اغلاق

لجنة الاصلاح، الشعبية وبلدية كفرقاسم: لن نسمح بارتكاب مجازر

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان موقع من : لجنة الإصلاح الموسعة، اللجنة الشعبية وبلدية كفر قاسم، جاء فيه :" أهلنا الكرام : ونحن على أعتاب الذكرى الستين


لمجزرة كفر قاسم، تعيش مدينتا حالة من الاستياء والترقب من سفك الدماء والثأر المقيت بعد فقدان اثنين من أبنائها وشبابها، حيث بدأ الخلاف الدامي الذي راح ضحيته اثنان من شباب كفر قاسم في ريعان شبابهم، وكل ذلك بسبب خلاف تافه على بيع مواد بناء وبالتحديد "بالة طينه" بين بيت حسين الطوري وولده إبراهيم حسين الطوري وأبنائه، وبين بيت أحمد أبو ذيب أبو صبحة وأبنائه.
وقد أدى الجشع المادي لوقوع ضحايا بسبب هذا الخلاف السخيف والتعنت والعناد لعدم الاستجابة للجان الصلح المتعددة والمتعاقبة من داخل كفر قاسم وخارجها.
ومن المؤسف جداً أن ضحية هذا النزاع  دفع ثمنه أبناء عمومتهم وممن ليس لهم ناقة ولا بعير، ولم يكونوا أصلاً  جزءا من هذا الخلافط .
واضاف البيان :"
أما الضحية الأولى فقد كانت من عائلة عبدالله حسين الجوابرة، والتي فقدت ابنها الغالي عليها وعلى كل أبناء كفر قاسم الشاب محمد فارس الجوابره رحمة الله عليه.
والضحية الثانية فقد كانت من عائلة سليم أبو ذيب والتي فقدت ابنها الغالي عليها وعلى كل أبناء كفر قاسم الشاب رئبال خليل أبو جابر رحمة الله عليه.
كما أصيب الأخ يوسف أبو جابر من عائلة أبو ذيب والذي لم يكن طرفا في النزاع الأساسي. وعليه ولمنع مجزرة أخرى في تاريخ كفر قاسم ولمنع استمرار شلال القتل والثأر وإصابة الأبرياء، فقد أقيمت لجنة للحل والعقد أولاً، وللصلح ثانياً من كل عائلات وأطر كفر قاسم وعلى رأسها رئيس بلدية كفر قاسم وكل أعضاء المجلس البلدي واللجنة الشعبية والحراسة.
ومن أجل وضع حدٍ للنزاع والقتل بين أبناء البلد الواحد على أساس وقاعدة أن من يديه ملطخة بالدم أو سيظل يطالب بالثار المقيت ليس له مكان في كفر قاسم بلد الشهداء.
أهلنا الأحباب : نعلن أمامكم أن كل من لا يلتزم مسبقاً بقرارات اللجنة لحقن الدماء ليس له مكان بيننا في بلد الشهداء وسيرحل عن كفر قاسم من غير رجعة هو ومن يسانده في إثارة الفتنة والقتل أو الثأر المقيت.
وإننا على ثقة بأن استجابة بيت الحاج المرحوم سليم أبو ذيب -أبو خميس عائلة المرحوم -رئبال أبو جابر- وتفويض اللجنة الخاصة والقبول بقراراتها واستجابة بيت الحاج المرحوم عبدالله الجوابره أبو سالم عائلة المرحوم-محمد فارس الجوابرة - لتوجه اللجنة الخاصة وتفويضها إنما هو بمثابة بداية مهمة لنهاية هذا الملف الدامي .
وعليه فإن البلدية واللجنة الخاصة وكل الأطراف المعنية ستباشر بالإجراءات اللازمة لتجاوز هذه المرحلة الحالكة والمظلمة وبأسرع وقت ممكن والله ولي التوفيق" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار كفر قاسم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق