اغلاق

يوم الزيت والزيتون في مدرسة الفرات رهط

شجرة الزيتون هي شجرة مباركة ذكرتها جميع الاديان السماوية لعظمتها. وقال محمود درويش " لو يذكر الزيتون غارسه لصار الزيت دمعا". وعليه قامت إدارة مدرسة الفرات في


مجموعة صور من الفعاليات


رهط،
وطاقم الفعاليات الاجتماعية والمعلمين بالعمل والتعاون من اجل إنجاح يوم شجرة الزيتون على اتم وجه.
كان هدف هذا اليوم التعرف على ثمار هذه الشجرة المباركة وفوائدها.
تخلل اليوم العديد من الفعاليات اذ افتتح بتلاوة ايات قرآنية بصوت الطالب زكي الطوري .ومن ثم اناشيد وحكم عن الزيتون قام بعرضها الطلاب.
وجاء من المدرسة:" اما القسم الثاني فقد تركز على تراثنا العريق. وقد قسمت المدرسة الى ثماني محطات فعالة ومتنوعة مثل غرس الاشجار وكبس الزيتون وتجارب علمية وفقرات ترفيهية والعاب ذكاء وعروض محوسبة وفقرات فنية وفعاليات اخرى.
كان للبلدية دور في احياء الفعاليات، اذ زار المدرسة نائب رئيس البلدية السيد خليل الدراوشة واعرب عن اعجابه بهذه الفعاليات الشيقة والفعالة التي تقوي العلاقات بين الاهل والمدرسة وتحبب الطلاب بالتعليم .
قام كل صف بغرس ثلاث اشجار زيتون باشراف المعلمين محمود الطوري وصالح الملاحي.  وقام احد اولياء امور الطلاب بالتبرع بهذه الاشجار للمدرسة من اجل دعمها كونها مدرسة جديدة من اجل النهوض بها لصالح الطلاب والابناء.
وقالت مديرة المدرسة المربية عائشة الطوري: " ان هذه الفعاليات تربط وتقوي العلاقات بين الاهل والمدرسة، لذلك اشكر جميع الاهالي الذين شاركو في الفعاليات، كما غمرتني السعادة لرؤية الفرحة في عيون الاهل والطلاب".













بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا




لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق