اضراب مفتوح في مدرسة ابن سينا الابتدائية في رهط

باشرت لجنة أولياء الأمور في مدرسة ابن سينا الابتدائية في رهط منذ صباح الاثنين تنفيذ إضرابٍ شامل ومفتوح عن الدراسة في المدرسة،



بسبب ما أسمته قُصوراً وخللاً في الجوانب الصحية والبيئية والوقائية والبنية التحتية.
وفي حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما مع عبد الكريم العتايقه نائب رئيس لجنة الاباء في المدرسة قال: " إنّ المدرسة التي فيها 19 صفا ثابتا يتعلم فيها 1160 طالباً وهو بحد ذاته رقم كبير جداً ومن بين هؤلاء الأطفال هناك 198 طفلاً في خمسة صفوف بساتين،  حيث يتعلم بأحد الصفوف  58 طفلاً".
واضاف :" في  المدرسة 9 صفوف نقالة (كرفانات) تفتقر إلى التكييف وإلى أدنى الشروط، ويتعلم فيها طلاب عاديون وطلاب ذوو احتياجاتٍ خاصة، ويعانون من عدم وجود مناخ بيئي ملائم لهم".
وتابع :" ناك حنفية ماء واحدة فقط للطلاب، مما يجعل الكثير منهم يشربون من حنفيات المراحيض!! هناك مشكلة في عبور الطلاب من الحارات 20 و21 و33 إلى المدرسة، والألعاب الخارجية تفتقر إلى الأمان، والرمل لم يتم تغييره منذ 3 سنوات، وسياج المدرسة مفتوح من كل الجهات، وتفتقر المدرسة إلى عامل صيانة، وبوابة المدرسة آيلة للسقوط، وموقف السيارات يكاد لا يكفي لسيارات المعلمين، كما أن الحافلات التي تقل الطلاب وتنزلهم تقف على الشارع المحاذي للمدرسة وليس لها موقف مناسب".

تعقيب وزارة التربية والتعليم حول الموضوع
عقب كمال عطيلة الناطق بلسان وزارة التربية والتعليم  في  الوسط غير اليهودي حول الموضوع قائلا: " إنّ 'وزارة التربية والتعليم تؤكد أن كل الأمور ذات الصلة بالصيانة، الأمان وسلامة الطلاب تقع على مسئولية السلطة المحلية. بالنسبة لروضة الأطفال التي يتعلم فيها 58 طالباً فإن الوزارة تؤكد أن هذا الأمر ممنوع وفقاً لقوانين الوزارة ويتوجب على السلطة المحلية المسئولة عن تسجيل ودمج الطلاب إيجاد حل للمشكلة، علماً أنه في العديد من الروضات والبساتين هناك إمكانية لذلك".
هذا وسنقوم بنشر تعقيب البلدية حول الموضوع عندما يصلنا يالسرعة الممكنة.





لمزيد من خدمات والعاب وااااو اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

مواد في ذات السياق
;