اغلاق

ليبرمان:‘ما حاجتنا لأم الفحم؟ لسنا مجبرين لدفع البطالة لهم‘

على ما يبدو ان وزير الامن الاسرائيلي اليمني افيغدور ليبرمان ، بات من الصعب عليه التخلي عن تصريحاته التي تحمل انطباعا عنصريا "بضرورة فصل ام الفحم" مشيرا في

افيجدور ليبرمان ، تصوير: Getty Images

جميع الشعارات ان ام الفحم يجب ان يتم "نفيها" الى السلطة الفلسطينية. وعلى الرغم من عنصرية الشعارات حينها الا انها كانت جيدة كفاية لتجعل من ليبرمان يتبوأ منصبا في الانتخابات الاخيرة التي استخدم خلالها تصريحات كثيرة بفصل ام الفحم.
في مقابلته الاخيرة في صحيفة القدس المقدسية المقابلة التي اثارت ولاتزال الرأي العام الفلسطيني الذي اعتبر المقابلة جهرا بالتطبيع واتاحة الفرصة للمحتل بالتعبير عن تطرفه واستبداده، اسهب ليبرمان في سياق الحديث عن اقتراحه تبادل الاراضي، بالحديث عن مدينة ام الفحم كأول مدينة ستكون ضمن اقتراحه بالتبادل السكاني مرددا سؤاله :"لماذا نحن بحاجة لام الفحم؟"
وقال بمقابلته ايضا :"اعتقد ان المبدأ الصحيح ليس الارض مقابل السلام ، وافضل تبادل الارض والسكان - فلماذا نحن بحاجة لام الفحم ؟ هم يعرفون انفسهم كفلسطينيين ،ولا يعترفون بيهودية الدولة ،منهم الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الاسلامية واخرين ،حيث يعرفون انفسهم على انهم فلسطينيون اذا رجاءً فليكونوا جزءً من الدولة الفلسطينية نحن لسنا مضطرين لدفع رسوم البطالة لهم ".

دعوات لتجاهله
يقول ليبرمان ، ويضيف :"واما بالنسبة للتبادل اعتقد انه سيكون ذاته ،معاليه ادوميم ، جفعات زئيف،وغوش عتصيون وارئيل ،والذي يجب ان يوضح انه بأي حل ستكون هذه المستوطنات جزءا من إسرائيل. واعتقد ان هذا المبدأ الصحيح ."
الى ذلك دعا فحمايون الى عدم الانجرار الى اقواله واكدوا ان "ليبرمان الذي لطالما عرف بكونه مثيرا للجدل ، يود من خلال هذه التفوهات العنصرية ان يجذب الجميع الى وحل التطرف"، وفضل الكثيرين تجاهله وتجاهل اقواله وعدم الرد عليها.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق