اغلاق

‘ليدي‘، ‘امل‘ ورمبام تستقطب متبرعات طمراويات بشعرهن

بعد ان شهدت مدينة طمرة مؤخراً ولأول مرة في المجتمع العربي، حملة للتبرع بالشعر من اجل مرضى السرطان، وذلك بمبادرة جمعية "في أمل " ،
Loading the player...

التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بامنة ركاد صاحبة صالون "ليدي" للعرائس في المدينة، التي كانت قد استضافت الحملة التي نظمتها جمعية في امل حيث تجاوبت 40 امرأة مع النداء الإنساني، ووصلن الى الصالون وتبرعن بضفائرهن.

شهد طفلة في الـ 12 من عمرها تتبرع بشعرها
مع الاشارة الى ان جمعية امل هي جمعية تقوم بعدة فعاليات خيرية وتنظيمها عبر رصد متبرعين بالدم لمرضى السرطان ، وهذه المرة جمع متبرعات بالشعر لمريضات السرطان ، وذلك لذكرى المرحومة فتحية نمراوي التي كانت قد توفيت جراء مرض عضال ، الحملة لاقت اهتماما واسعا من قبل المتبرعات . وقد التقى مراسلن موقع بانيت وصحيفة بانوراما بمتبرعات من بينهن الطفلة شهد من طمرة وهي من ذوي الاحتياجات الخاصة ، التي وصلت مع والدتها الى صالون ليدي بطمرة للتبرع بشعرها لمريضات السرطان . وقد اشارت امها انها تريد ان تتحدث ابنتها عبر الصحافة لكي توصل رسالتها لباقي الفتيات بالتبرع بشعرهن لمريضات السرطان . واشارت الطفلة شهد  الى " انها كانت قد قرأت درسا وقصة حول طفلة كان شعرها طويلا وكان كثيراً ما يزعجها وخاصة وهي تسبح ، فطلبت من امها بعد ان رأت ان هنالك من هن محتاجات لهذا الشعر ان تتبرع لهن فكنت قد اخذت العبرة من هناك وقمت بالوصول هنا مع والدتي دون ان اتردد " ، واشارت شهد الى "انها تنوي ان تصل بين فترة وفترة للتبرع بشعرها ".

الوالدة سهام تتحدث لبانيت عن ابنتها وعن وصولها للصالون
اما والدة شهد وهي سهام عوبلي من مدينة طمرة اشارت الى "انها احضرت ابنتها بسبب عناد ابنتها شهد بانها تريد ان تتبرع واكدت سهام انها عانت من هذا المرض وشفيت منه ومرت بتجربة صعبة وكبيرة ، وان ابنتها اليوم تحمل رسائل كثيرة ومنحتها القوة للوقوف اكثر وتحدي أي صعوبة، واشارت الى انها تقول للكثير من الفتيات تبرعون بشعركن وان ابنتها سعيدة جداً بتبرعها".

صالون ليدي اخذ على عاتقه مواصلة استقبال المتبرعات
امنة ركاد مديرة وصاحبة صالون ليدي للعرائس بطمرة قالت : " ان جمعية امل هي من بادرت للحملة عبر مسؤوليها ومتطوعيها وانها تبارك كل من ساهم بدعمها وإرشادها بهذا اليوم" ،  مؤكدة " انها حصلت على تكريم من الجمعية" ، وقالت ركاد: "بعد انتهاء الحملة فوجئت ان هنالك فتيات يتوجهن الي من حين الى اخر ، وانهن يردن التبرع بشعرهن من طمرة ، وقد قامت جمعية امل بمنحي المغلفات المعقمة لانه بالفعل هنالك من يصلن للتبرع تى بعد انتهاء الحملة التي فاجأتني كثيراً لان هنالك وبشكل يومي يصلني فتيات وسيدات يدفعن المبلغ المحدد لقص الشعر ويشرن لي بانهن يردن قص شعرهتن ويحددن اقل كمية من الشعر ويخشين على شعرهن ولكن اليوم وبعد انتهاء الحملة رأيت انه حين يتوقف الامر عند المريضات والتبرع تجد تلك الفتيات والسيدات يمنحن ما يزيد عن الـ 30 سم من شعرهن وهذا الامر اذهلني ".

امنة ركاد تفاجأ من اجيال الحاضرات وتؤكد ان الامل موجود
وتابعت امنة ركاد: " من خلال الحملة رأيت أقبالا واسعا من فتيات بل طفلات بصفوف الرابعة والخامسة والاعدادية اللواتي وصلن مع امهاتهن وابائهن للتبرع وهذا يبعث بالفعل روح الامل بمجتمعنا الطمراوي الذي لا يبخل لا بمال ولا بشعر ولا بمنح وجبات الدم ، فهنيئاً لطمرة واهلها ".


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق