اغلاق

اللجنة القطرية توجه رسالة هامة لرؤساء السلطات المحلية العربية

وجهت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية في إسرائيل رسالة الى رؤساء السلطات المحلية العربية ، وصلت نسخة عنها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ،

 
الصورة للتوضيح فقط

جاء فيها :" حضرات رؤساء السلطات المحلية العربية المحترمين,
تحية وبعد,
الموضوع: معلومات وملاحظات هامَّة للرؤساء..
نتوجه الى حضراتكم بهذه الرسالة المباشرة, لتزويدكم بمعلومات ومستجدات هامة, إضافة الى ملاحظات ضرورية, وهي:
• حول الإتفاقات البديلة لإتفاقات وزارة الإسكان مع السلطات المحلية العربية, حول إطار مَشاريع الإسكان والميزانيات المخصّصة لها وآليات التنفيذ, كترجمة لخطة التطوير الخُماسية للمجتمع العربي في البلاد, فقد أحلنا مجمل ملاحظاتنا واقتراحاتنا العامة والقطرية, بعد بلورتها من الطاقم المهني في اللجنة القطرية, الى وزارة الإسكان والى سلطة تطوير المجتمع العربي في وزارة المساواة, واتفقنا معهما على أَن يجري إعداد وبلورة اتفاقات بديلة تعدّها وزارة الإسكان, بحيث يتم دمج ملاحظاتنا واقتراحاتنا وموقفنا في إطار الإتفاقات الجديدة, أو كملحق رسمي للاتفاقات, ومن ثمّ عقد جلسة عمل بينهما وبين الطاقم المهني للجنة القطرية لفحص ودراسة الاتفاقات الجديدة, قبل إعتمادها وتعميمها وتوقيعها من قبل السلطات المحلية العربية, واتفقنا أن تُعْقَد الجلسة المذكورة مُباشرة بعد الأعياد, أي خلال الأيام القادمة..
• بالنسبة للميزانيات الإضافية لميزانية هِبات الموازنة, للعام 2016, وفقاً للاتفاقات والخطة الخُماسية, وكترجمة لها, والتي تقدَّر ب 100 ميلون شيكل, إضافةً الى ما تم تحويله من هذه الميزانيات سابقاً خلال العام الجاري, الى جانب ميزانية التطوير الإضافية لعام 2016, والي تقدَّر ب 650 مليون شيكل, فقد أجرينا الاتصالات اللّازمة بهذا الخصوص, وُوعدنا أن يجري تنفيذ ذلك فور إقرار اللجنة المالية البرلمانية لهذا الأمر, قبل نهاية الشهر الحالي.. الى جانب اتصالاتنا مع وزارة الداخلية وغيرها حول مطلبنا الأساس بضرورة تعديل معادلة هبات الموازنة, كما عُرض من قبل الطاقم المهني للجنة القطرية, على أساس معايير جديدة تكون أكثر عدلاً وشفافيةً..
كل ذلك الى جانب مُتابعاتنا, على عدّة مسارات مُتوازية, ومُتقاطعة, لضمان ترجمة الميزانيات اللّازمة للخطة الخُماسية, في إطار ميزانية الدولة للعامين 2017 و 2018, قبل إقرار مشروع الميزانية..
• ندعو بل نطالب جميع السلطات المحلية العربية, التي لم تلتزم بعد, حتى اليوم, بدفع استحقاقاتها المالية ورسوم اشتراكاتها السنوية (2016) الى اللجنة القطرية, أن تقوم بدفع هذا الاستحقاق الهام فوراً وبدون أي تسويف أو مماطلة, لغياب أي سبب لذلك.. حتى تتمكن اللجنة القطرية وطاقمها المهني بمزاولة عملها عموماً, ولمراقبة ومتابعة تنفيذ "الخطة الخُماسية" خصوصاً.." .                                                                           

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق