اغلاق

أهال من النقب: حوادث الطرق تستمر بحصد أرواح الشباب

تستمر حوادث الطرق في البلاد والوسط العربي عامة ومنطقة النقب بشكل خاص، في حصد الأرواح وبالتحديد بين جمهور الشباب، بالإضافة إلى مئات المصابين


نمر ابو شارب

بينهم الخطيرة، حيث شهدت شوارع النقب وخلال الأيام العشرة الأخيرة عددا كبيرا من حوادث الطرق ومنها الدامية التي تسببت بمقتل 5 أشخاص غالبيتهم من السكان العرب وإصابة العشرات.
وحسب التحقيقات الأولية لشرطة السير في غالبية هذه الحوادث، يتبين بأن العامل البشري هو السبب الرئيسي لهذه الحوادث، اما السرعة الفائقة وإما التجاوز في أماكن ممنوعة وإما اللهو بالهاتف النقال.
هذه الحوادث الدامية والخطيرة أصبحت تدق ناقوس الخطر لدى الأهالي والمسؤولين، وهنالك العديد من وسائل التوعية وخاصة في المساجد والمدارس لكن دون جدوى في هذه المرحلة.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من الأهالي والمسؤولين، واستمع إلى آرائهم حول هذا الموضوع والنصائح التي يقدمونها في محاولة لوقف مسلسل الدماء على الشوارع.

" حطمنا كل الارقام القياسية في كل ما يتعلق بحوادث الطرق "
إبراهيم إبراهيم الحسنات من جمعية كفى للتكافل الاجتماعي ، قال :"
مما لا شك فيه، اننا كاقلية عربية قد حطمنا كل الارقام القياسية في كل ما يتعلق بحوادث الطرق، مقارنة بمناطق اخرى في البلاد. فالمعطيات الرسمية تشير الى اننا، كاقلية عربية، نشكل 20% من اجمالي سكان الدولة، لكننا مشتركون في 90% من حوادث السير في البلاد.
فللاسف، مقارنة بسائر المناطق العربية في البلاد، كان نصيبنا هنا في النقب هو الاكبر من حيث حوادث السير، القاتلة منها والبسيطة" .
واضاف "
ان حوادث الطرق الاخيرة، والتي قتل نتيجتها اربعة اشخاص وجرح العشرات في الاسبوع الاخير لم تكن لتحدث هكذا دون اسباب، فهنالك اسباب ومسببات لتلك الحوادث ولكل حادث سببه الخاص. لن نلقي اللوم هنا على القضاء والقدر، كما يفعل الكثير. فليست جميع الاسباب خارجة عن سيطرتنا، كالتحكم بسرعة المركبة، والسياقة بتهور، والمجاوزة في ظروف خطرة، وسباق بعضنا البعض على ألشارع وكل هذه الاسباب التي يمكننا التحكم بها مئة بالمئة. فتعالوا بنا نقولها ولو كانت مرة وقاسية على مسامعنا. نعم، المشكلة عندنا نحن.. المشكلة تكمن في ثقافة القيادة لدى الكثير من شبابنا. فلو نظرنا للحوادث الاخيرة، رحم الله الموتى وشفى المصابين، لوجدنا ان الاغلبية الساحقة منها كانت نتيجة لاحدى الاسباب المذكورة اعلاه. ولوجدنا ايضا بان السواد الاعظم من السائقين كانوا شباب في مقتبل العمر" .

" علينا اولا مصارحة أنفسنا وعدم درء وتكنيس اغلاطنا وعيوبنا تحت البساط "
وتابع بالقول :" بخطئ البعض ويتهم الشرطة بالتقصير، وانها لا تقم بدورها كما يجب. نجيبه ونقول بان الشرطة حتى وان ارادت ذلك، لن تستطيع مراقبة جميع مناطق النقب بمدينته وقراه في آن واحد. ربما ان الشرطة مقصرة، لكنها بعيدة كل البعد على ان يشار اليها كالمتهم الرئيس في مصائبنا على الشوارع.
فمرة اخرى، وان نوينا فعلا الحد من هذه الحوادث الدامية، علينا اولا مصارحة أنفسنا وعدم درء وتكنيس اغلاطنا وعيوبنا تحت البساط، والهروب من مسؤولياتنا وإلقاء اللوم على القضاء والقدر تارة وعلى الشرطة وجاهزية الشوارع تارة اخرى. فعلينا الاعتراف باننا نحن المقصرون سواء في تربية ابنائنا او مراقبة كيفية قيادتهم للمراكب. وايضا علينا الاعتراف بان السبب الرئيس لكثرة حوادث السير لدينا هو السرعة الزائدة والتهور والألعاب البهلوانية والسباقات والمطاردات التي يقوم بها "وبكثرة" شبابنا. واذا، لماذا لا تحدث مثل هذه الحوادث لاكثر من 80% من سكان البلاد ؟. نسأل الله الرحمة للموتى والشفاء العاجل للمصابين.. والسلامة وطول العمر للجميع" .

" الخسائر التي تسببها حوادث الطرق اخذت تزداد خطورتها يوما بعد يوم "
فيما قال نمر ابو شارب محاضر للسياقة الصحيحة :" أ
صبحت حوادث السير تشكل خطرا جسيما على المجتمع لما تسببه من خسائر في الارواح والممتلكات ، وهذه الخسائر التي تسببها حوادث الطرق اخذت تزداد خطورتها يوما بعد يوم ، اسبوع العيد فقط لوحده 4 وفيات واكثر من 15 جريح ا. والحد منها اصبح مهمة صعبة ومعقدة في مجتمع كمجتمعنا لا يزال بحاجة الى جهود جبارة للتخلص من مخلفات الماضي ولكنها ليست مستحيلة . ان ازدياد عدد السيارات والتي اصبحت في متناول يد كل شاب يزيد في عدد الحوادث . وأعتقد ان اسباب الحوادث تعود لثلاثة محاور :
1. البنية التحتية
2. السائق
3
. المركبة
بعض المعطيات بالنسبة لحوادث الطرق والأسباب الرئيسية للحوادث :
1
. عدم الامتثال للإشارة الضوئية.
2
. الانحراف عن مسلك السير.
3
. عدم المحافظة على مسافة ( على فكرة هذا هو السبب للحادث القاتل في شارع رقم 6 قبل أيام بالإضافة لعدم التركيز)
4. عدم إعطاء حق أولوية لمركبة أخرى .
5
. عدم إعطاء حق أولوية للمشاة .
6
. عدم الامتثال لإشارة قف .
7
. عدم الامتثال لإشارة إعطاء حق أولوية .
8
 . السرعة المفرطة" .

" اسباب انحراف المركبة عن المسلك "
ويضيف ابو شارب: "اصعب الحوادث طبعا هي انحراف المركبة واصطدامها وجها لوجه بالمركبة من الجهة المقابلة، أضع بين ايديكم اسباب انحراف المركبة عن المسلك :
1. الهاتف النقال
2
. عدم المحافظة على مسار اليمين
3
. الكحول
4
. ابهار النظر
5. تناول ادوية
6. حالة مرضية
7. السرعة المفرطة خصيصا في المنعطفات
8. خلل في احد اطارات المركبة
9. خلل في المقود
10
. قلة الخبرة لدى السائق
11
. خلل في الفرامل
12. عوامل تزحلق
كيف يمكن منع وتجنب مثل هذا النوع من الحوادث ( الحادث الجبهي وجها لوجه):
1. السفر دائما في اقصى يمين الشارع.
2. تشخيص العلامات الدالة بوقت مبكر على انحراف المركبه في الجهه المقابلة.
3. إبطاء السرعة.
4. نزول الى الحاشية .
5. تحذير السائق بواسطة زمور خفيف او عن طريق الاضواء.
ولا ننسى ان الحوادث الجبهية هي اصعب الحوادث !!!! .
آداب القيادة (القصد قيادة المركبات ):
ان الاداب العامة لأي مجتمع تتمثل في القيم والمبادىء والأخلاقيات التي يتصف بها هذا المجتمع، وتعتبر سمة من سماته وتتوارثها الاجيال فتصبح عرفا يلتزم به كل أفراده.
وهذه الاداب تشمل مجالات الحياة المختلفة ، ومنها ما يتعلق بالمرور فيلتزم بها كل مستخدمي الطريق جميعا لتتحقق  السلامة للجميع وان شعار  القيادة فن وذوق يعني فن التعامل مع الاخرين على الطريق و الاحساس بهم و افساح الطريق لهم .

نصائح للسائقين ..
إذا كنت تسافر بالسيارة، عليك وضع طفلك الرضيع دائماً في كرسي السيارة الخاص بالأطفال مواجهاً للمقعد الخلفي ويجب أن يكون مثبتاً فيه. ممنوع تثبيت كرسي السيارة الخاص بالأطفال في المقعد الأمامي للسيارات المجهزة بوسائد هوائية في المقعد المجاور للسائق. وقبل السفر تأكد من أن كرسي السيارة الخاص بطفلك مثبت كما يجب وأن حزام الأمان قد تمّ ربطه حول الكرسي بالشكل المطلوب. احرص على أن تكون أحزمة الكرسي محكمة الإغلاق حول طفلك بأمان تام.
حوادث ضرب وهرب !!!!،
بالنسبة لهذه الحوادث هي في الاساس غير اخلاقية قبل ان تكون جنائية ومرورية.
كيف يخطر في بالك ترك مصاب طفل كان ام بالغ ملقى على الشارع غارق في دمه وتقوم بالهرب والفرار وانت تعلم كل العلم انه ممكن انقاذه وممكن ان تكون مركبتك وسيلة النقل الوحيدة في المكان لاسعافه !!!
وكذلك انوه ان العقوبات اليوم ممكن ان تصل الى 14 عام سجن فعلي غير تأنيب الضمير . ولكن وجودك في مكان الحادث ممكن ان يسهل العقوبة بشكل كبير جدا وحتى انه في بعض الحالات تكون غير مذنب نهائيا.
كما يعلم الجميع انه في غالبية الحوادث تم العثور على الجاني بعد فترة زمنية لا سبيل للاختباء . وكيف ستشعر كل هذه المدة وانت هارب كل دقه على بابك ستفزعك وكل سيارة شرطة ستربكك ستبقى خائفا قلقا ليلا نهارا .
اخي السائق..
ارواحنا في عنقك, تروى, تمهل ولا تنسى اطفالك. هنالك من ينتظر رجوعك للبيت . اخي الشاب ضع دمعة امك وحزن اباك وعائلتك نصب عينك قبل التهور والدعس على دعسة التسارع" .


اسباب ازدياد حوادث الطرق
اما
خالد ابو لطيف من رهط فقد قال :" نجد في مجتمعنا العربي عامة وفي الجنوب خاصة ازديادا في حوادث الطرق وذلك لعدة اسباب:
1- سلوكيات السائق العربي
2-وعورة الطرق وعدم سلامتها
3
- عدم سلامة المركبة
4
-استخدام الهاتف الجوال اثناء القيادة
5
-الاهمال واللامبالاة اثناء القيادة
6
-القيادة في حالة الاجهاد او النعاس
7
-عدم ربط حزام الامان .
ومن هنا نتوجه الى جميع السائقين شيباً وشباباً بأخذ الحيطة والحذر بان يكونوا واعين ومتأكدين بان هنالك من ينتظرهم للعودة الى البيت من امهات وزوجات وابناء فلا تكونوا سباباً لحزنهم على فراقكم" .
ويضيف ابو لطيف: "نرى الكثير من البيوت التي انهارت جراء فقدان ابن او اب او اخ، ويكاد لا تخلو عائلة وقد فقدت عزيزاً لها جراء هذا الوباء الذي اجتاح بلداننا العربية. ونرى اعمال الشيطنة في السياقة المتهورة، حيث لا رادع لهم والذين نرى بهم قتلة محررين . ومن هنا نطالب الشرطة والبلدية بتفعيل الكاميرات المنتشرة في البلد والتي لا تردع او تخيف اي سائق او حرامي، ونطالب بفرض القانون على الجميع دون استثناء، حيث لا يعقل ان يكون السائق العربي مهذباً وملتزماً بالقانون في البلدان اليهودية وغير ذلك في البلدان العربية .
فالحركات البهلوانية وعدم الانصياع لاشارات المرور والسرعة الجنونية لا نراها الا في بلداننا العربية، فمن هنا نطالب بتطبيق قوانين السير وان لا يتحول الشخص من سائق الى قاتل او مقتول جراء حوادث السير .
وفي الختام ارجو الله عز وجل السلامة للجميع" .

" مشكلتنا الحقيقية منوطة في شبابنا المتهور "
فيما قال المربي جبر ابو صهيبان: "
مشكلتنا الحقيقية منوطة في شبابنا المتهور والكبرياء احيانا يدفعهم لهذه السرعة الفائقة التي تقتلنا كل يوم، وايضا يوجد شباب يستعمل المشروبات الروحية مثل الخمور والدخان والمريحوانا والحشيش وانواع اخرى متعددة، وتلك الاشياء تذهب العقل وتدفعه لعمل اشياء غير ارادية . طبعا هذه الامور اخذتنا الى الهاوية وسبب اخر هو عدم التوعية من كل المؤسسات سواء في البيت او في المدارس او المساجد فحياتنا غالية علينا وعلى اهلنا الذين تعبوا من اجلنا .
نصيحتي لكل الشباب والسائقين التحلي بالصبر واحترام قوانين السير واعطاء حق الاولوية حتى نعود جميعا لاهلنا سالمين غانمين. وكما يجب علينا جميعا اتخاذ كل الامور المتاحة وتدخل المؤسسات المختلفة في وجود حل لهذه الافة القاتلة والتي فقدنا فيها الكثير من شبابنا واهلنا الغاليين على قلوبنا.

" الالتزام بقوانين السير ضرورة شرعية "
وفي حديث لمراسلنا مع الشيخ سلمان ابو عبيد من كسيفة، قال :"
يجهل كثير من الناس حقيقة نظرة الشريعة الاسلامية لقوانين السير والالتزام بها ،كما قال كثير من العلماء واجب شرعي لا سيما القوانين التي لا تتعارض وروح الشريعة . ومعلوم ان الشريعة جاءت لتحافظ على الضروريات الخمس وهي الدين والعقل والنفس والمال والنسل وان أي تعد على احد هذه الضروريات يحاسب عليه الشرع. قال تعالى :" ولا تلقوا بأيديكم الى التهلكة" .
وقال أيضا :" ولا تقتلوا انفسكم ان الله كان بكم رحيما ". سورة آل عمران .
وقال أيضا :" ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له عذابا أليما" سورة النساء .
وقال النبي صلى الله عليه وسلم :" المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده " رواه البخاري.
وعليه فمن واجبنا ان ندرك ان الشرع طالبنا بالمحافظة على ارواح الناس وهناك دراسات كثيرة بينت حكم الشرع في التعاطي مع حوادث الطرق وما يترتب عليه من عقوبات ربانية.
ومن المؤسف ان حوادث السير ما زالت تحصد الارواح وتشكل هاجسا من الرعب على اهلنا وكان اخرها مصرع اربعة اشخاص في النقب واصابة العشرات، ومن هنا نؤكد ضرورة الوعي لخطورة التهاون في انظمة السير وعدم اخذ الحيطة والحذر خلال سيرنا في الطرق، ولعل مما يدمي له القلب ان بعض السائقين لا سيما الشباب منهم يعتبرون قيادة السيارة وتخطي انظمة السير والسرعة الزائدة نوعا من الرجولة وسمة من سمات البطولة ومقياسا من مقاييس القوى والفتوة وهذه الثقافة الدخيلة على شبابنا ندفع ثمنها غاليا في الطرق، وعلينا ان ندرك ان هذه نقاط ضعف لدى السائق وان الرجولة والشهامة تتطلب التأني والسلامة والابتعاد عن مظاهر العربة في الطرقات، وعليه نذكر الجميع ان من تسبب بحوادث سير بسبب اهمال او تجاوز قوانين السير اثم وعليه وزر" .


خالد ابو لطيف


إبراهيم الحسنات


جبر ابو صهيبان


الشيخ سلمان ابو عبيد





لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق