اغلاق

مؤتمر صحفي بالذكرى الـ 60 لمجزرة كفر قاسم

عقدت اللجنة الشعبية لاحياء ذكرى مجزرة كفر قاسم ، مؤتمرا صحفيا اليوم الثلاثاء في تل ابيب ، قبيل حلول الذكرى الـ 60 لمجزرة كفر قاسم ، تحت عنوان " الاعتراف بالمجزرة


تصوير القرية نت

وتحمل المسؤولية" ، وعرضت في المؤتمر الصحفي صور ورسومات عن المجزرة ، مع المطالبة من حكومة اسرائيل بكشف الوثائق من لجنة التحقيق والاعتراف بالجريمة .
ووقعت مجزرة كفر قاسم في 29/10/1956 ، حينما اطلق جنود حرس الحدود النار على مواطنين من كفر قاسم وقتلوا 49 مواطنا من سكان كفر قاسم وجرحوا 13 شخصا بينهم اطفال وذلك بداعي مخالفتهم امر حظر التجول وفقا لجنود حرس الحدود ، علما ان سكان كفرقاسم كانوا معظمهم يومها في طريق عودتهم من قطف الزيتون ، ومن المعروف ان الوسط العربي خضع حتى عام 1966 للحكم العسكري .
وقال رئيس بلدية كفر قاسم في كلمته :" التي استهلها :" بِسْم الله الرحمن الرحيم" ﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴾
ستون عاماً مرت وما زالت ذكرى المجزرة البشعة عالقة في الذاكرة وستبقى ، ستون عاماً مرت وما زالت غصة في الحلق وستبقى ، ستون عاما مرت وما زال جرح في القلب لا يندمل وسيبقى ، ستون عاما مرت ولن ننسى ولن نغفر ، لقد شرفني الله تعالى ان أكون اليوم رئيساً لبلد الشهداء وحباني بخدمة ابنائهم وأحفادهم، فلم ولن ادخر جهداً في تخليد ذكراهم الغالية ولن اكف أبدا عن المطالبة باعتراف السلطات الإسرائيلية وتحمل مسؤولياتهم وكشف ملفات المحاكمة التي ما زال الكثير منها تحت التكتم ومنع النشر ، أقف اليوم أمامكم، بعين على الشهداء والجريمة النكراء والتي اقترفت بحق أناس أبرياء، من قبل حرس حدود دولة إسرائيل التي ما زالت تتنكر لجريمتها البشعة، وما زالت تتهرب من تحمل المسؤولية، وبعين أخرى الى الاحفاد، وأقول لكم أنتم وجه كفر قاسم الحقيقي، أنتم حاضرها ومستقبلها، أنتم منارة هذه البلدة، أنتم عصب هذه الأمة، أنتم الامل، أنتم الغصة في قلوبهم والصبار في عيونهم" .

" أطالب اسرائيل بالكف الفوري عن سياسة التضيق وهدم البيوت "
واستطرد بدير :" أطالب دولة اسرائيل بالاعتراف وتحمل المسؤولية كاملة عن مجزرة كفر قاسم، كما وأطالب بالكف الفوري عن سياسة التضيق وهدم البيوت وحل مشكلة مصادرة أراضينا ، نحن احفاد الشهداء وأبناؤهم، لم نترب في يومٍ من الايام على حب الانتقام، لكننا اصحاب حق لن يضيع أبداً، لأننا سنبقى نطالب بحقنا بالعيش في ارضنا بكرامة وأمن واستقرار.
نجتمع اليوم لافتتاح بانوراما الشهداء الذي يعتبر الاول من نوعه في مجتمعنا العربي والذي نعتبره منارة كبيرة في ترسيخ الذاكرة الجماعية ونقل الرواية للأبناء والأحفاد ليخلدوا ذكرى الآباء والاجداد" .

" للشهداء والناجين دم يجري في عروقنا من دمائكم لن ننساكم "
واختتم رئيس البلدية :" للنّجاح أناس يُقدّرون معناه، وللإبداع أُناسٌ يحصدونه، لذا نقدّر جهودكم المُضنية، فأنتَم أهلٌ للشّكر والتّقدير ووجب علينا تقديركم، لكم منّا كلّ الثّناء والتّقدير. إليكم يا من بذلتم ولم تنتظروا العطاء، إليكم أهدي عبارات الشّكر والتّقدير. إن قلتُ شكراً فشكري لن يوفيكم حقاً. تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي من تقدير واحترام، وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي من ثناء وإعجاب. تلوح في سمائنا دوماً نجوم برّاقة لا يخفت بريقها عنّا لحظةً واحدةً ونسعد بلمعانها في سمائنا كلّ ساعة، فاسّتحققتم وبكل فخر أن ترفع اسمها عالياً ، وللشهداء الذين ماتوا لكنهم ما زالوا احياء والجرحى والناجين أقول : دم يجري في عروقنا من دمائكم ...... شهداء وجرحى وناجين لن ننساكم ، لن ننسى ولن نغفر ولن نسامح" .

" على دولة اسرائيل ان تعترف بمجزرة كفر قاسم "
الشيخ ابراهيم صرصور رئيس اللجنة الشعبية لاحياء الذكرى الـ 60 لمجزرة كفر قاسم قال: "ان هناك سياسية تمييز عنصري وقهر قومي ضد الاقلية العربية في دولة اسرائيل". واضاف "ان دولة اسرائيل واجهزتها الامنية ما زالت تربي عناصرها على كراهية العربي واعتباره عدوا وعلى ثقافة تزييف الحقائق بما يتعلق في مجتمعنا العربي" .
لطيف دوري عضو اللجنة العليا لاحياء ذكرى مجزرة كفر قاسم ال60ـ  وهو احد ثلاث مكتشفي مجزرة كفر قاسم قال :"ان قدري ان اصل الى كفر قاسم واكتشف المجزرة الفظيعة التي ارتكبها الجيش الاسرائيلي" . 
واضاف قائلا :" لقد عشت مجزرة كفر قاسم على مدار 60 عاما" . وقال :" ان مجزرة كفر قاسم داخل اعماقي لا استطيع ان انسها فانا اتذكرها وانا في بيتي وفي عملي وبين الناس فهي في اعماقي"، وقال "انه يجب على دولة اسرائيل الاعتراف بمجزرة كفر قاسم ".
فيما قال
عضو الكنيست عيساوي فريج :" لقد ان الاوان على دولة اسرائيل ان تعترف بمجزرة كفر قاسم وان تقدم الاعتذار لابناء واحفاد شهداء المجزرة". واضاف فريج "انه منذ 60 عاما ثقفت دولة اسرائيل ابناءها ان المواطن العربي هو عدو وانه "طابور خامس" وانه يجب قتل العربي، هذا ما جاء في شهادات الجنود الذين اقترفوا المجزرة بدم بارد" .
ومن جانبه، قال
الشيخ صفوت فريج نائب رئيس الحركة الاسلامية قطريا وعضو اللجنة العليا لاحياء الذكرى الـ 60: "منذ 60 عاما ونحن نطالب حكومة اسرائيل بالاعتراف بمجزرة كفر قاسم وسنبقى نطالب حتى يرث الله الارض ومن عليها ، الاعتراف بمجزرة كفر قاسم لاننا اصحاب حق" . واضاف :" انه كان من المفروض ان يحمي جنود الاحتلال المواطنين لكنهم قتلوهم بدم بارد وهذه تعتبر جريمة حرب ارتكبت ضد مواطنين عزل . ولم يفرقوا بين طفل وامرأة وشيخ" .

اسبوع نشاطات عن المجزرة ومهرجان الذكرى الـ 60 للمجزرة يوم السبت
وجاء في بيان للجنة الشعبية :" تشهد مدينة كفر قاسم- بلد الشهداء تحرّكاً وطنيا عظيماً للإستعداد لإحياء الذكرى الـ 60 لمجزرتها ، والتي ارتكبت عام 1956 بتاريخ 29/10 ، والتي راح ضحيتها 49 شهيداً وشهيدة . بدأ أحرار هذه البلدة تخليد ذكراها في كل عام والخروج في مسيرة تقليدية من النصب التذكاري حتى مقبرة الشهداء وقراءة الفاتحة على أرواحهم ، كما الحال هذه الايام انطلقت الاستعدادات التي يقوم بها أهالي البلدة واللجنة الشعبية وبلدية كفر قاسم وغيرهم من البلاد المجاورة ، حيث تم اصدار صفحة خاصة على شبكات التواصل الإجتماعي تحت اسم " الذكرى ال٦٠ لمجزرة كفر قاسم - الصفحة الرسمية" تخليدا لذكرى الشهداء ونشر المعلومات الكافية حول المجزرة وتفاصيلها .
كما وتقوم البلدة على ترميم مكان الحدث - الفلماية ( النصب التذكاري اليوم) ومقبرة الشهداء وبانوراما(متحف) الشهداء استعداداً ليوم الذكرى ، كما تم تحديد اسبوعاً كاملاً (23/10-29/10) يتم من خلاله تكثيف الفعاليات والنشاطات الخاصة بالذكرى في كافة الأطر ومؤسسات البلدة ، كذلك نشر البيانات والمواد والوثائق في وسائل اعلام مختلفة بما في ذلك إعداد مذكرة خاصة لأحداث المجزرة بلغات عديدة" .






























































































































































بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار كفر قاسم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق