اغلاق

اهال من النقب: ‘حفاظا على حقوق الجميع .. لا نريد سيارات بدون تأمين بيننا‘

ضمن سلسلة التقارير التي يقوم عليها موقع بانيت وصحيفة بانوراما بما يتعلق بالتوعية في مواضيع مختلفة تخص المجتمع العربي في البلاد، والتي تلاقي اهتماما كبيرا


خالد ابو عجاج

وتقديرا من قبل الأهالي والمتصفحين من شتى مناطق البلاد, نستطلع وتسلط الضوء من خلال هذا التقرير على ظاهرة أخرى يعاني منها مجتمعنا العربي وهي قيادة المركبات بدون تأمين.
هذه الظاهرة والتي يستهين بها عدد لا يستهان به من الجمهور, حيث يعاني منها بشكل عام السائق أو صاحب المركبة من خلال الدعاوى القضائية التي ترفع ضدهم أو من خلال إجبارهم على دفع مبالغ مالية للطرف الآخر في حال وقوع حوادث طرق.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما استطلع آراء عدد من وكلاء التأمين والأهالي في النقب حول قيادة المركبات بدون تأمين، واكد جميع من تحدث اليهم رفضهم لوجود سيارات بدون  تأمين تسير على شوارع النقب.
وكيل التأمين عادل مطالقة، قال في حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما:" بداية، انا وطاقم العاملين في وكالة اكسترا للتأمين نود ان نعبر عن شكرنا  لكم  ولمؤسستكم الكريمة لما تقدمه من نصائح وارشادات لمجتمعنا العربي في جميع المجالات. لا شك بأن هناك ارتفاع متزايد للحوادث والاحداث في الطرقات وخاصة الحوادث الصعبة والمميتة، ومما لا شك فيه ان كثيرا منها يكون مشتركا فيها سائقين شباب او قاصرين  للأسف الشديد".

"مؤشرات ومعطيات خطيرة"
 اضاف:"
ان القانون في البلاد يلزم كل سائق بامتلاك تامين الزامي، كي يستطيع المصابون جسديا ان يقوموا برفع دعوى لتعويضات على شركات التأمين التي قامت بتأمين المركبة. من خلال مشاركة وكالتنا في مؤتمر للتأمين مؤخرا، اطلعنا 
على  بعض الاحصائيات  للهيئات الرسمية والتي أشارت الى وجود  معطيات مقلقة وخاصة في مجتمعا العربي، فنرى  ازدياداً ملموسا لظاهرة السياقة في سيارات  دون وجود تأمين للمركبة وخاصة  التأمين الالزامي، والتي بموجبها يتم تغطية أي تعويض اي مصاريف علاجية تنجم إثر إصابة جسدية أو نفسية او التعويض في حالة الوفاه لا سمح الله عقب حادث طرق". 
تابع:" وفي حال حادث طرق مع إصابات لا سمح الله والسائق بدون تأمين ، هنا يجد السائق نفسه في مشكلة كبيرة وتحت طائلة القانون ، ويكون عرضًة لتقديم دعاوى جنائية  ومدنية قد تؤدي الى الحبس او دفع مبالغ كبير جدا، والتي تؤثر سلبا وبشكل  مباشر على مستقبل السائق وعائلته ومجتمعه. وحسب القانون وفي حالات اخرى يمكن للمصاب أو عائلته التقدم بدعوى ضد صندوق تعويضات حوادث الطرق  (كرنيت) والتي تقوم بدفع التعويض عن الاضرار الجسدية أو النفسية ,وبعد ذلك  يحق لهذا الصندوق الرجوع الى السائق بدعوى قضائية  لاستعادة المبالغ التي دُفعت للمصابين. على السائق ان يعلم انه بالاضافه للتأمين الالزامي  يجب اقتناء تأمين شامل او طرف ثالث للمركبة التي يقودها وذلك لتقوم شركة التأمين بالتعويض لسيارته او سيارة الفريق الثاني المتضرر بعد حدوث حادث طرق" .

"لا تتهاونوا بتأمين السيارات"
ختم :"من خلال هذا المنبر فإنني  أناشد كل من يستخدم سيارة وكل أب وكل شاب أن لا يتهاون في مسألة قيادة سيارة بدون بوليصة تأمين الزامي على الأقل. من خلال تجربتنا وخبرتنا  المهنية الطويلة في هذا المجال فما لا شك فيه  ان التأمين يدفع المسؤوليات عنك ويمنحك الشعور بالأمان اثناء سياقة السيارة ، ويضمن صرف التعويضات الكاملة لك وللمتضررين ويسهل كذلك  اجراءات التعامل مع الحوادث المرورية المختلفة  كما يمنحك الحماية الكاملة جراء الاضرار التي يمكن ان تحدث".

"وفروا على انفسكم المطاردة القانونية"
من جانبه قال المحامي سامي ابو صهيبان: "
إن المركبة هي سلاح قاتل إن لم يتم استعماله بالشكل الصحيح. للإسف الشديد هنالك من يستهتر بتأمين سيارته ويسافر دون تأمين لمركبته وهو امر خطير جداً للسائق نفسه ومن يركب معه في السيارة وللسائقين الآخرين والمشاة.
التأمين هو امر ضروري جداً في حالة حدوث حادث فهو يغطي الممتلكات والأشخاص، حتى المستشفيات تطالب بتأمين السيارة اذا كانت هنالك إصابات تصل المستشفى ومن الممكن ان يصل العلاج لمبالغ طائلة لا يستطيع الشخص تحمل هذه التكاليف اذا لم يكن هنالك تأمين. هنالك عائلات تدمرت نتيجة لعدم وجود تأمين فالمبالغ الطائلة التي ستطالب بها المستشفى في هذه الحالة لن يستطيع السائق تحملها ويصبح مطارد قانونياً لدفع هذه المبالغ.
هنالك مشاكل عديدة تحدث ايضا بين العائلات بسبب عدم وجود تأمين للسيارات التي تكون مشاركة في حادثٍ ما لذلك على الجميع الحذر وعدم ركوب سيارة لا يوجد فيها تأمين. وأتمنى للجميع السلامة".

"مشاكل كثيرة يتسبب بها عدم تأمين السيارات"
بدره قال وكيل التأمين عقل الزيادنة: "
تنتشر في مجتمعنا في الآونة الأخيرة ظاهرة السياقة بدون تأمين خصوصا بين الشباب. بحيث نشهد في هذه الاونة ازدياد عدد السائقين الذين تسببوا في حوادث طرق دون ان يكون بحوزتهم بوليصة تأمين .هذا الشي يسبب لهم تعويض الخسائر المادية على حسابهم وتعرضهم لدعاوى شخصية ودفع مبالغ للطرف الاخر".
اردف:"
ومن خبرتنا في هذا المجال فقد واجهنا في مكتبنا (عقل الزيادنة -وكالة تأمين) بأن مالك السيارة يقوم بالسماح لاحد اقربائه باستخدام السيارة دون ان يفحص ان كان هذا الشخص يملك رخصة قيادة وحينها تتبرأ  شركة التأمين من تعويض متضرر الحادث. وقد يكون هذا السائق وضعه المادي لا يسمح له بدفع هذه الاموال  مما يسبب مشاكل عائلية احيانال. بينما حين يكون بحوزته بولصة تأمين فإن شركة التأمين تغطي كل هذه التكاليف. وللأسف الشديد هنالك حالات نواجهها من بعض السائقين بالتهاون في هذا الموضوع بحيث ان هذا مخالف للقانون . وكوكيل تأمين اناشد كل اب وشاب ان لا يتهاون في السياقة بدون تأمين".

"التأمين يضمن الحقوق"
بلال الخواطرة من  حورة قال: "
جوهر الموضوع هو التحلي بآداب السير والمرور الذي يكفل الآمن والأمان في كل مكان وزمان ، وبهذا التأمين يضمن للسائق حقه القانوني، وكما يضمن لغيره حقه في حالة مخالفته للقانون.
 
الهدف من وراء التأمين هو تغطية المخاطر التي تحيق بالمؤمن التي- لا سمح الله - من المتوقع ان تحصل في أي وقت في المستقبل.
حقيقة الأمر التي يغفلها البعض أن دور التأمين واضح، فيه يواجه السائق المصاب من تكاليف وغيرها ... ومن دون التأمين يتسبب السائق بوضع قد يصل إلى حد المشكلة والمشاكل ، لذلك انصح الجميع وانصح نفسي أولا بالاجتهاد بقدر المستطاع على الحفاظ على السلامة العامة والحفاظ على السلامة الخاصة من خلال الالتزام في قوانين السير".

"لا تنسوا احبتكم في البيت"
أما خالد ابو عجاج من  كسيفة فقال: "
في السنوات الاخيرة هنالك ازدياد في الحوادث بانواعها وخاصة حوادث الطرق، ومن المفروض وضروري جدا على كل صاحب سيارة ان يلتزم بتأمين السيارة. التأمين يعتبر حماية قانونية والتأمين مفروض بموجب القانون ويلزم كل سائق بوجوب الحصول على بوليصة تأمين وان تكون سارية المفعول ومدفوعة في البنك والبريد. شهادة التأمين تؤمن عليكم من الاضرار التي قد يسببها استخدام السيارة وبوليصة التأمين تغطي النفقات الطبية والتعويض عن الخسائر والتعويض عن المعاناة والآلام.
ومن خلال هذا التقرير المبارك نناشد جميع السائقين والسائقات ان يأخذوا الحيطة والحذر واستعمال السيارة حسب السرعة المطلوبة في القانون، وعدم استعمال الهاتف اثناء القيادة وعمل التأمين المطلوب بموجب القانون ؛ وأتمنى التوفيق والسلامة على الطرق ولا تنسوا في انتظاركم الاهل والاحبة واولادكم في انتظاركم".


عادل مطالقة


عقل الزيادنة


المحامي سامي ابو صهيبان


بلال الخواطرة

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من قطاعات وأعمال اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق