اغلاق

تقودون سياراتكم بدون تأمين؟! .. اليكم ما يقوله شبان ومشاركون بحوادث من منطقة البطوف

موقع بانيت يسلط الضوء على العديد من القضايا التي تهم مجتمعنا العربي ، واحدة من هذه القضايا قضية القيادة بدون بوليصة تأمين سارية المفعول ، حيث يتضح ان نسبة


بلال ابو ريا

من المركبات يتم استعمالها بدون بوليصة تأمين ، وان هذه النسبة مرتفعة جدا بالوسط العربي وخصوصا داخل البلدات .
موقع بانيت وصحيفة بانوراما يقوم باعداد عدة تقارير من مناطق مختلفة ومع شرائح مجتمعية مختلفة بهدف توعية جمهور المواطنين الى مخاطر هذه الظاهرة وانعكاساتها .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من الشبان من منطقة البطوف وتحدث معهم حول هذه الظاهرة .
من جهته يقول الشاب بلال ابو ريا من مدينة سخنين :" ان نسبة السائقين الذين يقودون مركباتهم بدون بوليصة تأمين سارية المفعول مرتفعة جدا خصوصا في فئة الشبان والذين يولون اهمية كبيرة لنوع السيارة ولونها وحجم محركها ويغفلون النواحي الاساسية كتأمين السيارة وترخيصها ، وهذا الامر نابع من قلة وعي والفوضى المالية التي يعاني منها الوسط العربي ".

" المبلغ الذي يدفعه السائق مقابل الحصول على بوليصة تأمين باهظ نوعا ما ولا يتلاءم مع دخل معظم العائلات العربية المتدني "
واضاف :" من جهة اخرى اعتقد بان المبلغ الذي يدفعه السائق مقابل الحصول على بوليصة تأمين باهظ نوعا ما ولا يتلاءم مع دخل معظم العائلات العربية المتدني ، ولذلك يجب مراعاة هذا الجانب والعمل على تخفيض بوليصة التأمين ".
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الشاب قاسم سواعد من قرية وادي سلامة ، قال :" بوليصة التأمين تمنح السائق ثقة بالنفس، وتضمن للسائق حقه القانوني ، كما وتضمن لغيره حقه في تلقي التعويضات في حالة وقوع حادث لا قدر الله ".
واستطرد قائلا : " كنت اظن ان الغالبية العظمى من السائقين يقودون مركباتهم مع بوليصة تأمين سارية المفعول ، ولكن قبل عامين فقط اكتشفت كم كنت مخطئا عندما كنت ضالعا بحادث طرق حيث اصطدمت بمركبتي بمركبة اخرى فاخرة جدا يساوي ثمنها مئات الاف الشواقل،  وفي مثل هذه الحالات يقوم السائقون بتبادل الاوراق الثبوتية للسيارة بما في ذلك رخصة القيادة ، رخصة السيارة وبوليصة التأمين ، ولكن اتضح لي بان تلك المركبة الباهظة والفارهة غير مؤمنة واضطر صاحب تلك المركبة الى تكبد خسائر مادية فادحة وتصليح سيارتي وسيارته الفاخرة ، وادركت حينها بان نسبة كبيرة من السائقين في مجتمعنا العربي يقودون بدون تأمين . ولهؤلاء اقول جملة واحدة ، درهم وقاية خير من قنطار علاج ".

" في 3 حوادث بسيطة تعرضت لها ، اتضح ان ايا من هؤلاء ليس بحوزته تامين ، او التأمين الالزامي على الاقل "
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المربي محسن خلايلة من مدينة سخنين ، قال:" خلال السنوات الاخيرة تعرضت لعدة مواقف ادركت من خلالها ان نسبة كبيرة جدا من السائقين يقودون بدون بوليصة تأمين سارية المفعول ، ففي 3 حوادث بسيطة تعرضت لها ، اتضح ان ايا من هؤلاء ليس بحوزته تامين ، او التأمين الالزامي على الاقل ، هذا الامر نابع من عدم وعي وعدم معرفة وادراك لابعاد واهمية التامين الذي يحمي حقوق السائق ويعوضه والمصابين ماديا ، ولو ادرك هؤلاء المبالغ الطائلة التي سيدفعونها بحالة التسبب بوقوع حادث لندموا ندما كبيرا وامتنعوا عن ذلك".
واضاف :" يجب على المسؤولين والمؤسسات المعنية تنظيم فعاليات توعية والحث على احترام القوانين بما في ذلك قوانين السير التي باتت منتهكة خصوصا داخل البلدات العربية بما في ذلك قانون تامين السيارات الالزامي ".
اما احمد خلايلة من سخنين فيقول :" في الاونة الاخيرة هنالك ارتفاع كبير بنسبة حوادث الطرق في المجتمع العربي ، احد اهم ارتفاع نسبة حوادث الطرق عدم الالتزام بقوانين السير ، اما بالنسبة لتأمين السيارات فهنالك نسبة كبيرة من السائقين خصوصا في المجتمع العربي وفي منطقتنا يقودون بدون تامين ساري المفعول وفي حال حادث طرق مع إصابات لا سمح الله والسائق بدون تأمين ، هنا يجد السائق نفسه في مشكلة كبيرة وتحت طائلة القانون ، ويكون عرضًة لتقديم دعاوى جنائية  ومدنية قد تؤدي الى الحبس او دفع مبالغ كبيرة جدا، والتي تؤثر سلبا وبشكل  مباشر على مستقبل السائق وعائلته ومجتمعه".



قاسم سواعد


محسن خلايلة 


احمد خلايلة

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق