اغلاق

أهالي العراقيب وجمعيات يسارية إسرائيلية يتظاهرون في القدس ضد هدم البيوت

شارك امس الأحد ، العشرات من أهالي قرية العراقيب برفقة عشرات المتضامنين ونشطاء اليسار الإسرائيلي وجمعيات مختلفة بوقفة احتجاجية ،
Loading the player...

وتظاهرة امام مكاتب دائرة أراضي إسرائيل " ككال " في القدس ، وذلك احتجاجا احتجاجا على عمليات الهدم المستمرة في النقب عامة ، وفي قرى ام الحيران ، سوسيا ، والعراقيب للمرو 104 خاصة .
وأكد المنظمون على  " ان الوقفة تخللت بناء خيمة احتجاجية رمزية ( عريشة ) لمدة ساعتين، من أجل الاستشعار بعدم وجود بيت يأوي الأطفال والسكان من أحوال الطقس ومكان آمن للنوم ".

تفصيل تاريخي لقضية العراقيب
وقد تفاعل الحضور مع قضية العراقيب واستمعوا لشرح مفصل من شيخ العراقيب الشيخ صياح الطوري ، حول تاريخ العراقيب منذ العهد العثماني مرورا بالانتداب البريطاني حتى عهد دولة اسرائيل .
وقد رفعت اللافتات المعارضة للهدم والتحريش اليومي ، ورددوا الشعارات ضد سياسة دائرة اراضي اسرائيل التي وصفوها بـ "السياسة السوداء بتعاملها وتصرفاتها " .
كما تم الحديث بشكل مفصل حول " قرار المحاكم الاسرائيلية التي تنهك اكتاف الاهل في العراقيب بالتكاليف للمحاميين والغرامات الظالمه وغير المبررة قانونيا".

" جمهور متضامن "
وقال احمد خليل ابو مديغم ، رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن العراقيب : " جاءت هذه الوقفة الاحتجاجية تزامنا مع مظاهرة الاخوة من قرية بير هداج في النقب ، وكان هذه الوقفة مخطط لها مسبقا ، هذا العمل ثمرة عدة جلسات مع الجمعيات اليسارية المتضامنة مع العراقيب والقرى غير المعترف بها ، وكان حضور طيب وجمهور متضامن من القدس ومن جميع المدن الاسرائيلية ".
وأضاف ابو مديغم : " استطعنا ان نوصل رسالتنا الى رجال وموظفي دائرة اراضي اسرائيل ، والمطالبة بعدم هدم البيوت حتى البت في قضية ملكية الارض ، وكما هو معروف للجميع ما زالت قضية الملكية عالقة في المحاكم الاسرائيلية اللوائية . نشكر كل من ساهم وشارك في انجاح هذه المظاهرة ".

















































































بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق