد أن أدفع لها كفارة قضاء 40 يوما من رمضان، أي ما يعادل ستين كيلا من الطحين أو الأرز، فقالت لي إنها تريد المال؛ لأنها تشتري نوعا خاصا من الطحين، والأرز، ومن مكان خاص، لا أعلم أين يكون؟ لهذا قمت بتسليمها مبلغا من المال يكفي لشراء خمسين كيلا من الطحين، وعشرة كيلوات من الأرز، وقد اختارت هي هذه القسمة بنفسها؛ لأنها تحتاج إلى هذين الصنفين من الطعام، لإطعام أطفالها الجياع، وزدت في المال، وأعطيتها ما يكفي لأجرة الذهاب والإياب، ونقل الأكياس. فهل هذا يجزي عن دفع الطعام، علما أن الفقيرة اختارت بنفسها المال، ورأته أفضل؛ لأنها تحتاج لنوع خاص من الطحين والأرز؟ أرجوكم أخبروني؛ لأني كثيرة الوسواس فيما يتعلق بهذا الأمر، وأنا طبيبة، ولا أملك وقتا لأخذ أكياس الطعام، وتوزيعها، لكني ألتقي بفقراء كثر بالمشفى، وكان أسهل علي بكثير إعطاء المال بدل الطعام، والفقراء يرون ذلك أفضل من إلزامهم بالطعام؟ وشكراً لكم.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: ففي البداية نسأل الله تعالى أن يتقبل توبتك, وأن يثبتك على طريق الصواب, وأن يوفقك لكل خير, ثم إن كفارة تأخير القضاء، تلزمك عن كل يوم من أيام رمضان، إذا كان التأخير عمدا، مع العلم بحرمة ذلك, أما إذا كان تأخير القضاء نسيانًا, أو جهلًا بحرمة التأخير؛ فلا يجب عليك غير القضاء.
ويتعين إخراج الطعام في الفدية, ولا تجزئ قيمته عند جمهور أهل العلم. ومنهم من يرى جواز إخراج القيمة كالحنفية، ومنهم يرى الجواز إذا ترتبت على إخراج القيمة مصلحة للفقراء، وراجعي في ذلك الفتوى رقم:27270.
وإخراج الفدية نقودا، قول مرجوح عندنا، لمخالفته مذهب الجمهور, لكننا قد بيّنّا في الفتوى رقم: 125010، أن الأخذ بالقول المرجوح والفتوى به بعد وقوع الأمر مما سوغه كثير من العلماء, وبالتالي فما فعلته، مجزئ عنك.

كما يجزئ دفع ما لزمك من فدية لمسكين واحد؛ لأن كل يوم من أيام القضاء عبادة مستقلة بذاتها, والله أعلم

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق